اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

صياد الأفاعي موشيه چولان في مقابلة خاصة بـ"الصنارة"في حال التعرّض الى لدغ أفعى سامة يجب نقل الملدوغ الى المستشفى بسرعة

* يجب تهدئة الملدوغ والامتناع عن ربط أو جرح مكان اللدغة لأن السم يدخل مباشرة الى الأوردة والأوعية الدموية وينتقل الى الرئتين والكليتين والقلب ومهم جداً إعطاؤه أكسجين الى أن يصل أقرب مستشفى*
محمد عوّاد
تعرض عدد من المواطنين في الآونة الأخيرة الى لدغات خطيرة من الأفاعي من نوع الجدرا. ويُعتبر فصل الربيع وارتفاع درجات الحرارة موعد انطلاق الأفاعي والعقارب من سباتها خلال فترة الشتاء والبرد وتكون عدائية اكثر كلما ارتفعت درجة الحرارة.
وقد بيّنت الإحصائيات التي جمعتها مؤسسة "بطيرم" أن معظم الذين يتعرّضون للدغ هم الأطفال في جيل لغاية 18 عاما خاصة من منطقة الجنوب ، فخلال فترة 2016-2020 تعرض 516 طفلا للدغات العقارب و129 طفلا للدغات الأفاعي حيث كان عدد الأطفال من سن صفر لغاية 4 سنوات 132 ومن جيل 5- 9 سنوات 135 ومن جيل 10- 14 سنة 46 ومن جيل 15-17 سنة 95 طفلا.
حول طرق الوقاية والحذر من لدغ الأفاعي وما يجب فعله في حالة التعرض للدغ وفي حال دخول أفعى الى البيت أو مصادفته في الطبيعة وحول اختيار الأماكن الآمنة والمسارات الآمنة للتنزه وخلال العمل في الزراعة أجرينا هذا اللقاء مع صيّاد الأفاعي موشيه چولان.
الصنارة: بداية, هل الأفعى المرفقة بالصورة سامة أم لا. تم العثور عليها مقتولة في حديقة بيت في الشمال ويبدو أنها تعاركت مع قط؟
چولان: الأفعى المبينة في الصورة غير سامة وأسمها الغاضب الزيتوني (זעמן זיתני) وتنتمي الى عائلة الأفاعي غير السامة في الشمال مثل الحنش الأسود (זעמן שחור). إنها غير خطيرة وغير عدوانية وتهرب عندما تصادف إنسانا.

الصنارة: هل تفيد في القضاء على الفئران والجرذان لو تركت حية؟
چولان: إنها أفعى رفيعة جداً وصغيرة نسبياً ومعظم غذائها يعتمد على السحالي والزواحف الصغيرة وفقط إذا كان الفأر صغيراً جداً تصطاده وتأكله. بينما الحنش الأسود يتغذى على الفئران والجرذان الكبيرة حتى. كذلك فإنه يقتل الأفعى الجدرا السامة ويأكلها ومعروف عنه أنه لا يتأثر من سمّها. وعادة لا تقيم الحية الجدرا في المناطق التي يكون فيه الحنش الأسود.

الصنارة: في الآونة الأخيرة حصلت عدة حالات من لدغ الأفاعي السامة من نوع الجدرا؟
چولان: نعم. كانت حالات لدغ كثيرة والسبب هو تصرّف الأشخاص بشكل غير مسؤول حيث ما كان يجب أن يدخلوا أياديهم الى أماكن وجحور لا يعرفون ما بداخلها, وتحت الحجارة وتحت كومات الأعشاب وألواح الزينكو. فالأفاعي تشعر بالخوف عندما يقترب أحدهم إليها وكرد فعل دفاعي تقوم باللدغ.

الصنارة: ما هي وسائل الحذر للأشخاص الذين يعملون في الحقول والذين يتجوّلون في الطبيعة لتجنب لدغ الأفاعي؟
چولان: بشكل عام على الذين يتجولون في الحقول وفي الطبيعة, عليهم أن يختاروا المكان والمسار الآمن من ناحية الصعوبة الجغرافية وطول المسار وأن يمشوا على المسارات والطرق وليس بين الأعشاب والأشواك. عليهم أن يكونوا قادرين على رؤية ما يوجد على الأرض وأين يطأون أقدامهم. فالمشي في الطرقات والممرات يمنع إمكانية الدوْس على أفعى بطريق الخطأ. كذلك فإن الأفاعي لا تزحف عادة على الممرات والطرق الواضحة ودائماً تكون مختبئة بين القش والأشواك أو في الزوايا وتحت الأعشاب وتحاول تجنّب مصادفة البشر, واذا صادفت إنساناً فإنها تهرب. بينما إذا كانت الأفعى بين الأعشاب والقش قد تكون بالقرب من أي شخص يسير هناك من غير أن ينتبه.كذلك يجب الإمتناع عن تسلق الصخور أو الإقتراب منها والإمتناع عن دحرجة الحجارة الكبيرة لأنتها تختبئ عادة تحتها أو بجانبها.

الصنارة: هل جميع الأفاعي تخاف من الإنسان وتهرب منه؟
چولان: الحيّة الجدرا (צפע) لديها ثقة كبيرة بنفسها لأنها سامة ولا تهرب لمجرد مصادفتها إنساناً بل تبقى في مكانها وعلى أهبة الاستعداد للدغ اذا شعرت بالخطر. أما الأفاعي غير السامة مثل الحنش الأسود والغاضب الزيتوني فإنها تهرب بسرعة من البشر.

الصنارة: عدد ممّن كانوا يعملون في البيارات والبساتين تعرّضوا الى اللدغ..
چولان: على كل من يعمل في الحقول وبين الأشجار أن ينتبه لكومات القمامة أو الأوساخ التي تتراكم تحت الأشجار, فهذه هي الأماكن المفضّلة للأفاعي للاختباء بها, لذلك يجب تنظيف هذه الأماكن من الأوساخ وكذلك في حديقة البيت وساحة البيت أيضاً لمنع اختباء الأفاعي فيها. فكومات الأوساخ والقمامة تكون ملجأ للفئران ودائماً أينما توجد فئران تلاحقها الأفاعي.

الصنارة: كيف تنجذب الأفاعي الى أماكن تواجد الفئران؟
چولان: رائحة بول وبراز الفئران والجرذان تجذب الأفاعي, فلدى الأفاعي حاسة الشم والذوق موجودة على لسانها الذي تخرجه لتستنشق الروائح وهكذا تعرف مكان تواجد الفأر أو أي فريسة أخرى.

الصنارة: في حال دخلت أفعى الى البيت ما الذي يجب فعله؟
چولان: الأفاعي عندما تدخل الى البيوت تظن أنها دخلت الى صخرة أو الى مخبأ معين. واذا بقيت في البيت يكون السبب عدم معرفتها كيف تخرج منه. وفي هذه الحالة يجب دعوة صياد أفاع خبيراً وهذا بدوره يُبعدها من البيت.

الصنارة: هل يجب الامتناع عن قتله أو إبعاده ؟
چولان: إذا لم يتم التعرف على نوع الأفعى والتيقّن أنها غير سامة يجب عدم التعامل معها, أما إذا كان هناك يقين أنّها غير سامة فيمكن إبعادها بعصا طويلة. ولكن إذا كانت سامة يجب عدم التعامل معها بتاتاً. وفي جميع الحالات يجب عدم قتل الأفاعي, فحتى الأفاعي السامة التي نمسكها في البيوت نخرجها ونحررها في الطبيعة بعيدا عن البيت لأن الأفاعي تعتبر حلقة هامة من حلقات سلسلة الغذاء, ويجب عدم المس بحلقة من حلقات هذه السلسلة.

الصنارة: ما الذي يجب فعله في حال التعرض الى لدغة حية سامة؟
چولان: في حال التعرض الى اللدغ يجب تهدئة الشخص الملدوغ وعدم إخافته أو إدخاله الى ضغط, وعلى وجه السرعة يجب نقله الى المستشفى ويفضل أن يتم نقله بسيارة إسعاف الى أقرب مستشفى لأنّ في سيارة الإسعاف هناك إمكانية لإعطائه الأكسجين. ومع وصوله المستشفى يتم إدخاله الى غرفة العناية المكثفة.

الصنارة: هل تنصح بمحاولة إخراج السم من خلال جرح مكان اللدغة وامتصاص الدم وبصقه؟
چولان: كلا, ولا بأي شكل من الأشكال. يجب عدم جرح المكان لأن ذلك لا يساعد فمع تعرّض الشخص للدغ يتسرّب السمّ الى الأوردة والأوعية الدموية وينتقل مع الدم الى الرئتين والكليتين وحتى القلب. ومن هنا أهمية أن يتلقى الشخص الأكسجين الى حين وصوله الى المستشفى القريب, ونقل المريض بسيارة خصوصية يكون متعلقاً بالسرعة التي يصل فيها الى المستشفى. أهم شيء هو إيصاله بسرعة وبدون إدخاله في ضغط ورعب.

الصنارة: هل بالإمكان حماية البيوت والساحات والحدائق من الأفاعي بواسطة رش مبيدات خاصة أو أي وسيلة أخرى؟
چولان: لا توجد أي مادة تُبعد الأفاعي, رغم أنّ هناك من يدّعون أنه بالإمكان رش المبيدات التي تُبعد الأفاعي ولكن هذا غير صحيح .كذلك، من يعتقد أنّ وضع الكلس أو الطحين أو الزفت يمكنه إبعاد الأفاعي فإنه مخطئ لأن الأفاعي تمر بجانب هذه المواد وتواصل طريقها بدون أن تكترث لتلك المواد التي لا تفعل شيئاً سوى أنها تتسبب بتلويث البيت أو الساحة أو الحديقة بالزفت أو الكلس أو غيره. إنه عمل عبثي وبدون فائدة. أفضل طريقة هو دعوة صياد أفاع مختص الذي يعرف كيف يمسك الأفاعي ويبعدها الى أماكن بعيدة عن البيت الى الطبيعة.

الصنارة: وماذا بشأن العقارب هل هناك مبيدات يمكن رشّها للقضاء عليها أو إبعادها عن البيوت؟
چولان: العقارب أقل خطورة من الأفاعي والتعامل معها أسهل بكثير, وعادة لدغة العقرب لا تكون مميتة, رغم أنها مؤلمة جداً وتكون بحاجة الى علاج ونقل الى المستشفى ولكنها ليست خطيرة كما لدغة الأفعى..

الصنارة: كيف يمكن التخلص منها؟
چولان: يمكن إبعاد العقرب عن البيت بسهولة, ويمكن قتله بالمبيدات الحشرية القوية التي تستخدم لقتل الصراصير..

الصنارة: ما عدد أصناف الأفاعي السامة من منطقة كريات ملاخي وحتى شمال البلاد؟
چولان: نوع واحد, الحية الجدرا, تنتشر من منطقة كريات ملاخي حتى شمال البلاد وبضمن ذلك القدس وضواحيها.

الصنارة: وفي جنوب البلاد؟
چولان: في النقب ومنطقة البحر الميت توجد ثمانية أنواع من الأفاعي السامة ولكن عادة من النادر مصادفة هذه الأصناف, وفي حال صادف أحد أفعى في النقب أو في منطقة البحر الميت فإنّ الاحتمال الأكبر أن تكون سامة.

الصنارة: هل تمت دعوتك مؤخراً للإمساك بأفاعٍ؟
چولان: نعم. مرّات كثيرة جداً وقد أمسكت بأفاعٍ سامة من نوع الجدرا وعدد كبير من الأفاعي غير السامة داخل البيوت أو بالقرب من البيوت أو في الساحات والحدائق. كذلك تمت دعوتي مؤخراً للإمساك بالجرذان من التي "تقيم" في البيوت وتخيف وتزعج سكانها.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة