الشاعر فواز محاجنة للصنارة :” الكلام الرخيص في الزجل يُزعجني ويجب علينا محاربة هذا العنف الكلامي”

الشاعر فواز محاجنة - تصوير الصنارة
0 2٬521

صالح حسن معطي

الزجل و الشعر والمحاورة ، هي من تراث الافراح والمناسبات العربية ، على مدار التاريخ ، حيث تميزت المناسبات العربية بهذ الحوارات الراقية ، التي تطرب الأذان بجمال صوتها وكلماتها المنسقة والمعمقة ، إلا أنها في السنوات الأخيرة باتت تأخذ منحنى آخر ، وخرجت الكلمات عن سياقها وعن مسارها ، وأصبح هنالك تجريح او كلمات خارجة عن الاداب.

video
play-rounded-fill
وحول هذا الموضوع التقى مراسل موقع وصحيفة الصنارة مع الشاعر فواز محاجنة الذي تحدث قائلاً :” اليوم بتنا نستمع في الاعراس والمناسبات للكلام الخريص والهابط ، كنا في الماضي نحن الشعراء نتحاور على مواضيع هادفة والناس تسمع وتستمتع بها ، ولكن اليوم اغلب الحوارات أصبحت مناكفات وإهانات ، لا يلائم الأهالي والمستمعين المحترمين ، ولا يشبه زجل بلادنا وتراث بلادنا ، كنا نتحاور في مواضيع عديدة ويكون بها مرجلة ولكن بحدود الادب ولا تخرج عن اطار الادب والذوق ، يكفينا العنف الساري في المجتمع ، لا نريد ان نستمع ايضاً الى عنف كلامي”.

وأكمل الشاعر فواز محاجنة حديثه للصنارة :” يزعجني ما أسمعه اليوم ، وانا لا اوافق ان اغني اليوم مع اي شخص مستواه متدني في الشعر والزجل ويتحدث بكلام غير مقبول ، ترفعاً عن مستوى الهبوط الساري ، وانا اقول اليوم برسالة للمجتمع العربي “: يا مجتمعنا للاسف صاير ضعيف وكل بلدة وقرية بتشوف النزيف “.

واختتم الشاعر فواز محاجنة حديثه للصنارة :” للاسف الشديد ما يحصل اليوم من أحداث العنف بكل أنواعه في المجتمع العربي ،لا يتحمل ان نستمر بطريقة ، ويتوجب على الناس ان تعود الى اخلاقها الحميدة وأن يكون شعارهم الحديث المؤدب والخلوق”.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا