تقرير:اجتماعات لمسؤولين فلسطينيين في مصر والأردن لترتيب المرحلة ما بعد أبو مازن

تصوير - وفا
0 6٬223

افادت صحيفة الأخبار اللبنانية اليوم أن مسؤولين في السلطة الفلسطينية اجتمعوا خلال الأشهر الأخيرة مع مسؤولين في الأردن ومصر لبحث أوضاع السلطة الفلسطينية في فترة ما بعد أبو مازن. الفلسطينيون طالبوا بالحصول على مساعدة تمنع سيطرة حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية بالقوة على السلطة الفلسطينية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر فتحاوية بأن لقاءات عقدت خلال الأشهر الأخيرة بين مسؤولين فلسطينيين وآردنيين ومصريين، اضافة الى اجتماعات مشتركة جمعت الأطراف الثلاثة تحت عنوان “ترتيب الوضع المستقبلي للسلطة وفتح.

وذكر التقرير أنه قبل شهرين التقى مسؤولون فلسطينيون يعتقد أن أحدهم حسين الشيخ مع ممثلين من الديوان الملكي والمخابرات الأردنية، ونوقش خلال الاجتماعات سيناريوهات ما بعد وفاة عباس وكيفية التعامل معها، خصوصا الخلافات المتوقعة مع الفصائل الفلسطينية الأخرى، اضافة الى الخلافات بين القياديين أنفسهم، وعقد اجتماع مماثل في العاصمة المصرية القاهرة، حيث طالبوا المسؤولين المصريين بمساعدة من القاهرة لمنع انهيار السلطة.

ونقلت المصادر للصحيفة أن المسؤولين الفلسطينيين ناشدوا الجانبين المصري والأردني مساندتهم بالسيطرة على مفاصل حركة فتح بعد وفاة عباس والاعتراف بهم “ممثلين عن الشعب الفلسطيني، وتمكينهم من السيطرة على مصادر التمويل والتي تدفع منها رواتب 150 الف موظف يعملون في هياكل السلطة بالاضافة الى دعمهم ماليا. وانتهت هذه اللقاءات بالنتيجة الى ضرورة عدم السماح بانهيار السلطة بعد رحيل أبو مازن، وتوجيه الدعم العربي لشخصية واحدة من حركة فتح، بعد اختيارها والتوافق عليها من قبل قياة الحركة التي ستجتمع باليوم التالي بشكل سريع لترتيب شؤونها الداخلية.

كما اتفق خلال الاجتماع على اعادة “استقطاب الشخصيات الفتحاوية التي انشقت عن الحركة، مثل محمد دحلان، ناصر القدوة ومرون البرغوثي والاتجاه نحو مصالح فتحاوية داخلية والتفاهم على تقاسم المناصب”.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا