الائتلاف الحكومي المنوي تشكيله يضم 9 نساء فقط

0 4٬110

تكشفت نتائج الانتخابات الأخيرة للكنيست الـ 25 عن تراجع ملموس في التمثيل النسائي داخل الائتلاف الحكومي المنوي تشكيله بناء على النتائج التي أفرزتها أصوات المنتخبين.

ويستدل من النتائج أن الليكود برئاسة بنيامين نتنياهو يشتمل على ست نساء في حين الصهيونية الدينية تشتمل على ثلاث نساء أما شاس الحزب الشرقي المتدين ويهدوت هتوراة نظيره الأشكنازي فلا يضُمان النساء مطلقاً، وفي المجموع سيتألف الائتلاف الحكومي القادم من تسع نساء فقط.

وعلقت المديرة العامة لجمعية النساء عينات فيشر لالو على الأمر بالقول “تمثيل النساء في إسرائيل يتراجع عشرات السنين إلى الوراء”، مع العلم أن الائتلاف الحكومي السابق برئاسة نفتالي بينيت ويائير لابيد ضم 30 امرأة، شغل عدد غير مستهان منهن منصب وزيرات ابتداء من وزيرة التربية والتعليم يفعات شاشا بيطون مرورا بوزيرة الاقتصاد أورنا باربيفاي ووزيرة الهجرة الأثيوبية الأصل بنينا تمانو شاتا ووزيرة الداخلية من حزب يمينا آييلت شاكيد وانتهاء بوزيرة الطاقة كارين الهرار فضلا عن وزيرة المواصلات ميراف كوهين علما أن الأخيرة هي المرأة الوحيدة في إسرائيل التي تتبوأ رئاسة حزب في المشهد السياسي الإسرائيلي.

تشير البيانات المتعلقة بانخفاض كبير في عدد النساء الأعضاء في الائتلاف المستقبلي إلى تمثيل غير سوي للمواطنات الإسرائيليات اللواتي يشكلن أكثر من نصف السكان، وفق ما أكد موقع واينت.

وقالت المديرة التنفيذية لجماعة الضغط النسائية فيشر- لالو بلهجة منددة: “يعمل حزبان كبيران ومهمان بدون تمثيل للمرأة مع استبعادهما الكامل من الساحة السياسية. عندما يكون تمثيل 51٪ من السكان ناقصًا، لا يُتوقع أن تتلقى المصالح الأساسية المتعلقة بحقوق المرأة وحرياتها ووضعها ردًا أو اعتبارًا من الحكومة”.

ونوّهت فيشر إلى أن “التاريخ الإسرائيلي يثبت أن معظم التشريعات المهمة لتعزيز حقوق المرأة في مجال التوظيف والفجوات في الأجور، والتحرش الجنسي، ومكافحة العنف وتعزيز المساواة، تم دفعها من قبل النساء، العضوات في الكنيست من كامل أجزاء الطيف السياسي بأكمله”.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا