اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

المحامي زكي كمال لـ"الصنارة": إستمرار الإنقسام والتحريض السياسي والعقائدي والعرقي الذي يغذّيه اليمين برئاسة نتنياهو

إذا انتهت لائحة الأتهام الجنائية بالإدانة سوف تزج بنتنياهو لسنوات عديدة في السجن* نتنياهو يريد انتخابات قبل بداية محاكمته ما سيمكنه من المطالبة بتأجيل الجلسات الأولى للمحكمة ومن تشكيل حكومة تتناغم مركباتها مع رغباته* ما يخيف نتنياهو هو ان قضية " العجز عن تأدية مهام المنصب (بالعبرية נבצרות זמנית או קבועה) قد تشهد تغييراً من حيث موقف المستشار القضائي للحكومة منها *ترامب يريد تأجيل الانتخابات لمصلحته ونتنياهو يريد تبكيرها لمصلحته ايضاً* انفجار ميناء بيروت قد يشكل منفذاً لتدخلات اجنبية متزايدة تجعل لبنان رهينة لعقود* اتفاق الطائف هدم لبنان سياسياً ومؤسساتياً وكان السبب في خلق حزب الله* اسرائيل تعيش خطاباً يمينياً متطرفاً سيبقى بعد نتنياهو والمطلوب خطاب موازٍ واضح للغاية في خضم أسبوع أوقعت الكورونا فيه محلياً عشرات الضحايا وسط هدوء او تجاهل اعلامي ورسمي مريب يثير العديد من الأسئلة الخطيرة فضَّل السياسيون فيه في البلاد الانشغال في قضية تبدو اقتصادية في الظاهر وهي الميزانية لعام واحد او عامين، لكنها سياسية بامتياز ملخصها رغبة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في تغيير الظروف الائتلافية لصالحه عبر انتخابات رابعة او خضوع تام من قبل الشريك الكبير في الائتلاف "ازرق ابيض" ورئيس الحكومة البديل بيني غانتس لكافة الطلبات التي يريدها نتنياهو وتتعلق بتعيين الموظفين الكبار ومنهم المفتش العام للشرطة وغيرهم وقضايا أخرى، تتواصل التفاعلات الإقليمية وخاصة تداعيات انفجار ميناء بيروت ونتائجه الحالية والقادمة والاتهامات لولي العهد السعودي محمد بن سلمان بمواصلة انتهاك حقوق الانسان والسعي لاغتيال المعارض الحالي المقيم في كندا، سعد الجبري، المقرب من ولي العهد السابق محمد بن نايف والدعوى بهذا الصدد التي تنظر فيها محكمة أميركية طلبت استدعاء بن سلمان للإدلاء بأقواله، والعالمية وخاصة الانتخابات الأميركية.. عن كل هذه القضايا وغيرها كان لنا الحديث التالي مع المحامي زكي كمال: "الصنارة": بعد أسابيع استحوذت فيها الكورونا والسياسة على جدول الاهتمام الإعلامي والجماهيري والحزبي، يبدو ان القضايا الاقتصادية والحياتية اليومية كانت في مركز الاهتمام الأول هذا الأسبوع.. عودة الى الطبيعي والمعتاد؟ المحامي زكي كمال: ميزانية الدولة والنقاش حول ما اذا كانت لمدة قصيرة تنتهي بنهاية عام 2020 او حتى نهاية عام 2021 هي المقصود بهذا السؤال، وهي التي انتهت بعد صراع واتهامات وتهديدات بانتخابات تعني تفكيك الائتلاف القسري الحالي بين الليكود وازرق ابيض، وبعد وغمز ولمز الى " تسوية بأسلوب حزب مباي" تعني تأجيل الامر بشكل ضبابي يرضي الطرفين المتخاصمين دون حل جذري واضح عبر تمديد المدة الزمنية لتقديم الميزانية من 25.8.2020 الى منتصف شهر تشرين الثاني، هي الدليل لمن أراد ان القضية لم تكن أصلاً اقتصادية او مالية وانها لا تتعلق بما تريده او تحتاجه الدولة وما ينفع اقتصادها ويعود عليه بالاستقرار والهدوء خاصة في حالته الحالية التي تعبث به ازمة الكورونا وان المواطن العادي لم يكن المقصود او المستفيد من هذا النقاش، الذي لو كان حقيقياً ومبدئياً لما انتهى الى تسوية تشكل ضحكاً على الذقون وإرجاءً للخلاف بدل حله عبر اتفاق سري علني، هو صفقة التزم أعضاء ازرق ابيض من خلالها بعدم التصويت الى جانب مشروع القانون الذي تقدمت بعه كتلة "يش عتيد" لمنع عضو كنيست متهم بجنائيات خطيرة من تشكيل حكومة والذي اعتبره الليكود قانوناً تم تفصيله على مقاس نتنياهو مقابل موافقة الليكود على تأجيل قضية الميزانية الى شهر تشرين الثاني أي تأجيل التهديد بانتخابات دون إلغائه. "الصنارة": هل تقصد ان الازمة كانت سياسية بالأساس وليست اقتصادية؟ المحامي زكي كمال: قضية الميزانية كانت العذر او الغطاء او الحجة العلنية والسبب الظاهر للتوتر الذي شهدته الحلبة الحزبية والسياسية والذي وصل حد التهديد بانتخابات رابعة وتفكيك للائتلاف الحالي ونقض للاتفاقيات الموقعة بين قطبي حكومة التناوب، لكن المخفي كان الأعظم وهو ان الخلاف هو نتيجة واضحة وحتمية للربط بين امرين يتعلقان برئيس الحكومة نتنياهو أولهما محاكمته التي ستبدأ أوائل كانون الأول 2020 ثم تتواصل وبوتيرة ثلاث جلسات أسبوعية ابتداءً من كانون الثاني 2021 وثانيهما الأزمة الصحية التي تعيشها البلاد وسط ما يسمى بالموجة الثانية من الكورونا والتي جعلت كافة الإنجازات التي حققتها الحكومة في الأشهر الأولى في مواجهة الكورونا تذهب أدراج الرياح لتعود اليوم بشكل أخطر وأشد ترافقه أوضاع اقتصادية قاسية لا يمكن للهبات والعطايا النقدية التي وزعتها الحكومة بيد سخية ان تخفيها خاصة وان معطيات دائرة الإحصاء المركزية تشير الى ان نسبة البطالة الثابتة والدائمة في البلاد تزيد عن عشرة بالمئة وأنها تزداد يومياً رغم عودة النشاط الاقتصادي بشكل جزئي ناهيك عن تحذيرات بنك اسرائيل من تردٍ في تصنيف اسرائيل الائتماني مع كل ما يترتب على ذلك من تبعات كبيرة وخطيرة على الاستثمار والاستيراد والعقود المالية المستقبلية، وهو ربط أدى بنتنياهو الى الاستنتاج المنطقي من طرفه والقائل بان الانتخابات على خلفية رفض ازرق ابيض لميزانية العام الواحد او على الأصح ميزانية أربعة أشهر على أبعد حد، هي المفر الوحيد له خاصة على ضوء التدهور المتواصل في شعبية نتنياهو وتقلص مقاعد الليكود وفق الاستطلاعات الى ما دون 30 مقعداً مقابل ازدياد قوة يش عتيد وكذلك يمينا الى نحو 20 مقعد لكل منهما، ما جعله يفهم ان الوقت الحالي هو الأنسب او ربما الفرصة الأخيرة لانتخابات قد تمكنه من تشكيل ائتلاف يميني من 61 عضو كنيست وتشكيل " حكومة أحلامه" التي يمكنه فيها تمرير كافة القوانين التي يريدها والتي تصب كلها في مكان واحد وهو وقف محاكمته او الغائها عبر سن القانون الفرنسي او حتى الغاء لائحة الاتهام بقانون تتفتق عنه قريحة الليكود البرلمانية، ناهيك عن قضايا اخرى يريد نتنياهو تحقيقها منها ربما قضية الضم التي يريدها نتنياهو سريعة دون انتظار نتائج انتخابات الرئاسة الأمريكية والتي تشير الاستطلاعات حولها الى ان المرشح الديمقراطي جو بايدن يتقدم على الرئيس الحالي الجمهوري دونالد ترامب. "الصنارة": هل أعلان انتخابات اليوم يعني انها ستجرى في تشرين الثاني !! المحامي زكي كمال: وهذا ما جعل نتنياهو يريد انتخابات قبل نهاية العام الحالي وقبل بداية محاكمته ما سيمكنه من المطالبة بتأجيل الجلسة الأولى او الجلسات الأولى للمحكمة ومن ثم تشكيل حكومة تتناغم مركباتها مع رغبات نتنياهو مهما كانت دون أي اعتراض من قبل الشركاء او أعضاء الليكود الذين سيواصلون تقديس الزعيم والصراخ بأنه " مظلوم يعاني ملاحقة قضائية وانه بريء من التهم الموجهة اليه براءة الذئب من دم يوسف"، وهو سيناريو سيتكرر للمرة الثانية، اذا ما حدث، خاصة وان الانتخابات الأولى التي جرت قبل 19 شهراً جاءت فور اعلان المدعي العام للدولة المحامي شاي نيتسان في حينه ان موعد حسم الملفات الجنائية بحق نتنياهو قد اقترب، علماً ان نتنياهو يريد عملياً الوصول الى حالة تبدأ معها محاكمته في نهاية عام 2021 وليس بدايته وعندها سيكون قد تم انتخابه رئيساً للدولة ما يلغي إمكانية محاكمته جنائياً . رفض المحكمة المركزية في القدس تأجيل الجلسات الأولى من المحاكمة الى نهاية 2021 وقرار المحكمة بان تتم المحاكمة بوتيرة ثلاث جلسات اسبوعياً ألحق الضرر الكبير بنتنياهو فالجمهور في البلاد لن يقبل بوضع غير مسبوق يضطر فيه رئيس الحكومة ماثلا ثلاث مرات اسبوعياً على مقاعد المتهمين الأمر الذي يجعل ادارته لشؤون الدولة مهمة مستحيلة خاصة على ضوء التحديات الأمنية الكبيرة التي طالما تغنى نتنياهو بأنه الوحيد القادر على مواجهتها وعلى ضوء الأزمة الاقتصادية الخانقة والازمة الصحية التي خلقتها الكورونا والتي ستبقى ماثلة امامنا لثلاثة أعوام على الأقل إن لم يكن أكثر من ذلك. "الصنارة": ولكن مثول رئيس الوزراء للمحاكمة لا يعني بالضرورة تنحيه.. قانونياً على الأقل؟ المحامي زكي كمال: هذا صحيح لكن النص القانوني الجاف هو ليس ما يقلق نتنياهو الذي سبق وان حصل على شرعنة تامة وبالإجماع من 11 قاضياً في محكمة العدل العليا بعد الانتخابات اقروا بأن لا مانع قانوني من تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة رغم لوائح الاتهام المقدمة بحقه وهو قرار كان أفضل تعبير عن خوف القضاة وانكماش الجهاز القضائي امام هجوم نتنياهو واليمين وتحريضهم،، لكن ما يخيف نتنياهو هو ان قضية " العجز عن تأدية مهام المنصب أي بالعبرية נבצרות זמנית או קבועה، قد تشهد تغييراً من حيث موقف المستشار القضائي للحكومة منها على ضوء اضطرار رئيس الوزراء للتواجد في المحكمة بشكل تام وكامل ثلاثة أيام كل أسبوع وبالتالي وفي حالة تقدم ملتمسون الى محكمة العدل العليا للمطالبة بالإعلان عن نتنياهو عاجزاً عن تأدية مهامه كرئيس للوزراء قد يقبل المستشار بالادعاء القائل انه يجب الإعلان عن عجز رئيس الوزراء عن تأدية مهام منصبه وألزامه بالتنحي عنه حتى نهاية المحاكمة وإصدار الحكم النهائي بحقه بما في ذلك فترة الالتماس ضد القرار اذا ما قررت المحكمة إدانة نتنياهو بالتهم الموجهة اليه. نتنياهو لا يريد الائتلاف الحالي ألا اذا وصل الى شهر آذار سنة 2021 وصوت حليفه ازرق ابيض الى جانبه ليتم أنتخابه رئيسا للدولة وعندها تنتهي الملفات وأجراءات التحقيق القادمة .ولذلك نراه منذ عدة أسابيع يمارس لعبة توجيه اللوم والاتهامات” blame game” عبر تحميل ازرق ابيض مسؤولية “ تدهور الأوضاع الاقتصادية والحياتية للمواطنين ومنع الحكومة من تحسين اوضاعهم وعرقلة مساعيها لمواجهة الكورونا والمس بأمن إسرائيل والجهود الرامية لمواجهة ايران وحزب الله وحماس” وغير ذلك من التهم لمجرد انها ترفض قبول طلبه بإقرار الميزانية لأربعة أشهر رغم موقف كبار خبراء الاقتصاد في العالم والبلاد حول ضرورة إقرار ميزانية لعامين او اكثر تشكل دليل استقرار على الأقل، ولذلك فالميزانية هي كلمة حق يراد بها باطل. العذر هو الميزانية اما الهدف فهو الانتخابات مرة تلو المرة حتى يصل نتنياهو لرئاسة الدولة أو أئتلاف من 61 نائبا يؤيده في سن القوانين التي توصل الى الغاء لائحة الأتهام ضده وأجراءات التحقيق المتوقعة أيضا في قضية الغواصات والأسهم في شركة أبن عمه .. "الصنارة": وماذا ستكون النهاية؟ المحامي زكي كمال: يحضرني هنا قول الرئيس الأسبق لهيئة الأركان الجنرال داني حالوتس الذي قال ان انضمام غانتس الى حكومة نتنياهو هو بمثابة إطلاق النار على الرأس وان غابي اشكنازي ألحق الضرر بسمعة واخلاقية رؤساء هيئة الأركان، ومن هنا أقول انه لم يكن امام غانتس من مناص سوى القبول بموقف نتنياهو حول الميزانية قصيرة المدى ربما مع "تزيين" ذلك بأنه يجيء لضمان الاستقرار ومنع الانتخابات خاصة وانه أصبح من الواضح ان حزب ازرق ابيض قد يضمحل اذا ما جرت الانتخابات اليوم كما تشير الاستطلاعات التي تعبر عن خيبة أمل المصوتين من خطوة بيني غانتس وانضمامه للحكومة التبادلية، تماماً مثل أحزاب أخرى جاءت كومضة ثم اختفت ومنها حزبي "داش" برئاسة يغئال يادين او حزب المتقاعدين برئاسة رافي ايتان أو حزب كاديما برئاسة الجنرال شاؤول موفاز وغيرهم. نتنياهو يفعل ما هو في مصلحة نتنياهو فقط ومصلحته اليوم هي وقف محاكمته او منعها او تأجيلها الى حين انتخابه رئيساً اما للدولة وأما للحكومة وعليه فإن الوسائل مشروعة بالكامل سواء كانت سياسية ام برلمانية ام قضائية ام حزبية او التحريض ضد هذا الجهاز او ذاك. "الصنارة": ومن انتخابات الى انتخابات. انتخابات الرئاسة الأمريكية. المحامي زكي كمال: أوجه الشبه بين الانتخابات في الولايات المتحدة وإسرائيل كثيرة فنتنياهو هنا يريد تبكير موعدها، وهذا ما يمكنه فعله متى شاء، لأن ذلك في مصلحته ويتهم كل من يطالبه بالتنحي بسبب لوائح الاتهام بانه يساري متطرف او فوضوي منفلت يحاول قلب نظام الحكم وانه معادٍ للدولة، وفي الولايات المتحدة يريد ترامب تأجيلها، دون ان تكون له السلطة القانونية لذلك، كما انه لا يتورع عن اتهام كل من يعارضه بانه يساري متطرف او اطلاق الألقاب والنعوت عليه ووصمه بانه يكره الولايات المتحدة او اسرائيل كما قال عن اليهود الذين يصوتون للحزب الديمقراطي، ناهيك عن ان تبكير موعد الانتخابات في البلاد اليوم يعني اجراءها في تشرين الثاني أي ان تتزامن المعركة الانتخابية في البلاد مع تلك في الولايات المتحدة، مع الإشارة او التأكيد على ان لنتائج الانتخابات الأمريكية تأثير مباشر في هذه الحالة على نتائجها في إسرائيل ففوز ترامب سيدفع الى مزيد من تأييد نتنياهو اما فوز جو بايدن الذي اعلن اختيار كمالا هاريس الملونة نائباً له وهذا الأختيار بحد ذاته له أهمية كبيرة أمريكيا وعالميا حيث من الممكن ان تصبح رئيسة للولايات المتحدة قبل نهاية ولاية جو بيدن فيما أذا أنتخب في تشرين ثاني القادم وكل هذا قد يقود الى العكس منعاً للصدام السياسي بين الادارتين. في الولايات المتحدة يخشون من سيناريو خطير في حال خسارة ترامب بفارق بسيط جداً يمكنه من الادعاء بانه تم تزوير الانتخابات وبالتالي ان يرفض إخلاء البيت الأبيض ما سيدخل الولايات المتحدة في متاهة قضائية وسياسية وربما وجودية تهدد كيانها ووحدتها خاصة على ضوء وجود تحركات من عدد من الولايات للانفصال عن “ اتحاد الولايات الأمريكية” وهذا ما قد يحاول نتنياهو فعله هنا والادعاء ان الانتخابات قد تم تزويرها بفارق واحد هو ان القانون والمحاكم في إسرائيل تضمن اخلاء رئيس الوزراء منصبه ومقره بعكس الولايات المتحدة التي تخشى تكرار ما حدث عام 1876 بين المرشح الديمقراطي صموئيل تيلدن والجمهوري ريثفورد هيز حيث ادعى كل منهما انه الفائز وبعد 155 يوماً من الانتخابات وبعد تشكيل لحنة تحقيق خاصة تم الاعلان عن فوز هيز بأغلبية 185 مقابل 184 مقعداً. "الصنارة": وربما قد يتخذ ترامب قرارات ضد إيران وغيرها او عمل عسكري؟ المحامي زكي كمال: هذا صحيح خاصة ان قرار حظر الأسلحة الذي فرضه مجلس الأمن الدولي على ايران سينتهي في 18 تشرين الأول القريب بينما يحاول ترامب ممارسة الضغط على مجلس الأمن الدولي لتمديد سريانه ما يعني ان عدم تمديد سريانه سيمكن ايران فور انتهائه من الحصول على أسلحة تقليدية منها الطائرات الحربية والدفاعات الجوية المتقدمة ناهيك عن ان عدم تمديده سيشكل ضربة قاصمة لسمعة الولايات المتحدة ومساعيها لمنع ايران من الحصول على أسلحة نووية او باختصار فشل سياسة العقوبات التي فرضتها اميركا على ايران على خلفية الاتفاق النووي، خاصة وان طهران كانت قد رفضت كافة توجهات ترامب للقاء بينه وبين الرئيس الإيراني حسن روحاني او المرشد الأعلى خامينئي . الولايات المتحدة تدعي ان على مجلس الأمن الدولي تمديد سريان حظر الأسلحة –امبارغو- وفق مبدأ Snapback الذي يقول انه يحق لأي دولة وقعت على اتفاق ما ان تطالب بتمديد سريان مفعوله حتى لو خرجت من الاتفاق، وبالمقابل هناك الصين وروسيا اللتين ترفضان العقوبات على إيران والتي تهدد بإلغاء كافة بنود الاتفاق النووي إذا ما تم تمديد مفعول الامبارغو. اسرائيل على كل حال تراقب الموضوع وهي متعلقة بشكل مباشر بموقف الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران وهذا مصدر قلق آخر. "الصنارة": وانفجار بيروت واصابع الاتهام الموجهة الى حزب الله حليف إيران بل ممثلها في لبنان. هل تصب في مصلحة طلب اميركا تمديد الامبارغو؟ المحامي زكي كمال: تزامن الانفجار وهو اكبر كارثة حلت بلبنان في العقود الأخيرة من حيث الأبعاد والتأثيرات، مع اقتراب موعد الإعلان عن نتائج تحقيق محكمة الجنايات الدولية في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري عام 2005 ومعه 20 مرافق علماً ان المحكمة قررت محاكمة 4 من افراد "حزب الله" بتهمة القتل وأحدهم قتل عام 2016، قد يفيد الولايات المتحدة إذا ما اتضح ان المحكمة ستتهم حزب الله وإيران من خلفه بالمسؤولية عن الاغتيال، وربما سوف تستخدم الولايات المتحدة في هذه الحالة قانون قيصر لفرض العقوبات على مساعدي النظام السوري خلال الحرب الأهلية. اعتقد أن ما يشغل اللبنانيين في الوقت الحالي هو التبعات السياسية للانفجار والتي يتوقع اللبنانيون ان تؤدي الى تغيير كبير في الحياة السياسية اللبنانية التي تسير اليوم وفق اتفاق الطائف الذي يقسم السلطة بين الطوائف الثلاث المسيحية والإسلامية السنية والإسلامية الشيعية، وهو ما الحق بلبنان الأضرار غير المسبوقة باعتباره يكرس التوزيعة الطائفية دون تحميل الأطراف او دون ضمان أي قدر من المسؤولية الوطنية الجماعية وهو الذي أدى عملياً الى خلق تنظيم "حزب الله" الذي بدأ كحركة احتجاجية على تصرف " ممثلي الشيعيين" في لبنان ولضمان ذلك ارتبط بإيران بعد ثورة الخميني وأيد التوجهات الدينية المتزمتة في لبنان حتى أصبح المسيطر فعلاً سياسياً وعسكرياً في لبنان يحدد سياساته الخارجية ويشارك خلافاً لمواقف لبنان في حروب ليست له. اتفاق الطائف كرس حكم القيادات التقليدية من كافة الطوائف ومنع عملياً نمو قيادات جديدة ليبرالية وحرة تهتم بالمصلحة العامة كما كرس ضعف الحكومة المركزية وأدى الى فراغ دستوري وحياة سياسية وبرلمانية غير مستقلة ومؤسسات حكم ضعيفة. "الصنارة": وما المطلوب هنا اذن؟ المحامي زكي كمال: المطلوب إعادة اعمار سياسي وقيادي واداري ومالي أي بناء مؤسسات السلطة في لبنان من الصفر. ترميم الميناء هو البداية وبما ان ترميمه يعني إعادة التواصل البحري مع العالم فلا شك ان دولاً مثل الصين قد تساهم في ذلك ما سيخيف الولايات المتحدة جراء التمدد والتوسع الاقتصادي الصيني في الشرق الأوسط، كما ان الترميم يحمل في طياته اخطاراً كثيرة من محاولة بعض الدول الخليجية ومنها قطر والسعودية والامارات بمعنى ان إعادة الاعمار قد تنتهي الى زيادة التدخلات الخارجية في لبنان ومحاولات السيطرة على سياساته ومقدراته، وللمس بمكانة حزب الله وبتأكيد المخاوف الشديدة مما قد تؤدي اليها حرب يبادر اليها حزب الله مع اسرائيل. من هنا يمكن القول ان الانفجار ومن منطلق القول " رب ضارة نافعة" كان إشارة الى اسرائيل وحزب الله من أخطار الحرب والمواجهة العسكرية بينهما وبالتالي قد يكون الدافع او السبب المباشر او غير المباشر لهدوء طويل المدى يمنع لسنوات طويلة حرباً بين الطرفين. "الصنارة": وأين الدول الأوروبية ودول العالم من إعادة الترميم؟ المحامي زكي كمال: مؤتمر الدول المانحة الذي جرى عبر الزوم يوم الأحد انتهى الى فتات من الدعم بقيمة تقل عن 300 مليون دولار كان معظمه مشروطاً ففرنسا التي زار رئيسها عمانوئيل ماكرون لبنان والتقى قادتها وتحدث بحدة امام رئيسها ميشيل عون ورئيس حكومتها المستقيل لاحقاً حسان ذياب ورئيس برلمانها الأزلي نبيه بري، تريد اشتراط دعمها بتنفيذ إصلاحات حكومية ودستورية يعتبرها البعض إعادة الوصاية الفرنسية على لبنان، وهو نفس شرط دول العالم بما فيها الولايات المتحدة التي تبرعت بمبلغ 17 مليون دولار فقط تريد مقابلها موطئ قدم سياسي وعسكري واقتصادي. إعادة الاعمار وفق التركيبة السياسية الحالية في لبنان والتحالفات المتناقضة للقوى السياسية فيه هي وتوزيع السلطة وفق اتفاق الطائف أي 54 عضو برلمان مسيحي، 54 عضو برلمان مسلم مناصفة بين السنة والشيعة، و30 وزيراً في الحكومة يمكن ل 11 منهم ممارسة حق النقض على كافة قراراتها كما يفعل حزب الله الذي يملك 3 وزراء فقط لكنه شكل ائتلافاً من 11 وزيراً يعطلون كل قرار لا يروق لهم، ستكون مدخلاً لمزيد من السيطرة الخارجية على لبنان الضعيف تجعله رهينة لعقود طويلة لسياسات دول من الخارج، عربية ودولية. "الصنارة": ودوس حقوق الانسان في العالم العربي عادة متأصلة بالنسبة للحكومات والقادة؟ المحامي زكي كمال: دوس حقوق الانسان هو الصفة الملازمة للحكام في العالم العربي الذين لا يعترفون بالحريات وحقوق المواطن او احتياجاته او همومه، خاصة منذ بداية الربيع العربي وما سبقه من تزمت ديني وحركات تكفيرية مارست الذبح والقتل والاختطاف وحكمت مناطق في العراق بالحديد والنار وقتلت كل من عارض او حاول ذلك واغتالت العلماء والمتنورين واتضحت معالمها باغتيال الصحفي عدنان خاشقجي في قنصلية السعودية في تركيا والمعلومات حول تورط محمد بن سلمان شخصياً في ذلك عبر "خلية اغتيالات مختصة" تسمى خلية النمر، في الاغتيال واخفاء الجثة عبر تقطيعها واذابتها وما يرشح مؤخراً من معلومات حول محاولة اغتيال مشابهة تعرض لها السعودي المقيم في كندا سعد الجبري الذي كان اقرب المقربين الى محمد بن نايف ولي العهد السابق علماً ان الجبري تقدم بدعوى ضد بن سلمان الى محكمة أميركية في واشنطن أصدرت امر احضار لمحمد بن سلمان ليس من الواضح ما اذا كان سيتم تنفيذه بسبب حصانته الدولية وموقف ترامب المؤيد له. " الصنارة": والى قضية أخرى..مرّت 15 سنة على اخلاء قطاع غزة المحامي زكي كمال: خطاب الرئيس بوش في حزيران 2002 أدى بالفلسطينيين الى إحضار الدكتور محمود عباس من الدوحة رئيساً للوزراء في خطوة نحّت الرئيس الراحل عرفات قليلاً عن إدارة المفاوضات وتلى ذلك نشر خريطة الطريق عام 2003 تلاها تصريح تاريخي غير مسبوق لرئيس الوزراء السابق اريئيل شارون حول انهاء احتلال اسرائيل للأراضي الفلسطينية ومن ثم مفاوضات بين شاؤول موفاز وزير الأمن ومحمد دحلان مسؤول الأمن الوقائي الفلسطيني لسحب الجيش الإسرائيلي من المدن الفلسطينية وهو التعبير عن ان شارون قرر الانسحاب من قطاع غزة واخلاء المستوطنات هناك في خطوة أراد منها تسجيل اسمه في تاريخ البلاد والمنطقة والعالم، انطلاقاً من القول ان القيادة السياسية هي أحد امرين فإما الجمود والبحث عن المصلحة الشخصية الضيقة او التحرك قدماً لضمان المصلحة العامة، شارون أراد بذلك استباق خطوة أمريكية تشمل فرض حل على إسرائيل يلزمها بالانسحاب من الضفة الغربية وحل الدولتين. "الصنارة": ماذا بالنسبة للاحتجاجات في البلاد؟ المحامي زكي كمال: هذه الاحتجاجات تستحق التقدير ولكن ما ينقصها هو الاحتجاج ضد العنصرية وليس فقط الاحتجاج السياسي. على الاحتجاجات ان تشمل مواقف ضد القوانين العنصرية التي تميز ضد مواطنين على خلفية انتماءاتهم العرقية الدينية والسياسية والتي ترفض رؤية مواطنيها على قدم المساواة. هذه الاحتجاجات تؤكد الخطر الكبير الذي تواجهه الحلبة الجماهيرية في البلاد والحوار اليميني المتطرف او الخطاب المتزمت لليمين الذي لن ينتهي بانتهاء عهد نتنياهو بل سيبقى بعده عبر يمين يرفع رايات يمينية سياسية ودينية متزمتة ما يستوجب مواجهته بطرح مناقض واحد وموحد او سلسلة خطابات متقاربة تصب في مصلحة المساواة والحرية والعدل الاجتماعي. خطاب اليمين تجلى بأبهى صورة في قضية رسم العلم اللبناني على بلدية تل ابيب كخطوة تضامن انساني لا سياسة فيه باعتبار الإنسانية اهم من الخلاف السياسي، والاتهامات اليمينية لرئيس بلدية تل ابيب بالخيانة والاستجداء والتماهي مع العدو وخرق القانون وبردود فعل وضعت العداء السياسي قبل الإنسانية واتهمت رون خولدائي رئيس البلدية ومعه بيني غانتس ورئيس الدولة ريفلين بأنهم " يستعطفون ويشفقون على الأعداء القساة " وشعارات معادية لليسار ومطالبة وزيرة القضاء السابقة اييلت شاكيد البلدية برفع علم مناهضي الانسحاب من منطقة غوش قطيف باللون البنفسجي على البلدية بدل علم لبنان.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة