الليكود يترقب الإعلان عن هوية رئيس الكنيست الجديد

(צילום:נעם מושקוביץ', דוברות הכנסת)
0 4٬719

تجري مفاوضات حثيثة على مستوى أعضاء الليكود حول هوية الشخص الذي سيعينه رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو رئيسًا للكنيست بدل الرئيس الحالي ميكي ليفي.

في الغد، الثلاثاء سيتم التصويت في جلسة الكنيست على مرشح رئيس الوزراء المكلف للمنصب في الوقت الذي ينتظر على قائمة المرشحين كل من عضو الكنيست دافيد امسالم، أمير أوحانا وأوفير أكونيس.

كما يتوقع أن يتخذ نتنياهو على المدى القريب، قرارا بخصوص هوية الوزير الذي سيتم تعيينه وزيرا للخارجية، وعلى الأرجح فإنه بحال لم يحصل أوحانا على رئاسة الكنيست فإنه سيُعيّن وزيرا للخارجية.

في غضون ذلك، يجري العمل على الدفع بالتشريعات التي ستمهد لاستلام ايتمار بن غفير والحاخام آرييه درعي وزارتي المالية والأمن القومي الموسع، وسط تجاذبات سياسية. فقد بعث المفوض العام للشرطة الإسرائيلية كوبي شبتاي، الجمعة، برسالة إلى ضباطه يؤكد فيها أنه لن يسمح للسياسة بالتأثير على عمليات قواته، حيث من المتوقع أن يُمنح النائب اليميني المتطرف إيتامار بن غفير سلطة على رجال الشرطة قريبًا.

وكان وزير القضاء المنتهية ولايته جدعون ساعر، قد دعا الأسبوع الماضي الرئيس الإسرائيلي إلى رفض أي طلب من رئيس الوزراء المستقبلي بنيامين نتنياهو لتمديد فترة تشكيل الحكومة الجديدة، “إذا تم تقديم مثل هذا الطلب”. ويعتقد أن نتنياهو يمكن أن يستخدم هذا التمديد لتمرير “قوانين شخصية وإشكالية”، وفق تعبيره.

يذكر أن نتنياهو الذي يواجه مدا من الاستياءات من جانب أعضاء حزبه على خلفية رغباتهم بالحصول على تعيينات مختلفة في الحكومة، كان قد قوبل طلبه تمديد فترة المفاوضات الائتلافية بالإيجاب من جانب رئيس الدولة يتسحاك هرتسوغ.

ووافق الرئيس هرتسوغ الجمعة على طلب نتنياهو، تمديد التفويض الممنوح له لتشكيل الحكومة لمدة عشرة أيام حتى 21 كانون الأول (ديسمبر) من العام الجاري.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا