اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

اهالِ للصنارة : ما هذا التشجيع على المخدرات والسلاح والممنوعات في الاعراس؟


انتشرت في الايام الاخيرة في داخل الاعراس بالمجتمع العربي في البلاد ظاهرة مقلقة ووصفها البعض انها خطيرة وهي قيام بعض المغنيين بالترويج للمخدرات والكحول والسلاح من خلال الاغاني التي يقوموا بغنائها في السهرات والاعراس وسط تفاعل كبير من الحضور.
هذا وكان العديد من الاهالي رفضوا مثل هذه الامور واعتبروها دخيلة على مجتمعنا الذي لم يعتاد على سماع مثل هذه الاغاني والكلمات الغير مرحب بها خاصة وانها تشجع على العنف او استخدام المخدرات وشرب الممنوعات كما وصفوها.
والجدير ذكره ان مقاطع هذه الاغاني منتشرة بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي " فيسبوك , انستغرام , تيك توك" وتحظي بعشرات الالاف من المشاهدات والاعجابات.
وتسائل البعض من الاهالي , اين ذهب الزجل والشعر والمبارزة في الشعر بين المطربين واين ذهبت الاغاني التراثية والشعبية والدبكة والسحجة والدحية ايضاً ؟؟..

وتعقيباً على هذا الموضوع قال فضيلة الشيخ مشهور فواز رئيس مجلس الافتاء في بيان له :"
نعم للغناء الذي يدعو للفضيلة ولا وألف لا للغناء الذي يحثّ على الرذيلة
أهلنا الكرام:
ظهرت في الآونة الأخيرة في الأعراس والحفلات ظاهرة الغناء الذّي يمجّد الخمرة والحشيش والمنكرات ويحرّض على العنف والقتل ويحثّ على الرذيلة .
والمؤسف في الأمر أنّ مثل هذه الأغاني تجد إقبالاً وتقبلاً لدى قطاع واسع من الأهالي والشباب خاصة .
هذا ومن منطلق الحرص على قيمنا الدينية والاجتماعية والوطنية يجب على كل فرد منا في نطاق ودائرة مسؤوليته أن ينصح ويبيّن أبعاد هذا الغناء الماجن على مجتمعاتنا برمتها لأنّ من يصفق للرذيلة يناله إثم ووزر الرضا بها .
قال الله تعالى : ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ ) آل عمران/110 .
وقال تعالى أيضاً : ( وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) آل عمران/104 .

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة