إصابة أطفال بينهم رضيعة عمرها أيام استنشقوا غاز الاحتلال في رأس العامود

0 106

أصيب ثلاثة أطفال، بينهم رضيعة تبلغ من العمر سبعة أيام، مساء اليوم، الخميس، من جراء استنشاق الغاز السام الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي في حي رأس العامود في مدينة القدس المحتلة، ضمن حملات القمع المتصاعدة ضد المقدسيين منذ مساء السبت الماضي.

وأفادت جمعية “الهلال الأحمر” الفلسطيني، بأنها طواقمها عملت على نقل الأطفال الثلاثة إلى المستشفى لاستكمال العلاج، وأوضحت أن المصابين هم طفلة بعمر 7 أيام، وطفل بعمر 6 أعوام، وطفل بعمر 14 عاما؛ وقالت إنهم تعرضوا للاختناق جراء قنابل الغاز المسيل للدموع التي أطلقها جنود الاحتلال صوب المواطنين ومنازلهم.

وأضافت أن المزيد من طواقمها توجهت نحو الحي، بعد الإبلاغ عن عشرات الإصابات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والاختناق، فيما أفادت مصادر محلية بأن مواجهات اندلعت في حي رأس العامود، مضيفة أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب لؤي علقم بعد مداهمة منزله والاعتداء على عائلته في الحي.

أهالي شعفاط وعناتا يؤكدون استمرار العصيان المدني

أعلن أهالي مخيم شعفاط وبلدة عناتا، شمال شرق القدس المحتلة، مساء اليوم، استمرارهم في العصيان المدني ضد الحصار الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي عليهم لليوم السادس على التوالي.

وأكد ممثلون عن أهالي المخيم والبلدة، في مؤتمر صحافي، أنهم “مستمرون في العصيان المدني حتى صلاة الجمعة، حيث سيتم الإعلان عن مكان إقامتها في الوقت المناسب، على أن يتم بعدها الإعلان عن استمرار العصيان أو تجميده حسب التطورات الميدانية والقانونية”.

ووجهوا دعوة عامة إلى شباب المنطقة في مخيم شعفاط وعناتا لتنظيف الشوارع الداخلية، وعدم التعرض للممتلكات العامة والخاصة. كما أكدوا تعليق عمل المواصلات العامة في المنطقة، وعدم توجه العمال إلى أعمالهم، مع السماح باستئناف الحياة الداخلية والتجارية بكافة أشكالها داخل المنطقة.

ودعوا جماهير شعبنا في القدس المحتلة وداخل أراضي عام 1948 الى أن يكون يوم غد الجمعة، يوم دعم وإسناد لأهلهم المحاصرين في مخيم شعفاط وبلدة عناتا، من أجل إنهاء الحصار الإسرائيلي.

يأتي ذلك في حين ادعت شرطة الاحتلال، في وقت سابق، أنها فتحت الحواجز في مخيم شعفاط اليوم، وأن عمليات التفتيش المتشددة مستمرة، وأنها حشدت في المكان قوات كبيرة. ويتوقع الاحتلال استمرار المواجهات في القدس المحتلة، لكنها “تأمل” بألا تمتد إلى الحرم القدسي خلال صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، غدا، وفقا لموقع صحيفة “هآرتس” الإلكتروني.

وتقرر في مداولات عقدتها الشرطة الإسرائيلية، صباح اليوم، تعزيز قواتها في القدس المحتلة، من خلال إحضار قوات من خارج المدينة، وإدخال عشر سرايا احتياط في حرس الحدود في حالة استنفار. ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية “كان” عن مصدر أمني قوله إنه “توجد عشرات الإنذارات حول استمرار المواجهات”. وأصدر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، عومير بار ليف، بعد ظهر اليوم، باستدعاء فوري لأربع سرايا احتياط تابعة لحرس الحدود ونقل قواتها إلى منطقة القدس.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا