باحثون إسرائيليون يكشفون عن أقدم دليل على الطعام المطبوخ على النار

Natural History Collections, Steinhardt Museum of Natural History VIA Tel Aviv Universityمثال على جمجمة سمكة الكارب الحديثة.
0 5٬243

كشف باحثون إسرائيليون عن العلامات الأولى للطبخ من قبل البشر في عصور ما قبل التاريخ إلى 780،000 عام، أي قبل البيانات المتاحة بحوالي 600،000 عام – عندما وجدوا بقايا “سمكة شبيهة بالكارب” (سمك الشَّبُّوط) في موقع جسر بنات يعقوب الأثري في شمال إسرائيل.

وقال الدكتور إيريت زوهار من جامعة تل أبيب، والدكتور ماريون بريفوست من الجامعة العبرية في القدس في بيان مشترك: “الكمية الكبيرة من بقايا الأسماك التي تم العثور عليها في الموقع تثبت استهلاكها المتكرر من قبل البشر الأوائل، الذين طوروا تقنيات طهي خاصة: وتابع البيان: “تُظهر هذه النتائج الجديدة ليس فقط أهمية موائل المياه العذبة والأسماك التي تحتويها لتغذية الإنسان في عصور ما قبل التاريخ، ولكنها توضح أيضًا قدرة البشر في عصور ما قبل التاريخ على التحكم في الحريق من أجل طهي الطعام ، وفهمهم لفوائد طهي الأسماك من قبل أكله.”

ويعتقد فريق البحث أن موقع مناطق المياه العذبة حيث تبقى الأسماك – حددها أولاً البروفيسور نيرا ألبرسون أفيل في جامعة بيرشام الدولية – حدد مسار هجرة الإنسان المبكر من إفريقيا إلى بلاد الشام وما وراءها.

وافترض الفريق أن استغلال الأسماك في المياه العذبة كان الخطوة الأولى في طريق البشر في عصور ما قبل التاريخ للخروج من إفريقيا، وكان طهي الأسماك أساسًا مهمًا للعلاقة بين الجنس البشري والبيئة والمناخ والهجرة.

نُشرت هذه الدراسة في مجلة Nature Ecology and Evolution، وكانت جهدًا مشتركًا لباحثين من جامعة تل أبيب والجامعة العبرية في القدس وجامعة بار إيلان، بالتعاون مع متحف التاريخ الطبيعي في لندن وجامعة يوهانس جوتنبرغ الألمانية.

ويُعرَّف الطهي بأنه القدرة على معالجة الطعام من خلال التحكم في درجة الحرارة التي يتم تسخينها عندها ويتضمن مجموعة واسعة من الطرق.

وكان السؤال عن كيفية بدء البشر في استخدام النار لطهي الطعام موضوع الكثير من الجدل العلمي لأكثر من قرن، وحتى الآن، تعود أولى علامات الطهي إلى ما يقرب من 170،000 عام.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا