“الخيانة” كلمة واسعة وتنقسم الى 7 أنواع

0 366

7 أشكال الخيانة.. 

 

“الخيانة” كلمة واسعة وتنقسم الى 7 أنواع! وفي العصر الالكتروني أصبحت هذه العلاقات البشعة أسهل بكثير من أيّ وقت سابق..

 

  1. الخيانة الجنسية:

هذا هو النوع الكلاسيكي والأكثر انتشاراً. عادة هذه الخيانة تكون لهدف الجنس فقط بدون تعلّق عاطفي. في معظم الحالات يبحث الطرفان عن إشباع رغباتهما الجنسية بدون عواطف, وغالبا ما تنتهي العلاقة فور إشباع الرغبة الجنسية والملل منها وتكون قصيرة الأمد.

 

  1. الخيانة العاطفية:

هل ممكن أن نسميها “خيانة” إذا لم يُمارس الطرفان علاقة جنسية؟ الجواب هو: نعم!!

العلاقة العاطفية تبدأ بصداقة بريئة وتتطور الى تعلّق عميق ممكن أن يطغى على العلاقة الزوجية ويدمرها, بحيث أن الشعور للطرف الثالث يهدم سلام الزواج وعلاقة الحب بين الزوجين. هذه علاقة تنفتح لدى أشخاص يفتقدون الى الحب والعاطفة في حياتهم الزوجية. 

هذه العلاقة أخطر من الخيانة الجنسية لأن فيها عواطف للطرف وتعلّق به.

 

  1. الخيانة الالكترونية:

تطور وسائل التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك والانستڠرام والواتسآپ ومواقع التعارف سهّل الخيانة بشكل كبير وخلق ما يسمى “خيانة الكترونية”. الطرفان يصبحان بتواصل يومي ومستمر ويتشاركان المشاعر والأحاديث والمخاوف أكثر مما يفعلان مع الزوج أو الزوجة, ويصبح الارتباط العاطفي بينهما قوياً. وممكن في مرحلة متطورة أن يحين الوقت للقاء حقيقي بينهما.

 

  1. خيانة لمرة واحدة:

هذه علاقة جنسية محض وعادة ما تحصل في لحظة ضعف وانعدام السيطرة على النفس. هي لم تكن مخططة ولكنها حصلت! عادة ما تكون هذه الخيانات مع أشخاص غرباء.

 

  1. خيانة “صرف الانتباه”: 

هذه العلاقة عادة تحصل عندما يكون الشخص في حالة من الضغط أو في مرحلة صعبة ومؤلمة في حياته إن كان ذلك في مجال العمل أو العائلة أو النفسية. ضغوطات الحياة تجعله هشاً وضعيفاً فيلجأ الى الخيانة هروباً من الضغوطات والمسؤوليات. وغالباً ما تزيد هذه الخيانة ضغطاً على الضغط الموجود..

 

  1. خيانة “الحياة المزدوجة”:

هذه أخطر خيانة على الإطلاق وتحصل عندما يرغب الشخص بالتحرر من الزواج! في هذه العلاقة يرتبط الشخص الخائن بالطرف الثالث بعقله وعواطفه وجسده! هو يقع بغرام الطرف الثالث وتنمو بينهما علاقة وطيدة وقوية وذات معنى.  

الشخص يعيش حياة مزدوجة, احتياجاته العاطفية والجسدية يشبعها الطرف الثالث, بينما احتياجاته العائلية تشبعها زوجته وأولاده. هؤلاء الأشخاص يتعلمون إتقان فنّ الخداع والإخفاء! 

هؤلاء يخونون لأنهم غير سعداء في زواجهم, من ناحية هم يرغبون بالخروج من الزواج ومن ناحية أخرى لا يستطيعون لأسباب مختلفة منها مادية أو بسبب الأولاد أو الشعور بالذنب. بالنهاية يشعرون أنهم مسجونون في الزواج فيقررون ويصممون على إنشاء علاقة خارجية. 

 

  1. الخيانة المتكررة:

هذا الشخص يخون بشكل مستمر ويعتبر مدمناًَ على الجنس! هو ينتقل من علاقة لأخرى, من خيانة لأخرى, وهو يستمتع بالإثارة والرومانسية الجديدة بدون أيّ اعتبار لشريك الحياة. هؤلاء حتى عندما يندمون ويعتذرون فهم يكررون الخيانة ويكونون غير قادرين على السيطرة على أنفسهم. الجنس بالنسبة لهم إدمان, وكلما انشئوا علاقة جديدة يملون منها بسرعة وينتقلون الى التالية. وهم خبراء بإخفاء الخيانة.

بالنهاية, العلاقات هذه لا بد من أن تنكشف ومعظمها تكون نتائجها مدمّرة على كل الأطراف وتنتهي بالفشل. 

 

الخيانة هي من أبشع الأمور وتدمر أشخاصاً وعائلات.. هي عادة لا تدوم, وإنما نتائجها المؤذية تدوم طويلاً.

 

 

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا