الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة تفتح مؤتمرها العاشر بحضور واسع ومهيب

0 10٬169
play-rounded-fill
افتتحت الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، مساء اليوم الخميس، في مدينة شفاعمرو، مؤتمرها العاشر تحت شعار “نقيّم وننطلق”، بمهرجان مهيب وبمشاركة المئات من كافة مناطق البلاد، عكس أجواء العزيمة والاستمرار لمواصلة الطريق المشرّف.

وكان بين الحضور شخصيات قيادية ووطنية، من بينهم رئيس لجنة المتابعة محمد بركة، الأمين العام للحزب الشيوعي عادل عامر، ورئيس الجبهة الديمقراطية د. عفو اغبارية، وسكرتير الجبهة القطرية منصور دهامشة وأعضاء الكنيست عن قائمة الجبهة الديمقراطية، أيمن عودة، عايدة توما- سليمان، عوفر كسيف ويوسف العطاونة.

كما حضر المؤتمر الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني، الرفيق بسام الصالحي، رئيس الحركة العربية للتغيير د. أحمد الطيبي، عضو الكنيست السابق أسامة السعدي، بروفيسور جمال زيدان، إلى جانب العديد من القيادات المحلية والقطرية.

وأدارت الحفل الرفيقتان ورود أبو يونس ونوعا لفي، وألقيت كلمات، من رئيس الجبهة الديمقراطية د. عفو اغبارية، وسكرتير الجبهة القطرية منصور دهامشة، رئيس لجنة المتابعة محمد بركة، ورئيس قائمة الجبهة في الكنيست أيمن عودة، رئيس الحركة العربية للتغيير د. أحمد طيبي، الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني الرفيق بسام الصالحي، الأمين العام للحزب الشيوعي الإسرائيلي عادل عامر.

وافتتح المهرجان بالتأكيد على دور الجبهة الهام في التصدي لحكومة عصابات المستوطنين، التي ترتكب المجازر اليومية ضد الشعب الفلسطيني، وتعمق الاستيطان والاحتلال، وتشد من وطأة العنصرية والفاشية ضد الجماهير العربية في البلاد.

وأكد المتحدثون على عراقة الجبهة الديمقراطية، ودورها التاريخي منذ تأسيسها عام 1976، لتكون بيتًا أمميًا نصير الحق، وأنه على الرغم من الصعوبات والتهديدات ومحاولة التشويه، إلا أنها دائمًا ما تواصل الطريق بالثقة وبعدالة القضية.

وتلت الكلمات فقرة أغاني ثورية ووطنية، قدمها الفنان المقدسي كنعان الغول، كما شاركت في الحفل فرقة الأوركسترا التابعة للشبيبة الشيوعية في دير الأسد التي افتتحت المهرجان.

ويهدف المؤتمر إلى مراجعة دور الجبهة في السنوات المنصرمة ووضع تصور مستقبلي، خاصة في ظل استفحال الفاشية في إسرائيل وتعميق العنصرية والاحتلال.

وسيستكمل المؤتمر أبحاثه السياسية والتنظيمية يومي الجمعة والسبت، وسيختتم أعماله بانتخاب الهيئات القيادية الجديدة للجبهة: رئيس الجبهة ونوابه، لجنة المراقبة، والسكرتارية القطرية التي ستقوم بدورها بانتخاب سكرتير قطري للجبهة خلال شهر من انتخابها.

وأصدرت اللجنة التحضيرية بيانا خاصا حول التحضيرات للمؤتمر جاء فيه: “شهدت فروع الجبهة في الأسابيع الأخيرة حراكا تنظيميا هاما، اذ قامت الفروع بأجواء وحدوية وديمقراطية بانتخاب مندوبيها للمؤتمر، وكلنا ثقة بأن المؤتمر سيشهد نقاشات وأبحاثا موضوعية لضمان أن يشكل هذا المؤتمر محطة هامة في عمل الجبهة، وانطلاقتها المتجددة، لتواصل قيادة النضال العربي اليهودي في هذه البلاد من أجل السلام والمساواة والعدالة الاجتماعية، وللتصدي لمحاولات اليمين بدهورة الأوضاع في البلاد نحو الفاشية البشعة، مرورا بدوس حقوق المواطنين العرب والشرائح المستضعفة وآخر ما تبقى من ملامح ديمقراطية.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا