حكومة الذكور؟ تراجع التمثيل النسائي في الحكومة الإسرائيلية

Amos Ben Gershon (GPO)
0 6٬280

أعرب نشطاء من المجتمع المدني في إسرائيل، عن قلقهم من العدد القليل للنساء، في الحكومة الجديدة. وفي الوقت الذي رفعت فيه الحكومة السابقة، عدد النساء في صفوفها إلى مستوى قياسي، برصيد تسع وزيرات، شكّلن حوالي 30% من الحكومة، فإن التمثيل النسائي في الحكومة الجديدة، انخفض بشكل كبير، إلى خمس وزيرات بنسبة 17%، معطى وُصف بـ “المخزي والمشين”.

ولفت المعهد الإسرائيلي للديمقراطية، إلى أن الوزارات المناطة للنساء في هذه الحكومة “مُستحدثة”، عدا عن كونها قليلة الأهمية والتأثير على الحياة اليومية، محذّرا من أن ذلك يثير المخاوف، من تنحية القضايا الجوهرية المتعلقة بنضال المرأة في إسرائيل جانبًا، وعدم معالجتها بشكل صحيح. وتولّت غليت ديستل-أتبريان، منصبا جديدا هو وزيرة في رئاسة الحكومة، وأوريت ستروك منصبا جديدا أيضا، هو وزيرة المهام الوطنية، في حين أنيطت بغيلا غملئيل وزارة الاستخبارات، التي أُنشأت عام 2009. عِديت سِلمان وزارة حماية البيئة. وعادت ميري ريغيف، أسمى الوزيرات الخمسة، إلى وزارة النقل.

وتوصف الحكومة الإسرائيلية، بأنها الأكثر يمينية في تاريخ البلاد، لضمها عناصر متدينة متشددة، وأخرى من أقصى اليمين. وحذّرت الولايات المتحدة الحكومة الإسرائيلية، من مس بعض مركباتها بحقوق الأقليات، كالعرب ومجتمع الميم. وهناك من اعتبر الاتفاقيات الائتلافية، بـ “الأشد عدوانية إزاء المرأة، منذ إقامة الدولة”. وأعربت ناشطات نسويات عن خيبة أملهن، من ذلك. وكانت إسرائيل من أوائل الدول في العالم، التي شغلت فيها امرأة منصب رئيس الحكومة، هي غولدا مئير. ولم تشغل امرأة في إسرائيل قط، منصب وزيرة الأمن أو المالية.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا