البرازيل تستهل رحلة النجمة السادسة باختبار صعب أمام صربيا

Brazil's Neymar, center, practices with teammates during a training session at the Grand Hamad stadium in Doha, Qatar, Sunday, Nov. 20, 2022. Brazil will play their first match in the World Cup against Serbia on Nov. 24. (AP Photo/Andre Penner)
0 3٬300

تبدأ البرازيل، رحلتها نحو النجمة السادسة واللقب الأول لكأس العالم منذ 2002، باختبار حقيقي، غدًا الخميس، بمواجهة المنتخب الصربي، وذلك في الجولة الأولى من منافسات المجموعة السابعة.

وبعد المشوار الرائع الذي حققته في تصفيات أمريكا الجنوبية التي أنهتها في الصدارة بـ 14 فوزًا و3 تعادلات دون هزيمة، تبدو البرازيل من أبرز المنتخبات المرشحة للفوز باللقب، لا سيما في تألق معظم نجومها على رأسهم نيمار وفينيسيوس جونيور ورودريجو.

ووضع المدرب تيتي، فريقه على الطريق الصحيح، ونفض عنه غبار الهزيمة التاريخية أمام المانيا 1-7 في نصف نهائي مونديال 2014، من خلال قيادته إلى التتويج بكوبا أمريكا 2019.

ثم خاض تصفيات أمريكا الجنوبية دون هزيمة، إضافة للوصول إلى نهائي كوبا أمريكا 2021 قبل الخسارة أمام غريمه الأرجنتيني.

ومنذ السقوط أمام ميسي ورفاقه في 10 تموز/يوليو 2021، لم يذق رجال تيتي، الهزيمة في 15 مباراة متتالية، آخرها 4 وديات تحضيرية للنهائيات، انتهت بالفوز على كوريا الجنوبية واليابان وغانا وتونس.

وفي مقابلة مع صحيفة الجارديان في الصيف الماضي، رفع تيتي السقف بالقول “يجب أن نبلغ النهائي ونصبح الأبطال. هذه الحقيقة”.

وتابع “في روسيا كنت المدرب في ظروف مختلفة بعد إقالة دونجا. اليوم لديّ فرصة إكمال دورة السنوات الأربع. التوقعات مرتفعة لكني أركز على العمل”.

وفي تشكيلة تضم ترسانة هجومية مكونة من 9 لاعبين بين أجنحة ورؤوس حربة، يأمل مهاجم توتنهام، ريتشارليسون أن “تأتي الأهداف بشكل طبيعي” بالنسبة له وزملائه.

وأضاف “عندما ترتدي القميص الرقم 9 مع المنتخب البرازيلي، كل ما تريد فعله هو تسجيل الأهداف، بوجود زملاء من هذا النوع، أنا متأكد من أن الأهداف ستأتي”.

لكن قوة البرازيل ليست محصورة بالهجوم، إذ تتمتع جميع الخطوط بالخبرة بداية من الحارس أليسون بيكر وقطبي قلب الدفاع تياجو سيلفا وماركينيوس، مرورًا بخط الوسط بوجود كاسيميرو.

وتختبر هذه الترسانة، حجم استعدادها لمحاولة قيادة السيليساو للقب السادس، حين تتواجه غدا الخميس مع صربيا في إعادة للدور الأول من مونديال 2018، حين فاز منتخب السامبا 2-0 من توقيع باولينيو وتياجو سيلفا.

ولن تكون المهمة سهلة للبرازيل أمام منتخب منظم يضم مجموعة من النجوم مثل فلاهوفيتش وزميله في يوفنتوس، فيليب كوستيتش، وصانع ألعاب أياكس دوشان تاديتش، ومحور وسط لاتسيو سيرجي ميلينكوفيتش سافيتش.

وبعدما أخرجت فرنسا من ثمن نهائي يورو 2020، ثم تسببها في غياب إيطاليا عن كأس العالم بعدما تفوقت عليها في التصفيات الأوروبية، تأمل سويسرا في مواصلة مفاجآتها، لكن مهمة الوصول إلى ثمن النهائي للمرة الثالثة تواليا لن تكون سهلة، بداية من الاختبار الأول على ستاد الجنوب ضد الكاميرون.

ولم يتردد رئيس الاتحاد السويسري دومينيك بلان، في التعبير عن طموحات منتخب بلاده في المونديال، إثر التأهل للمرة الخامسة تواليا، حيث قال “نعم.. الفريق يرغب في التتويج بطلاً للعالم”.

وتسلّم السويسري مراد ياكين، مهمة الإشراف على تدريب المنتخب، خلفاً لفلاديمير بيتكوفيتش، واعتمد كرة هجومية أكثر من سلفه، وبات المنتخب أكثر صلابة، بدليل عدم خسارته في تصفيات كأس العالم.

ويتألق نجوم المنتخب السويسري في أنديتهم، بداية من القائد جرانيت تشاكا الذي سجل 4 أهداف هذا الموسم مع آرسنال، ولا يزال كتلة نشاط في وسط الملعب.

كما تأقلم المهاجم بريل إمبولو في صفوف موناكو المنتقل إليه من بوروسيا مونشنجلادباخ، وقلب الدفاع مانويل أكانجي الذي انضم إلى مانشستر سيتي.

وبالنسبة للكاميرون التي حلت ثالثة في كأس الأمم الأفريقية التي استضافتها مطلع العام الحالي، تضم في صفوفها بعض النجوم مثل الحارس أونانا، ولاعب وسط نابولي أندريه فرانك زامبو أنجيسا بجانب إريك مكسيم تشوبو موتينج الذي يتألق مع بايرن ميونخ، وفينسنت أبو بكر لاعب النصر السعودي.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا