العليا نظرت في تسعة التماسات مقدّمة ضد قانون منع لم شمل العائلات الفلسطينية

Photo by Aditya Joshi on Unsplash
0 4٬889

عدالة: هذا القانون يرّسخ الفوقية اليهودية ويخلق نظام فصل عنصري “أبرتهايد”.

نظرت المحكمة العليا في القدس أمس 1.12.2022 في الالتماسات التسعة المقدّمة ضد قانون منع لم شمل العائلات الفلسطينية، والذي تبنّته الكنيست في 10.3.2022، ومن ضمنها الالتماس الذي قدّمه مركز عدالة باسمه وباسم عائلات فلسطينية وقعت ضحايا لهذا القانون،والذي طالب فيه بإلغاء القانون الذي يتم تجديده بشكل دوري.

جادل في الالتماس الذي قدّمه محامو عدالة، ربيع إغبارية ، د. حسن جبارين وعدي منصور ، إنه لم يعد هناك أي شك في أن جوهر هذا القانون هو أهداف أيديولوجية ديموغرافية للحفاظ على هيمنة يهودية، خاصة في ظل بند “الهدف” الوارد في التعديل الجديد للقانون ، والحصة المحددة لعدد التصاريح الاستثنائية التي من الممكن أن يمنحها وزير الداخلية الإسرائيلي “لأسباب إنسانية خاصة”.

لقراءة المزيد عن الالتماس : https://www.adalah.org/ar/content/view/10582

في قضايا سابقة ، أقرت المحكمة العليا بأن هذا القانون ينتهك الحقوق الدستورية ، لكنها بالرغم من ذلك، أيّدت القانون بحجة أنه متناسب ومؤقت. وتجدر الإشارة إلى أن القانون ،الذي سُنّ على أنه “أمر مؤقت”، قد تم تجديده 21 مرة وبقي ساريًا منذ سنّه في عام 2003. يشمل مقدمو الالتماس مواطنين فلسطينيين في إسرائيل وسكان القدس الشرقية وسكان الضفة الغربية الذي يعانون من قانون منع لم الشمل.

ترافع المحامي ربيع إغبارية أمام المحكمة نيابة عن الملتمسين، وأكد أن “القانون لا ينتهك الحقوق الأساسية المحمية فقط ، الأمر الذي لا جدال فيه ، كما تحدد في الأحكام السابقة .. ولكن هذا الانتهاك المستمر يرقى إلى تغيير دستوري جوهري في الحق في المواطنة وفيما يجعل المواطن، مواطنًا “. وأضاف اغبارية أن “القانون يخلق مسارين قانونيين منفصلين ، على أساس الهوية العرقية القومية، أحدهما بشكل أساسي للمواطنين اليهود الإسرائيليين والآخر للمواطنين الفلسطينيين وسكان الدولة الذين يرغبون في الاتحاد مع أزواجهم الذين يعيشون في الضفة الغربية المحتلة “. وبالتالي، جادل إغبارية بأن القانون يرّسخ التفوّق اليهودي ويخلق نظام فصل عنصري “أبرتهايد”.

وأضاف عدالة في مرافعته أن الحكومة والكنيست زعموا أن القانون ضروري “لأسباب أمنية” ، لكنهم لم يقدموا أي دليل موثوق أو مقنع. على الرغم من وجود عدد كبير من التصريحات من المشرّعين على مر السنين والتي أبرزت صراحة أن الهدف من القانون هو ديموغرافي ، للحفاظ على الأغلبية اليهودية ، وعلى الرغم من أن القانون الجديد يتضمن بند الهدف الذي يشير إلى “مع الأخذ في الاعتبار حقيقة أن إسرائيل يهودية وديموقراطية “، واصل المحامون الذين يمثلون الكنيست والحكومة الادّعاء بأن القانون يخدم الاعتبارات الأمنية. بالاضافة، تمت مناقشة قضايا قانونية مختلفة تتعلق بالحصص التعسفية المفروضة على التصاريح التي يمنحها وزير الداخلية” لأسباب إنسانية خاصة “بشكل مطوّل ، من بين أشياء أخرى.

تعقيب مركز عدالة: “قانون لم الشمل مع تعديلاته لعام 2022 أكثر خطورة من سابقيه ، لأنه يختبئ وراء تخيلين ، وهما الحجج التي لا أساس لها حول المخاوف الأمنية والطبيعة المؤقتة للتشريع. ينص القانون على فئات منفصلة وغير متكافئة من المواطنة على أساس الهوية العرقية القومية. هذا القانون ليس مجرد شكل آخر من أشكال التمييز التي لا حصر لها ضد الفلسطينيين من قبل إسرائيل، بل إنه انتهاك لأبسط حقوق الإنسان واعتداء على الفضاء الأكثر حميمية في وحدة الأسرة. لم تستجب الحكومة والكنيست لأي من العيوب الدستورية في القانون التي أثيرت في جلسة الأمس ، بما في ذلك الغرض الديموغرافي للقانون. لذلك طالب عدالة المحكمة بإصدار أمر احترازي بتجميد تطبيق هذا القانون”.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا