دراسة : علماء إسرائيليون يصنعون روبوتًا “يشم” باستخدام جهاز استشعار بيولوجي

Tel Aviv University
0 6٬793

قامت جامعة تل أبيب والتي تعتبر أكبر مؤسسة للأبحاث في إسرائيل، بتطوير تقنية جديدة جعلت من الممكن للروبوت أن يشم باستخدام جهاز استشعار بيولوجي، وفقا لنتائج الدراسة التي نشرت اليوم الثلاثاء.

وقام الباحثون بتوصيل المستشعر بنظام إلكتروني للتعرف على الروائح بمستوى حساسية أعلى بـ 10000 مرة من مستوى الأجهزة الإلكترونية الموجودة.

وقالت الجامعة في بيان لها، “يرسل المستشعر إشارات كهربائية كاستجابة لوجود رائحة قريبة يمكن للروبوت اكتشافها وتفسيرها … ويعتقد الباحثون أنه في ضوء نجاح أبحاثهم ، يمكن أيضًا استخدام هذه التقنية في المستقبل لتحديد المتفجرات”.

وفي هذا السياق، أوضح الدكتور بن ماعوز من كلية الآدار فليشمان للهندسة والبروفيسور أمير أيالي من كلية علم الحيوان الذي قاد الدراسة، أن “إدراك الرائحة هو أحد المجالات التي تراجعت فيها التقنيات”.

وأضاف، “يمكن العثور على مثال لذلك في المطار حيث نمر بمقياس مغناطيسي يكلف ملايين الدولارات ويمكننا اكتشاف ما إذا كنا نحمل أي أجهزة معدنية”. وأشاروا إلى أنهم “عندما يريدون التحقق مما إذا كان أحد الركاب يقوم بتهريب المخدرات، فإنهم يجلبون كلبا ليشتمه”، مؤكدين أن “البعوضة قادرة على اكتشاف “فرق بنسبة 0.01 في المائة في مستوى ثاني أكسيد الكربون في الهواء”.

وأشار الباحثون أيضًا إلى أن “بعض الحيوانات يمكنها اكتشاف الأمراض، بينما يشعر البعض الآخر بالزلازل”.

ويخطط العلماء الإسرائيليون في عملهم المستقبلي، لتزويد الروبوت بقدرة على الملاحة، مما يسمح له بتحديد مصدر الرائحة وهويتها.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا