اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

فيدا مشعور بكلمة الصنارة الاسبوعية : "مدرسة المشاكسين"

كلمة الصنارة في مرحلة بداية حملة التطعيم ضد الكورونا, هددت رئيسة نقابة المعلمين, يافه بن داڤيد, بأن لا عودة للمعلمين الى التدريس قبل أن يتلقوا التطعيم, وذلك بعد أن تقرر إعطاؤه لمن هم فوق الـ 65 عاماً, لأن حياتهم في خطر!! اليوم أصبح بمقدور الجميع, وعلى رأسهم المعلمون, التوجه لتلقي اللقاح, ولكن الرد جاء محيّراً حين رفض جانب من العاملين في سلك التدريس تلقي التطعيم!! هل هذا سقوط القناع عن النوايا التي لم يفصح عنها سابقاً؟ هل كان مفاجئاً أو أنه لم يكن مفاجئاً من حيث النوايا المستترة؟ إحصائيات الأسبوع الماضي أسفرت عن دخول 20,000 طالب وطالبة الحجر الصحي, وكذلك عن ما يقارب 3,000 مدرّس ومدرّسة وحاضنة دخلوا الحجر الصحي.. هل هي عبثية التطعيم أم أن هناك فئة معينة من المشاكسين الذين يتصرفون بصبيانية, تؤمن بأنها أفضل وأمهر من العلماء.. الذين عملوا ليلا ونهارا وما زالوا يعملون لتطوير اللقاح ضد ڤيروس خطير..؟؟ لماذا يرفضون الآن بعد أن تباكوا واشتكوا وهددوا وطالبوا وشرّطوا؟ يبدو أن قضية التطعيم لديهم ليست قضية خطر الكورونا بقدر ما هي قضية ضعف المرء.. الكورونا هي خصمنا جميعاً والمصيبة هي أن تواجه خصمك معتمداً على ضعفك وعدم الإيمان بالعلم الذي يضمن لنا الخروج من الجائحة. لماذا نقبل بانتصار ڤيروس الكورونا ودخول الآلاف الحجر الصحي وتعطيل المدارس وتعريض أولادنا للخطر؟؟ لماذا هذا الرفض لتلقي التطعيم..؟؟ آن الأوان لتقديم من يعرّض الآخرين للخطر إلى القضاء كي يحصل التحوّل الذي يؤدي إلى الانتصار في نهاية الأمر على الجائحة.. لأن الأبحاث أثبتت أن نسبة نجاح اللقاح في القضاء على الڤيروس عالية جداً. يُقال أن خطأ الطبيب يُدفن تحت التراب وخطأ المهندس يقع على الأرض.. ويبدو أن خطأ المُعلم يدخل في إطار الغيرة ليصبح مثل خطأ الطبيب.. نداء إلى مربّي الأجيال: لا يمكن أن ترفعوا شعاراً وتتصرفوا بنقيضه, لا يمكن أن تنادوا بمبدأ وتدوسوه بتصرّف أعوج وغير مسؤول!! كفى فذلكة وتقاعسا برفضكم تلقي اللقاح! هل راق التعليم عن بعد للبعض ولهذا يرفضونه؟؟ * * * بدها شوية توضيح... * أكبر قطاع مهمل في زمن الكورونا هو قطاع الثقافة.. والفن.. برضو كتار لا يؤمنون به.. * استطلاعات ما قبل الانتخابات معظمها غير دقيقة.. لا تعتمدوا عليها بل اعتمدوا على ضميركم في ورقة الصندوق.. * تسويق الأسماك مع الكارثة البيئية تصبح كارثة أكبر... ڤيدا مشعور 26/2/2021


>>> للمزيد من كلمة فيدا مشعور اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة