تمديد اعتقال مدير العمل إثر مصرع العاملين في “غفعات زئيف”

0 6٬995

مددت محكمة الصلح في مدينة ريشون لتسيون، صباح اليوم الثلاثاء، اعتقال مدير العمل في ورشة البناء بمستوطنة “غفعات زئيف”، والتي لقي فيها عاملان فلسطينيان مصرعيهما إثر انهيار السقالات، أمس الإثنين

واستجابت المحكمة لطلب الشرطة، إذ مددت اعتقال المشتبه به، مدير العمل، لغاية يوم 15 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

ولقي العاملان هيثم محمود حميد حمامرة من سكان حوسان غرب بيت لحم، والأسير المحرر محمد إبراهيم القيسي من قرية بتير، مصرعيهما، وأصيب آخرون بجروح متفاوتة، أمس، إثر انهيار سقالات في ورشة بناء بمستوطنة “غفعات زئيف” بالضفة الغربية على بعد 5 كم شمال غرب القدس إلى الجنوب من الطريق السريع 443.وأفادت جمعية “صوت العامل” أنه منذ مطلع العام سُّجل 344 حادث عمل ولقي 36 عاملا مصارعهم في فرع البناء.

وأضافت أن “ورشة البناء في غفعات زئيف خارج الخط الأخضر، ولذلك لا تنطبق عليها تعليمات السلامة في العمل كما في كل أنحاء إسرائيل”.

ويستدل من المعطيات المتوفرة أن 66 عاملا لقوا مصارعهم في حوادث عمل مختلفة بالبلاد، منذ مطلع العام الجاري 2022 ولغاية اليوم.

وللمقارنة، بلغ في العام 2021 عدد ضحايا العمل في الصناعة والتجارة والخدمات والزراعة والبناء 66 ضحية، أكثر من نصفهم من عمال البناء العرب.

ولقي 65 عاملا بينهم 47 من منطقة الضفة الغربية المحتلة مصارعهم في حوادث العمل بورشات البناء في البلاد خلال العام 2020، وفي العام الماضي 2019 لقي 47 عاملا مصارعهم، إضافة إلى 39 عاملا في العام 2018.

تجدر الإشارة إلى أن حوادث العمل ازدادت، في الأعوام الأخيرة، الأمر الذي تسبب بمصرع مئات العمال في ورشات عمل، غالبيتهم العظمى من الفلسطينيين من كلا جانبي الخط الأخضر، وعمال أجانب، وذلك في ظل إهمال السلطات وحتى النقابات المهنية لهذه الحوادث وأسبابها، سيما انعدام وسائل الأمان والمراقبة الفعلية لتطبيق شروط السلامة العامة للعمال.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا