بعد تسريح الجثمان في يوم ميلاده: اضراب في دالية الكرمل وتشييع الجثمان الساعة 14:00

0 8٬095

من المقرر أنّ يتم تشييع جثمان الشاب تيران الساعة الـ 14:00 اليوم علمًا أنّ المجلس المحلي أعلن اضرابًا بدءً من الساعة 12:00 حتى الساعة الـ 16:00 مساءً.

يُشار إلى أنّ اليوم، يوم وفاة وتشيع جثمان تيران فرو، هو يوم عيد ميلاده حيث كان من المتوقع أنّ يحتفل بعيده ميلاده الـ 18.

لابيد يقدم التعازيّ

بدوره، قدّم رئيس الحكومة الحاليّ، يئير لابيد، عبر حسابه على التوتير التعازي للعائلة، شاكرًا  كل الجهود نحو اعادة الجثمان. وقال أنّ هذا موت مؤسف خاصة لشاب من المقرر أنّ يحتفل اليوم في عيد ميلاده الـ 18.

وأضاف أنّ إعادة الجثمان هي أقل خطوة تقدم للعائلة للتخفيف عن مصابهم الأليم.

الشيخ موقف طريف: اثبتنا أننا طائفة موحدة 

اما الشيخ موقف طريف، فقد كتب على صفحته الخاصة: بعد طول من التّرقّب والانتظار، يعود الآن جثمان الشّابّ تيران حسام فرّو إلى الدّيار، ليُوارى الثّرى وفقًا لجميع الأعراف الدّينيّة والاجتماعيّة المتعارفة.كلمة شكرٍ لجميع من أدّى رسالةً وساهم في عمليّة إرجاع الجثمان، وتكبّد عناء بناء الجسور ورأب الصّدع خلال هذه الأيّام الحرجة.

وأضاف: لكلّ واحدٍ من هؤلاء، أفرادًا ومؤسّسات، فضلٌ وأثرٌ في إعطاء عائلة تيران حقّها الطّبيعيّ في توديع غاليها. أمّا الآن، علينا جميعًا أن نتآلف ونعمل معًا على تقليص الفجوات واستلهام العبر والدّروس من هذه الحادثة.

وقال: خلال هذه المحنة وغيرها من الصّعوبات والإشكالات، أثبتت الطّائفة الدّرزيّة أنّها كانت ولا تزال الطّائفة الموحِّدة الموحَّدة، محقّقةً على أرض الواقع ممثول طبق النّحاس الّذي يستجيبُ بجميع أطرافه عند وقت الحاجة، مُسمعًا ذات الصّوت والموقف والمبدأ، سائرين على الوصيّة الخالدة: “لا نُعادي ولا نعتديّ ولكنّنا نتكاتف وننتصر”.ندعو الجميع إلى التّحلّي بالمسؤوليّة المطلوبة، والوقوف إلى جانب العائلة في وداعهم الأخير لتيران. هذه هي مهمّتنا الجماعيّة الأولى والأهمّ. ولنتذكّر دائمًا: الإنسانيّة ثمّ الإنسانيّة ثمّ الدّين.

عودة: كلنا أبناء شعب واحد وقضية واحدة هكذا يجب أن تكون رؤيتنا وهكذا يجب أن نتصرّف

وأصدر النائب أيمن عودة رئيس قائمة الجبهة والعربية للتغيير الذي تابع قضية تيران فرّو منذ لحظتها الأولى وتابع مع السلطة الفلسطينية بشكل حثيث، أصدر بيانًا فجر اليوم أخبر به أن جثمان المرحوم تيران فرّو وصل إلى ذويه في دالية الكرمل. وأشاد عودة بجهود القيادة الفلسطينية من أجل إرجاعه إلى ذويه.

وأكد عودة أن هذا الحدث من أساسه مُدان ومرفوض كليًا. وقال عودة إنه يجب إخراج كل المدنيين من حالة الصراع. كيف والحديث عن أبناء شعب واحد وقضية واحدة وهمّ واحد؟!

وحيّى عودة الجهود الهائلة التي بذلها أهالي دالية الكرمل ومجلسها المحلّي.

وقال عودة إنّ الموضوع الذي طُرح وهو احتجاز جثامين الفلسطينيين لدى مؤسسات الاحتلال، لا علاقة له بخطف إنسان مدني بريء. ولكن احتجاز الجثامين هي قضية بحدّ ذاتها تؤكد مدى بشاعة هذا الاحتلال المجرم. وهذه القضية يجب أن تشغلنا جميعًا حتى تحرير الجثامين، بالطريق إلى تحرير الشعب الفلسطيني من هذا الاحتلال المجرم.رحم الله تيران فرّو ولذويه في دالية الكرمل الصبر والسلوان.ونبقى شعبًا واحدًا متكاتفين بمواجهة المآسي من أجل الخير للجميع.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا