اكتشاف مقبرة عائلية عمرها حوالي 2000 عام في غابة لخيش جنوب مدينة القدس

Emil Eljam, Antiquities Authority
0 7٬143

أعلنت سلطة الآثارفي إسرائيل، عن اكتشاف مقبرة عائلية تعود إلى فترة “الهيكل الثاني”، منذ حوالي 2000 عام، في كهف سالومي الواقع في غابة لخيش، على بعد حوالي 60 كيلومترًا جنوب القدس. نُفِّذت الحفريات كجزء من مشروع مسار “ملوك يهودا” بقيادة سلطة الآثار الإسرائيلية، ووزارة القدس والتراث، والصندوق القومي اليهودي.

ووفقًا لعلماء الآثار الذين عثروا على “مئات المصابيح الكاملة والمكسورة التي تعود إلى القرنين الثامن والتاسع الميلاديين”، استمر استخدام كهف الدفن في العصر البيزنطي وأوائل العصر الإسلامي، والذي أطلق عليه اسم كهف سالومي، بسبب التقاليد الشعبية التي حددت مكان دفن سالومي، القابلة ليسوع. كشفت أعمال التنقيب في الفناء عن صف من الأكشاك التي بيعت أو استأجرت المصابيح الفخارية.

ويشهد كل من الفناء الأمامي والمغارة نفسها أن قبر العائلة ينتمي إلى عائلة يهودية ثرية بذلت الكثير من الجهد في تحضيرها، “تشهد مقبرة العائلة على أن أصحابها كانوا من عائلة رفيعة المستوى في يهودا في وقت الهيكل الثاني. ومن المحتمل أن يكون اسم سالومي قد ظهر في العصور القديمة على أحد عظام القبر (المفقودة الآن) في المقبرة، وأن تم تطوير التقليد الذي يحدد الموقع مع القابلة، مع تبجيل المسيحيين للكهف”.

وتم اكتشاف كهف الدفن قبل 40 عامًا من قبل ناهبي الآثار، مما دفع البروفيسور عاموس كلونر للتنقيب عن الآثار، واحتوى الكهف على عدة غرف بها العديد من محاريب الدفن المنحوتة بالصخور والعظام المكسورة (الصناديق الحجرية)، مما يشهد على عادة الدفن اليهودية. العادات اليهودية المتمثلة في الدفن الثانوي في عظام الصخور الحجرية معروفة جيدًا في السجل الأثري، لكن المفاجأة كانت تكييف الكهف في كنيسة مسيحية، انطلاقا من الصلبان وعشرات النقوش المحفورة على جدران الكهف خلال العصر البيزنطي وأوائل العصور الإسلامي، تم تكريس الكنيسة للقديس سالومي.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا