اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

مشادة كلامية بين غانتس ونتنياهو وتعمق الهوّة بين مركبات الحكومة

اندلعت مشادة حادة بين رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ورئيس الحكومة البديل، بيني غانتس،  الأحد، كما تراشق وزير القضاء، آفي نيسنكورن، ووزيرة المواصلات، ميري ريغيف، الاتهامات والمسؤولية حول عدم استقرار الحكومة وتصاعد فرص الذَّهاب إلى انتخابات جديدة. وخلال اجتماع اللجنة الوزارية لشؤون كورونا، اليوم، صاح غانتس بنتنياهو قائلا: "لم تكن لديكم نية الالتزام بتنفيذ بنود الاتفاق الائتلافي منذ اليوم الأول (لتوقيعه)"، فرد نتنياهو مستهزئا: "فليرفع أحدكم مستوى الصوت، لا نتمكن من السماع". وبحسب القناة 12 الإسرائيلية، فإنه مع احتدام النقاش خلال الجلسة، "فقد غانتس السيطرة على نفسه" وصاح بوزير المالية، يسرائيل كاتس. ونقلت القناة عن أحد المشاركين في الاجتماع "في هذه المرحلة، فقد أعصابه، وقال أمور لم نتمكن من فهمها. لا يتصرف القادة بهذه الطريقة". وبدأ الجدال الحاد في أعقاب طرح وزير الاقتصاد، عمير بيرتس، مخطط لدعم أصحاب المصالح التجارية في "المناطق الحمراء"، ما عارضه كاتس، وأصر على مصادقة الكابينيت على مخطط مساعدات إضافي أعده ونتنياهو وتصل قيمته إلى 8.5 مليار شيكل، وفي هذه المرحلة بدأت المشادات الكلامية، وقال غانتس: "نحن شركاء في قرارات المساعدات وليس فقط في فرض القيود. عليكم المصادقة فورا على ميزانية لعامين". ومع استمرار وزير المالية في التعبير عن معارضته، بدأ غانتس بالصراخ في وجهه: "هذه مسألة تم الاتفاق عليها مع الوزير أرييه درعي"، واتهم كاتس بأنه دمية بيد نتنياهو، كما انتهز غانتس الفرصة وهاجم كاتس: "لقد طلبت من الخبراء في وزارة المالية العمل على وضع ميزانية لعام واحد، خلافا لجميع الاتفاقات". من جانبه، قال نيسنكورن ("كاحول لافان") في مقابلة مع القناة 12 الإسرائيلية، خلال النشرة المسائية، إن حزبه غير نادم على اتخاذ قرار الانضمام إلى حكومة الوحدة مع نتنياهو، معتبرًا أنهم "اتخذنا القرار الصائب"، واستدرك: "وجود شريك (في إشارة إلى نتنياهو) لا يلتزم بالاتفاقات الائتلافية من دوافع شخصية – لا يتصرف القادة بهذه الطريقة". وعن فرص الانتخابات، قال نيسنكورن: "الذَّهاب إلى انتخابات هو سيناريو سيء، لكنه وارد، وذلك، مع أسفي، لأسباب شخصية"، وأضاف "نحن في ‘كاحول لافان‘ سنقوم بكل شيء لمنع حدوث ذلك، لكن ذلك ليس على حساب إلقاء الاقتصاد الإسرائيلي في سلة المهملات، ولتخلي عن سلطة القانون أو مبادئنا". بدورها، ادعت ريغيف أن ما يدفع الليكود إلى عدم تنفيذ ما نص عليه الاتفاق الائتلافي واعتماد ميزانية لعامين (حتى نهاية 2021) هو أن "الواقع تغير في ظل أزمة كورونا"، وأضافت أنه عند توقيع الاتفاق، "كنا على وشك الخروج من الموجة الأولى لكورونا، والخروج من الإغلاق، وكنا على وشك السماح للعديد من القطاعات باستئناف العمل".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة