بعد 40 عاما في الأسر : الاسير كريم يونس ينال حريته

0 9٬374

عانق عميد الأسرى كريم يونس من بلدة عارة في المثلث الشمالي فجر اليوم الخميس، الحرية وذلك بعد أن قضى 40 عاما في السجون الإسرائيلية.

وقامت مصلحة السجون الإسرائيلية بالإفراج عن يونس (66 عاما) وإنزاله في منطقة رعنانا بالقرب من تل أبيب، حيث قام يونس بالاتصال في عائلته من أجل إحضاره من مدينة رعنانا، وذلك بعد أن ترك وحيدا هناك من قبل عناصر مصلحة السجون.

وحسب المعلومات فإن، يونس بطريقه إلى المنزل من مدينة رعنانا، بعد إحضاره من قبل العائلة، وسيتوجه يونس إلى مقبرة قرية عارة، لزيارة قبر والدته صبحية يونس ووالده يونس يونس.

ووصل المحرر يونس إلى مقبرة عارة لزيارة قبري والديه اللذين توفيا وهو في الأسر، صبحية يونس ووالده يونس يونس، علما أن والدته توفيت قبل 8 أشهر فقط وكانت تنتظر بفارغ الصبر تحرره.

وأحتضن كريم قبر والده الذي توفي قبل 10 سنوات والذي حرم من لقائه لأكثر من 17 عاما.

وفي مشهد مؤثر احتضن المحرر يونس قبر والدته وبكى أمامه بحرقة.

وقال كريم يونس من أمام المقبرة “والدتي كانت سفيرة لكل أسرى الحرية.. أمي تحملت فوق طاقتها لكنها اختارت أن تراني من السماء بعد انتظار طويل”.

وأضاف يونس من أمام منزل والدته “والدتي حملتني في دموعها وقلبها ووجدانها على مدار 40 عاما”.

كريم يونس يروي تفاصيل الإفراج عنه

وسرد كريم يونس من أمام المقبرة تفاصيل الإفراج عنه قائلا “تم اقتحام السجن ليلا وتم نقلي بشكل مفاجئ من السجن إلى الخارج وتم نقلي من مركبة إلى مركبة”.

وتابع “هذا التصرف زاد من انفعالي لحين ما تركوني عند محطات الباصات، وطلبوا مني التوجه من خلاله إلى عارة.

وأشار المحرر يونس إلى أنه وجد بعض العمال الفلسطينيين، وتحدث معهم واتصل من هاتف أحدهم بأشقائه الذين وصلوا للمكان ونقلوه للمنزل.

وأضاف يونس “لم أشعر بأي شيء حاليا.. لا يوجد بداخلي ما أشعر به.. لا أستطيع أن أتحدث عما بداخلي وشعوري.. اليوم استنشقت الهواء ورأيت الشمس.. وقد أتعود على ذلك مع الأيام المقبلة”.

وتابع “شعبنا بأكمله يستحق كل تعظيم سلام … وأسرانا يدعون للوحدة الوطنية لأنها قانون الانتصار”.

وأوضح أن الأسرى يحملون الكثير من التساؤلات والرسائل، مضيفا “أنا تركت خلفي الكثير من الأسرى وقلبي معهم.. هناك أسرى يحلمون الموت على أكتافهم”، مشير إلى أنه بسبب استشهاد الأسير ناصر أبو حميد في ظل انعدام الأمل أصبح الأسرى يدخل سهم اليأس لقلوبهم، ولكن “عزائنا أننا سنبقى صامدون”.

وأضاف يونس”تركت آلاف الأسرى خلفي ولكنهم موحدون اليوم بشكل أكبر في وجه بن غفير وزمرته، ولن يرفعوا الراية البيضاء ولن يستسلموا لهذا المتطرف”.

وتابع “لدينا استعداد تقديم 40 سنة أخرى من أجل حرية شعبنا وهذه العزيمة والعطاء موجودة لدى كل الأسرى، وعزائنا أن الأسرى اليوم موحدين أمام همجية الاحتلال”.

وأنهى قائلا “خرجت من السجن لأنشد نشيد بلادي وأواصل طريق الحرية، قد تكون حريتي بادرة لحرية الأسرى، فأنا ابن فلسطين وأتمنى زيارة الضفة وغزة وكل المحافظات”.

وسيكون خلال اليوم، حفل استقبال ليونس في مسقط رأسه في بلدة عارة، وذلك وفق برنامج وضعته عائلة الأسير والأسرى المحررين.

واعتقل يونس في 6 من كانون الثاني/ يناير 1983، وولد الأسير في قرية عارة، واعتقل يونس خلال فترة دراسته اللقب الأول في جامعة “بن غوريون” في مدينة بئر السبع.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا