اخر الاخبار
تابعونا

86 يومًا على معركة الأسير ماهر الأخرس

تاريخ النشر: 2020-10-20 09:13:36
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

علي سلام - الوضع اليوم يشير الى إغلاق كافة المؤسسات التعليمية في الناصرة عدا التعليم الخاص والروضات

جاء في بيان صادر عن علي سلام رئيس بادية الناصرة اليوم الاثنين :"
الأخوة الأعزاء ابناء المدينة الغالية الناصرة ونحن نعيش هذه الايام في ظل وباء الكورونا المنتشر والذي بدأت الارقام تزداد فيه بشكل يبعث على مراجعة الذات وفحص ما يجول حولنا من واقع جديد يلزمنا بالتعامل بجدية اكبر واهتمام اوسع واحتياط واجب وتحمل مسؤولية لكل فردٍ في هذا المجتمع بحيث تتظافر الجهود حتى نحمي أنفسنا اولاً عائلتنا حينا ومدينتنا من ان تطالها يد الوباء بقسوة.
كل هذا الواقع الجديد والذي يظهر تباعاً من تعليمات وزارة الصحة يومياً يتطلب منا الحذر الشديد وتحمل المسؤولية الجادة في كيفية التعامل اليومي مع وباءٍ لم نعهده من قبل.
حاولت بلدية الناصرة من خلال الجهد الكبير الذي قام به رئيس البلدية السيد علي سلّام على مدار الاسابيع الاخيرة دفع الاعلان عن الناصرة كمدينة حمراء بكل الوسائل المتاحة لدية كرئيس لبلدية الناصرة الأمر الذي جعلها تكون في منطقة حدودية, على مسافة قريبة الى حد ما من الحمراء وبهذا منع اغلاقها تماماً ولكن هذا يتطلب منا الآن ان نمنع الانزلاق والانحدار اكثر وان يسعى كل واحد من موقعه بأتباع كافة شروط الوقاية لكي نحمي مدينتنا من الشروط الأصعب والاقسى بحيث تغلق تماماً.
الوضع اليوم يشير الى إغلاق كافة المؤسسات التعليمية في المدينة عدا التعليم الخاص والروضات وإغلاق المحلات التجارية وكافة المصالح من الساعة السابعة مساء حتى الخامسة صباحاً ابتداء من اليوم.
وعليه اذا اتخذنا بشروط وزارة الصحة و تعليماتها وبدأت تظهر نتائج جديدة مبشرة بانحسار الوباء فهذا يعني البشرى بعودة المدينة الى مسار الحياة الطبيعية.
هذا الذي نسعى اليه ويسعى اليه رئيس البلدية وادارتها وطواقمها في مختلف المجالات النصراويون بطبعهم اناس جادون محبون لمدينتهم يرجون لها الخير والعافية وهم بدون ادنى شك الاكثر تفهماً لطبيعة المرحلة القادمة.
تعالوا نشد الخطى نحو تطبيق ارشادات الصحة لنجنب مدينتنا الخسائر الفادحة التي تنتظرنا لا سمح الله عند إغلاقها .
خسائر بالنفوس والاموال لا احد يحب للناصرة وفقط نحب لها التقدم والازدهار والنجاح .


>>> للمزيد من أزمة الكورونا اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة