ترك عائلته من أجلها… نهاية قصة عشق بريطانية أوكرانية!

0 53

كتبت صحيفة “ديلي ميل” أن اللاجئة الأوكرانية صوفيا كاركاديم، التي ترك البريطاني أنتوني غارنيت عائلته من أجلها، لكنه أنهى علاقته بها بعد ذلك، عادت إلى بلادها.

وكانت قصة البريطاني غارنيت قد اكتسبت صدى في وسائل الإعلام وذلك لأنه أب لطفلين، هجر زوجته بعد 10 أيام من توطين اللاجئة الأوكرانية صوفيا كاركاديم، البالغة من العمر 22 عامًا، في أسرته، في إطار برنامج حكومي لإيواء اللاجئين. وفي وقت لاحق عُلم أن الزوجين البريطانيين انفصلا، بسبب علاقة الزوج الغرامية باللاجئة الأوكرانية.

ولكن العاشق البريطاني هجر فيما بعد عشيقته الأوكرانية كركديم واتهمها بتعاطي الكحول والتدخل في علاقته مع الأطفال. بالإضافة إلى ذلك، صرّح غارنيت بأنه سئم من “السلوك غير العقلاني” للفتاة الأوكرانية، فيما جرى بعد ذلك اعتقالها لمحاولتها ركل باب منزل العشيق السابق.

وقالت صحيفة ديلي ميل: “لا تزال الدموع تنهمر بعد الانفصال” عن البريطاني، ويوم الاثنين استقلت صوفيا كاركاديم طائرة قادمة من مانشستر. يجب أن تصل إلى وطنها أوكرانيا عبر بولندا.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا