اخر الاخبار
تابعونا

السجن 5 سنوات لمن يعتدي على طاقم طبي

تاريخ النشر: 2022-08-16 11:57:17
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

إفتحوا "صندوق بابا نويل" واستمتعوا بالمفاجآت!


ابتكرت رشا دانيال بطحيش أخصّائية العلاج الوظيفيّ (مختصة في تطوّر الطفل)، "صندوق تحدّيات بابا نويل" وهو وسيلة هادفة، تعليميّة ومسليّة للأطفال في جيل 3 حتى 6 سنوات. الصندوق يشمل 22 مهمّة، 12 مهمّة متوفرة في الكرّاس(84 صفحة) بالإضافة إلى 10 مهمّات متعددة الأهداف على شكل بطاقات.
من أهداف مهامّ الصندوق تطوير مهارات وقدرات الطفل من عدّة جوانب منها الاجتماعية، الحسّيّة الحركيّة، تمييز الأرقام والأشكال الهندسيّة، أنواع الخطوط المختلفة، تطوير مسكة القلم والمقص، تطوير مهارات ما قبل الكتابة ومهارة القص بالإضافة الى تطوير العضلات الدقيقة والعديد من الأهداف المختلفة.
رشا سوّقت الصندوق في العام الماضي والذي لاقى نجاحاً باهراً وبالتالي قامت بتسويق طبعة جديدة هذا العام.
بالإضافة, قامت رشا بالتعاون مع زميلتها ياسمينة زيتون بافتتاح مركزاً علاجياً تربوياً إرشادياً في الناصرة (حيّ المطران) فيه تقدَّم خدمات علاجية لتطوّر الطفل. كذلك تشخيص الأطفال مع صعوبات إصغاء وتركيز. وتقديم إرشادات وتوجيه أهل ومجموعات وعلاجات وظيفية وعلاجات نُطُق ولقاءات فردية وكذلك دورات مرافقة على مدار السنة ودورات تحضير صف أوّل وبستان (تمهيدي).

للاستفسار والتواصل لشراء "صندوق تحديات بابا نويل":
0524868067, انستڠرام: rashabathish.ot
رشا دانيال بطحيش


ليلك: من أين الالهام لفكرة "صندوق بابا نويل"؟
رشا: مصدر فكرة الصندوق كان أزمة آفة الكورونا والتعلّم عن بُعُد وانشغال الأهالي عن أطفالهم. هذا الوضع أوصل الأولاد، الأطفال بالأخص، الى مرحلة أنهم يرفضون القيام بأيّ نشاطات! فقد مكثوا فترات طويلة في البيوت وأصابهم الملل مما أدى لوجود فجوات لديهم. بالتالي، توجهت اليّ الكثير من الأمهات لتلقي العلاجات لأولادهم وأطفالهم وطلبوا مني نصائح حول كيفية إعادة تحفيز الأولاد للجلوس والانخراط في مهمة تشمل قلماً وورقة وقص.. إذ أصبحت هذه الأمور الأساسية مرفوضة لدى الأطفال.

ليلك: عن أي جيل الحديث؟
رشا: من 3-6 سنوات، روضة وبستان "تمهيدي". من المفروض على أولاد في هذه الأعمار أن يتمكنوا من الجلوس والتركيز بهذه الفعاليات. قدرة التركيز تتعلق بكل ولد على حدة، بعض الأولاد يستطيع الجلوس والتركيز بمهمة 10 دقائق، البعض 15 دقيقة وآخرون 45 دقيقة. الأمر أيضاً يتعلق بالمهمة، مدى اهتمامه واستمتاعه بها ورغبته بتكرارها وما شابه.
من أجل أن نعود ونحفز الأولاد على الجلوس حول المائدة وأن نبعدهم عن وسائل التكنولوجيا المتوفرة اليوم، علماً أن حياتهم أصبحت تُمارس عن طريق الآيفون والكمبيوتر والآيپاد، فنحن نريد أن نعيدهم الى فعاليات بعيدة عن التكنولوجيا وإبعادهم عن تلك الوسائل.
راودتني فكرة تصميم صندوق خاص بهؤلاء الأطفال وذلك بناءً على توجهات وشكاوى الأهالي اليّ، ورغبت أن أصممه حول بابا نويل لعدة أسباب: أولاً، نحن في موسم عيد الميلاد والشوارع والمنازل مزينة للكريسماس. أردت أن يكون تصميم الصندوق والكتاب الموجود فيه مرتبطا مع شخصية محببة على قلوب الأطفال، أي بابا نويل، لأن الأمر سيحمس الولد على فتح الصندوق والكتاب.

ليلك: هل ابتكرت محتويات الصندوق؟
رشا: كلها من ابتكاري وأنا صممت المهمات الموجودة في الصندوق. بالإضافة الى أنني استشرت خبيراً في مجال العلاج بالتشغيل. باختصار، اختيار محتويات الصندوق والمهام تمت بمنتهى المهنية.

ليلك: خبرينا عن محتوى الصندوق؟
رشا: يوجد في الصندوق كتاب مكون من 84 صفحة وفيه 12 مهمة. بالإضافة، يحتوي الكتاب على إرشادات للأهل. أطلقت على الصندوق والكتاب اسم "تحديات بابا نويل"، لأن فيه العديد من التحديات للأطفال مع أطفال بنفس الجيل أو مع أحد أفراد العائلة، الأم أو الشقيق أو الأب أو الجدة.
هناك سببان لفكرة التحديات: أمر جميل أن نُدخل في المهمة تحدياً للطفل، على سبيل المثال مهمة المتاهة في الصندوق فيها 4 مستويات، من السهل الى الصعب، وبالتالي نحرك التحدي بين الولد وبين نفسه، وبين الولد مع أحد أفراد الأسرة. لقد فقدنا الجوّ المنزلي الدافئ حيث أن الأم تجلس مع أولادها وترعى متطلباتهم من ناحية تطورية. فأنا أدخلت التحدي بهدف أن أحفز الأهل أن يجلسوا مع أطفالهم لنعيد العلاقات الأسرية الدافئة. ممكن أن تكون تحديات الصندوق بين طفل وآخر في العائلة ونعزز العلاقات الاجتماعية من جديد ونطورها لدى الأطفال.

ليلك: ما هي المهارات التي ينميها الصندوق؟
رشا: صممت الكتاب لجيل 3 - 6 سنوات بحيث أن يشتغل على كل المهارات التطورية الأساسية لهذه الأجيال، منها: تمييز وإدراك بصري، تطوير مهارات الرسم ومرحلة ما قبل الكتابة، الذاكرة، قدرة التخطيط، حلّ الصعوبات، تمييز الأشكال الهندسية والأرقام وغيرها.

ليلك: ما هي المهارات الأساسية التي يجب أن يتقنها الأطفال بين 3 - 6 سنوات؟
رشا: أولاً، نشتغل معهم على أن تكون مسكتهم للقلم ناضجة ووظيفية، ويتوجه الينا العديد من الأطفال في هذا الجيل بسبب صعوبة امساك القلم. منذ سن 4 سنوات ونصف تبدأ مسكة القلم بالتركز لدى الطفل، ولكن العديد من الأولاد يصلون عمر 6 سنوات وما دامت مسكتهم للقلم غير ناضجة. مسكة قلم غير ناضجة قد تسبب للولد الامتناع عن فعاليات فيها تلوين او كتابة لأنها تشكل تحدياً صعباً بالنسبة له وتسبب له الأوجاع ولا يستطيع الكتابة بشكل صحيح.
لأجل أن ألفت نظر الأمهات الى هذه القضية، وضعت قلمين في الصندوق اللذين نستعملهما كثيراً خلال العلاجات التشغيلية، على القلمين المخصصين فجوات تساعد الولد على امساك القلم. بالإضافة، وضعت قلمين مختلفين من حيث السمك: واحد سميك والثاني رفيع، فطفل في جيل 3 سنوات يصعب عليه إمساك قلم الرصاص العادي بالذات اذا كانت لديه مسكة غير ناضجة، بالتالي، أضفت قلما سميكا مما يُسهل عليه إمساك القلم وتعلم استخدام القلم وتعزيز المسكة الناضجة للقلم لديه.
كذلك، يعمل الصندوق على مهارات القص. عندما يبدأ الطفل باستخدام المقص يكون من الصعب عليه قص ورقة عادية A4 80 غرام، فحتى هذا الأمر عالجته وأدخلت الى الصندوق من كل مهمة ورق 80 غرام لكن قبل ذلك عليه أن يتمرن على كرتون، بالتالي يتعلم الولد إتقان القص وينتقل الى الورق الأخف. كل مهمة مكتوب ما هي أهدافها وكيف نطورها وكل التعليمات متوفرة بشكل مبسط وخطوة بخطوة للأم.

ليلك: أي مهارات أخرى يعمل عليها الصندوق؟
رشا: شغله هامة جداً إضافية هي تطوير العضلات الدقيقة بكفة يد الطفل والتي تساعده على إمساك القلم بشكل ناضج من بين أمور أخرى.

ليلك: هل هذا الصندوق مخصص لفرد واحد أم متعدد الأهداف؟
رشا: صممت الصندوق مع أخذ إمكانيات الأهل بالحسبان، بعض العائلات فيها أولاد بأعمار متقاربة ومن الصعب على البعض شراء صندوقين ولا يصلح ان يحصل ولد واحد فقط على صندوق. بالتالي، أضفت ورقة شفافة مع توش قابل للمحو، فعندما يشتغل أحد الأخوة بالكتاب يستطيع أخوه أن يشتغل بالبطاقات. الأخ الذي يشتغل بالكتاب يضع ورقة شفافة فوق الكتاب ويكتب عليها بالتوش القابل للمحو فيبقى الكتاب نظيفاً ومتعدد الاستخدام لكل الأخوة. باختصار، الصندوق يخدم لسنوات.

ليلك: بشكل عام من جيل 3 سنوات حتى الوصول الى الصف الأول ما هي المشاكل التي قد يواجهها الأطفال؟
رشا: من خلال تجاربي مع الأطفال الذين يتوجهون اليّ والذين أعمل معهم في الروضات والبساتين أكبر مشاكل هي إمساك القلم والقص حيث تكون يد الولد غير ثابتة ونجد الأطفال يكتبون مرة باليسار ومرة باليمين ويعانون من ضعف كبير جداً بالعضلات الدقيقة والغليظة.

ليلك: هل لهذه الصعوبات علاقة بوسائل التكنولوجيا الحديثة؟
رشا: التكنولوجيا دمرت الأولاد! عندما يقضي الولد 24 ساعة على الهاتف أو أمام التلفزيون والكمبيوتر، بدون أن يكتب أو يرسم أو يلعب العاباً تطور عضلاته الدقيقة، فهذه المشاكل لا مفرّ منها. نادراً ما نجد أولاداً يلعبون البنانير أو كرة القدم في الأحياء الأمر الذي يضعف العضلات الغليظة أيضاً. ضعف العضلات لدى الولد في الأيدي يسبب صعوبة لديه بإمساك القلم والمقص ومسك الألعاب الصغيرة بالإبهام والسبّابة.
الأمر الذي يحصل لدى الأولاد التي تعاني من ضعف في العضلات الدقيقة والغليظة هي كالتالي: على سبيل المثال، نجد طفلاً في الصف كثير الحركة، أوّل شيء سيحطر على بال المعلمة هو أن تعتقد أنه يعاني من صعوبة الإصغاء والتركيز وتحوله الى خبير نفسي وتدخل الأم في دوامة نفسية. لكن، أصبحت أُلفت نظر المعلمات انه ليس بالضرورة أن الولد كثير الحركة يعاني من صعوبة الإصغاء والتركيز، فمن الممكن أنه يعاني من ضعف بالعضلات التي لا تستطيع دعم العمود الفقري فلا يتمكن من الجلوس لساعات طويلة على الكرسي لأنه يعاني من آلام بالظهر.
انشغال الأهل أبعدهم عن قضاء الوقت واللعب مع أولادهم، ولكن كم من الوقت يستطيع ولد ان يلعب لوحده بدون أن يملّ!؟ فهو بحاجة للعب إما مع أهله أو مع ولد آخر، لذلك سميت المهام في الصندوق "تحديات" لأنها تحدٍ بين الطفل وشخص آخر.

 

 


>>> للمزيد من استهلاك اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة