ام الفحم تحتل المرتبة الأولى بمعدل إصابات الأطفال بحوادث طرق في المجتمع العربي

135 ولداً أصيبوا خلال العقد الاخير في ام الفحم بحوادث طرق

0 8٬163

 أور ياروك: يصاب أكثر من 1،800 ولد سنويا في حوادث طرق كركاب في المركبة. فتحتل أم الفحم المرتبة الأولى

المحامي يانيف يعقوب، مدير عام جمعية أور ياروك: “في وزارة المواصلات والسلامة في الطرق يجب المصادقة وتطبيق برنامج وطني للسلامة في الطرق سيؤدي إلى تقليص ملحوظ وفعال في عدد الأولاد المصابين في حوادث طرق”

يصاب 1،836 ولدا بأعمار 14-0 سنويا في حوادث طرق حين سفرهم في مركبة- خمسة أولاد يوميا في المتوسط، هكذا يتبين من معطيات جمعية أور ياروك المعتمدة على معطيات دائرة الإحصاء المركزية.

حيث يتبين من تحليل المعطيات لجمعية أور ياروك أنه في العقد الأخير (2013 إلى تشرين الأول 2022) أصيب 18،356 ولدا في حوادث طرق حين سافروا في مركبة خصوصية، فقُتِل 101 أولاد وأصيب 510 أولاد بجروح بالغة.

ولما تُدرس المعطيات من خلال التحليل بحسب المدن يتبين أن 8،484 ولدا أصيبوا في حوادث طرق حين سافروا في مركبة، ضمن النطاق الجغرافي الحضري، في العقد الأخير (2013 إلى تشرين الأول 2022)، فيشكل هؤلاء %46 من إجمالي الأولاد الذين أصيبوا في حوادث طرق حين سافروا في مركبة، أي واحد من كل ولدين تقريبا.

المدن الخمس التي يصاب فيها أكبر عدد من الأولاد كركاب في مركبة لدى المجتمع العربي

  1. في أم الفحم أصيب 135 ولدا بأعمار لا تزيد عن 14 في حوادث طرق حين سافروا في مركبة في العقد الأخير (2013 إلى تشرين الأول 2022)، حيث قُتِل شخص واحد، وأصيب شخص واحد بجروح بالغة وأصيب 133 بجروح طفيفة.
  2. في باقة الغربية أصيب 124 ولدا بأعمار لا تزيد عن 14 في حوادث طرق حين سافروا في مركبة في العقد الأخير (2013 إلى تشرين الأول 2022)، حيث أصيب ولد واحد بجروح بالغة وأصيب 123 بجروح طفيفة.
  3. في الناصرة أصيب 123 ولدا بأعمار لا تزيد عن 14 في حوادث طرق حين سافروا في مركبة في العقد الأخير (2013 إلى تشرين الأول 2022)، حيث أصيب اثنان بجروح بالغة وأصيب 121 بجروح طفيفة.
  4. في جديدة مكر أصيب 110 أولاد بأعمار لا تزيد عن 14 في حوادث طرق حين سافروا في مركبة في العقد الأخير (2013 إلى تشرين الأول 2022)، حيث أصيب جميعهم بجروح طفيفة.
  5. في شفاعمرو أصيب 78 ولدا بأعمار لا تزيد عن 14 في حوادث طرق حين سافروا في مركبة في العقد الأخير (2013 إلى تشرين الأول 2022)، حيث أصيب جميعهم بجروح طفيفة.

المحامي يانيف يعقوب، مدير عام جمعية أور ياروك: “يصاب الكثير من الأولاد في حوادث طرق حين تسفيرهم في مركبة خصوصية. ففي بعض من الحالات يصاب أولاد في حادث بعدما لم يربطو حزام الأمان أو لم يكونو مربوطين بمقعد أمان  جيدا. حيث يسفّر الكثير من الوالدِين و/أو الوالدات الأولاد غير مربوطين لكونهم يعلمون أن احتمال ضبطهم من قبل شرطي صغير جدا وذلك من جراء نقص 200 سيارة شرطة ونقص كبير في شرطيي سير. ويكون أولادنا أغلى شيء علينا. ولذلك في كل سفرة، وحتى الأقصر، يتوجب التحقق من أن كافة الأولاد مربوطون. وفي وزارة المواصلات والسلامة في الطرق يجب المصادقة وتطبيق برنامج وطني للسلامة في الطرق سيؤدي إلى تقليص ملحوظ وفعال في عدد الأولاد المصابين في حوادث طرق”.

تقرير أوروبي: تكون إسرائيل من الدول الأخطر في أوروبا على أولاد

يكشف تقرير جديد (أيلول 2022) صادر عن المجلس الأوروبي للسلامة في الطرق (ETSC) نطاق الفشل لدولة إسرائيل في تقليص معدل الموت لأولاد في حوادث طرق.

وفي فئة تغيير عدد الأولاد القتلى من جراء حوادث طرق خلال العقد الأخير 2011-2021 تحتل إسرائيل المرتبة الرابعة السيئة (المرتبة ال-26 من ضمن 29).

حيث تمكنت الدول الأوروبية من تخفيض عدد الأولاد القتلى في حوادث طرق بنسبة متوسطة تبلغ %5 في تلك السنوات. فيتبين من التقرير الجديد أن إسرائيل تحتل المرتبة الثانية السيئة في فئة معدل الأولاد القتلى من جراء حوادث طرق من ضمن إجمالي الأسباب في موت أولاد (مرتبة 31- من ضمن 32 دولة). فإن %10 من إجمالي الأولاد الذين لقوا موتهم في السنوات 2021-2019، لقوا موتهم في حادث طرق.

وفي المجلس الأوروبي للسلامة في الطرق تمت دراسة معدل التغيير المتوسط الذي أجرته كل دولة في تقليص عدد الأولاد المصابين بجروح بالغة في حوادث طرق في السنوات 2021-2019. حيث تحتل إسرائيل المرتبة الثالثة السيئة،  فخفضت الدول الأوروبية عدد الأولاد المصابين بجروح بالغة في حوادث طرق بنسبة متوسطة تبلغ %4، بينما ارتفع هذا العدد في إسرائيل في تلك السنوات بنسبة %1 (مرتبة 26 من ضمن 28 دولة).

كيف يتم إجلاس الولد على النحو الأكثر أمانا في المركبة:

  • يتوجب أن يجلس طفل صغير لا يزيد عمره عن سنة واحدة في مقعد أمان وهو يكون متّجها بعكس اتّجاه السفر. وفي حالة يكون فيها مقعد الطفل مركَّبا بجانب السائق، يجب التحقق من أن الوسادة الهوائية مفكوكة. وفي حالة يجلس فيها الطفل في المقعد الخلفي، من المفضَّل تثبيت مقعد الأمان على المقعد الوسطي.
  • يمكن لأطفال يتراوح عمرهم من سنة إلى أربع سنوات الجلوس في مقعد أمان مصمَّم بحسب احتياجات الجالس مع سيور داخلية، متّجها نحو اتّجاه السفر.
  • يتوجب على أولاد من عمر 4 لا يزيد طولهم عن 145 سم الجلوس على مقعد مرتفع (بوستر)، يتيح وضع  حزام الأمان في المركبة على الجسم على نحو صحيح، ومأمون ومريح.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا