العثور على قطع أثرية نادرة في متحف قلعة داوود في القدس

0 6٬417

تم اكتشاف قطع أثرية نادرة تتعلق بتاريخ عيد حانوكا اليهودي في صندوق قديم مغطى بالغبار في متحف قلعة داوود في القدس وسيتم عرضها للجمهور لأول مرة منذ أكثر من 30 عامًا. تعود رؤوس الأسهم والمقاليع المحفوظة إلى فترة الحشمونائيم، منذ ما يقرب من 2200 عام.

ومن بين القطع الأثرية التي اكتشفها علماء الآثار حوالي 60 رأس سهام و 200 حجر من المقذوفات وعدد من المقاليع، وتم الاكتشاف خلال تجديدات المتحف، الذي خضع لعملية تجميل ضخمة بقيمة 40 مليون دولار على مدى السنوات الخمس المنصرمة.

وقال عالم الآثار في القلعة ريوت كوزاك:”خلال أعمال التنقيب في عامي 1982 و 1983، اكتشف علماء الآثار العديد من القطع الأثرية المتعلقة بالحصار الذي كان يجري هنا في القدس عندما كان الحاكم الحشموني جون هيركانوس هناك وحاصر الحاكم الهلنستي أنطيوخوس السابع المدينة” وتابع “وجدنا كمية كبيرة من هذه الأسلحة هنا، إنها ليست شيئًا تجده في كل مكان، مما يعني أن معركة مهمة جدًا وقعت هنا في القرن الثاني قبل الميلاد.”

ومن جهتها قالت، مديرة المتحف ورئيسة أمينة المتحف إيلات ليبر: “أثناء قيامنا بتنظيف كل شيء، وجدنا صندوقًا صغيرًا مليئًا بالغبار خلف خزانة ضخمة” وأضافت “عندما فتحناها، وجدنا صناديق صغيرة تحتوي على بقايا رائعة من التنقيب الأثري الذي حدث هنا منذ حوالي 30 عامًا.” وأشار ليبر إلى أن “علماء الآثار كانوا يبحثون عن هذه القطع الأثرية لسنوات عديدة، تم نقش العديد من رؤوس الأسهم بأحرف يونانية، في حين تم تزيين بعض الرصاصات المقاليع برموز ومسامير صاعقة، وهي رموز لآلهة الأساطير الكلاسيكية”

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا