الإعلام العبري يعلق على الصورة الجماعية للحكومة الجديدة

0 5٬179

بعد مراسم تنصيب الحكومة الإسرائيلية في الكنيست، ينتقل أعضاؤها (الوزراء ورئيس الحكومة)، إلى مقر إقامة الرئيس الإسرائيلي، لالتقاط صورة تذكارية رسمية معه.

تقليد تبلور منذ سنوات إسرائيل الأولى وحتى اليوم. ولا يؤدي أي تعديل وزاري، إلى تحديث الصورة. وتعتبر هيكلية الصورة ثابتة: يجلس الرئيس ورئيس الحكومة في المقدمة، وخلفهما يقف الوزراء، في صف واحد أو أكثر، حسب عدد الوزراء. وفي أعقاب تفشي فيروس كورونا في إسرائيل، وبسبب الحجم الواسع للحكومة آنذاك، لم يتم التقاط صورة لها.

وقال موقع YNET العبري، إن الرئيس الإسرائيلي هرتسوغ، ورئيس الحكومة نتنياهو، تأخرا نصف ساعة عن التقاط الصورة، واضطر الوزراء انتظارهم وقوفا، كل بموقعه المحدد في الصورة. ورغم أن التقليد ينص على أن يرتدي الوزراء في الصورة بدلة داكنة مع ربطة عنق، إلا أن اثنين منهم: حاييم كاتس وإسحق غولدكنوبف “خالفا” التقليد. كما أشار الموقع إلى أن ملامح نتنياهو مبتسمة كثيرا في الصورة، في حين أن هرتسوغ بدا “ضابطا لنفسه”.

ولم يبخل هرتسوغ على تحذير مندوبي كتلة “الليكود” البرلمانية الحاكمة، في مرحلة المشاورات بعد الانتخابات، بتحذيرهم من ضم الحكومة، لأقصى اليمين إيتمار بن غفير. كما استدعى خرتسوغ بن غفير إلى جلسة، ضمن مساعيه إلى “كبح جماحه”. ومنصب الرئيس في إسرائيل، ذات نظام الحكم البرلماني، رمزي وفخري، ويفتقد لأي صلاحيات تنفيذية.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا