إحراق سيارات وخط شعارات معادية للعرب في أبو غوش وعين نقوبا

0 11٬117

اعتدى متطرفون يهود من عصابة ما تسمى “تدفيع الثمن” على سيارات وأحرقوها وخطوا عبارات عنصرية معادية للعرب على جدران في أبو غوش وعين نقوبا، فجر اليوم الجمعة.

وفوجئ أهالي القريتين من الاعتداء على سيارات وإحراقها وخط شعارات معادية للعرب. واستُدعيت الشرطة وطواقم الإطفاء والإنقاذ، وتجمهر عدد كبير من الأهالي محتجين الاعتداء العنصري الذي نفذه متطرفون يهود على خلفية الانتقام في أعقاب الأحداث الأخيرة.

وأسفر الاعتداء العنصري عن أضرار جسيمة وخسائر فادحة بالسيارات التي أحرقها المتطرفون اليهود في القريتين.

وقال الناشط السياسي والمحامي أسامة عثمان من أبو غوش إن “ما حدث هو عمل إجرامي جبان نفذه عدد من العنصريين الحاقدين، إذ أحرقوا أربع سيارات خصوصية في منطقة الشرفة بأبو غوش حوالي الساعة الرابعة فجرا، وأربع سيارات أخرى في عين نقوبا، وخطوا عبارات عنصرية معادية للعرب على الجدران”.

وأكد أن “هذه الأعمال الجبانة والاعتداءات العنصرية الخطيرة مصدرها نفوس مريضة وحاقدة على العرب في البلاد”.

وختم عثمان بالقول إنه “سبق هذه الأعمال تحريض أرعن من الفاشي باروخ مارزل وعنصريين آخرين من المنطقة يطالبون بترحيل أهالي أبو غوش واتخاذ إجراءات صارمة ضدهم ومقاطعتهم اقتصاديا بسبب دعمهم للأحزاب العربية والتجمع الوطني الديمقراطي بشكل خاص.. وكل ذلك بعد الانتخابات مباشرة، واستمر التحريض لعدة أيام متتالية”.

وأبو غوش قرية تقع في وسط البلاد إلى الشّمالِ الغربيّ من مدينةِ القُدس وتبعدُ عنها حوالي 13 كم. وعين نقوبا قرية تقع إلى الغرب من القدس، وتقع تحت إدارة المجلس الإقليمي “ماطيه يهودا”.

وسبق أن نفذت عصابات “تدفيع الثمن” اعتداءات عنصرية في العديد من البلدات العربية، إذ تستهدف العصابات أيضا الأماكن المقدسة والمساجد والكنائس والمقابر الإسلامية والمسيحية.

وأعرب المواطنون العرب في البلاد عن استيائهم وغضبهم العارمين في ظل تكرار هذه الجرائم العنصرية واستمرار التحريض على قتل العرب، وحملوا الشرطة المسؤولية وطالبوها باجتثاث هذه الاعتداءات الخطيرة، واتهموها بالتساهل في قضايا من هذا القبيل خصوصا عندما يتعلق الأمر بالعرب.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا