اخر الاخبار
تابعونا

إسرائيلي حاول حرق محاميه في القدس

تاريخ النشر: 2022-07-06 22:18:10

الليرة التّركيّة تواصل خسائرها

تاريخ النشر: 2022-07-06 22:03:50
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

باراك متخوف من زوال "إسرائيل": نمر بـ"نقمة" العقد الثامن

 أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، إيهود باراك، أن إسرائيل تقع في محيط صعب لا رحمة فيه للضعفاء، محذرا من العواقب الوخيمة للاستخفاف بأي تهديد.
وأوضح باراك في مقال نشر بصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أنه بعد مرور 74 عاما على قيام إسرائيل، أصبح من "الواجب حساب النفس"، منوها إلى أن "إسرائيل أبدت قدرة ناقصة في الوجود السيادي السياسي".


ونبه إلى أن "العقد الثامن لإسرائيل بشر بحالتين؛ بداية تفكك السيادة ووجود مملكة "بيت داود" التي انقسمت إلى يهودا وإسرائيل، وككيان وصلنا إلى العقد الثامن، ونحن كمن يتملكنا العصف، في تجاهل فظ لتحذيرات التلمود "نرد النهاية"، غير مرة "نصعد في السور" والمرة تلو الأخرى نصاب بـ الكراهية المجانية".


وقال: "لسنا الوحيدون في نقمة العقد الثامن؛ في العقد الثامن منذ إقرار الدستور نشبت في الولايات المتحدة الحرب الأهلية، في العقد الثامن من توحيد إيطاليا الفاشية في 1860 تحولت إلى فاشية وفي عمر مشابه بعد توحيد ألمانيا أصبحت نازية، وفي العقد الثامن للثورة الشيوعية تفكك الاتحاد السوفييتي، وهناك من يقترحون تفسيرا لذلك".


ولفت إلى أن "اتفاق السلام مع مصر، كان بمثابة نقطة تحول سياسي لإسرائيل، إضافة إلى تدمير المفاعل العراقي وحرب سلامة الجليل التي وصلت إلى بيروت، ووصل مليون لاجئ من روسيا واتفاق السلام مع الأردن، وغيرها من الأحداث من مثل: انسحاب الجيش من لبنان، والانتفاضة الثانية وعملية السور الواقي، وفك الارتباط عن غزة، وحرب لبنان الثانية وتدمير المفاعل السوري، والحرب على غزة عام 2008، واستعداد إسرائيل لعملية ضد النووي الإيراني، وانتشار القبة الحديدية وحرب غزة الثانية والثالثة.. وفي يوم الاستقلال هذا من خلفنا أيضا اتفاقات التطبيع والعدوان على غزة عام 2021..".


وأكد رئيس وزراء الاحتلال الأسبق، أن "الشرق الأوسط هو بالفعل محيط صعب لا رحمة فيه للضعفاء، ومحظور الاستخفاف بأي تهديد، ولكن الاتجاه الذي يلوح في الأفق مذهل، إسرائيل تتعزز قوتها، تتغلب على المصاعب، وتتعاظم في كل مجال ممكن، وسر نجاحها المدوي يكمن في خليط وضعه بن غوريون بقوتنا وبحقنا، نحن ملزمون بالحفاظ عليهما، إلى جانب وحدتنا الداخلية لنكون كعائلة متماسكة، وهكذا فقط ننتصر في كل الظروف"، بحسب تقديره.

 

Photo by Sander Crombach on Unsplash
 

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة