اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

قبل 7 سنوات.. شبيه كورونا ظهر في منجم يعج بالخفافيش

في الأشهر الماضية، كثرت الاتهامات للصين بالتستر عن كورونا وسط تقارير إعلامية واستخباراتية تحدثت على أن الفيروس المستجد قد يكون تسرب من أحد مختبرات ووهان. وفي أكثر من مرة نفت الصين هذه الاتهامات، معتبرة إطلاقها بمثابة حملة تشويه ضدها.

إلا أن مفاجأة من العيار الثقيل تفجرت مؤخراً بهذا الخصوص، حيث كشفت صحيفة صنداي تايمز البريطانية أن السلطات الصينية عثرت قبل 7 سنوات على فيروس شبيه بكورونا في منجم مهجور كان مليئاً بالخفافيش. وأصيب 6 من عمال منجم النحاس في مويجيانغ بالتهاب رئوي حاد وتوفي 3 منهم، ما دفع السلطات إلى أخذ عينات من براز الخفافيش، التي وجدت على أرضية المنجم.

كما اكتشفوا أنه يحتوي على فيروس جديد ما دفعهم إلى نقل العينات والاحتفاظ بها في مختبر ووهان، الذي يبعد 1000 ميل عن المنجم لدراسة الفيروس. وفي ديسمبر الماضي، أصبحت ووهان مصدراً لتفشي كورونا الذي أصاب أكثر من 11,3 مليون شخص وأودى بحياة ما لا يقل عن 531,789 حتى الآن.

الأقرب إلى كورونا
ويبدو أن هذا الفيروس، المسمى RaBtCoV/4991 في ذلك الوقت، هو الآن الأقرب إلى كورونا، الذي يسبب كوفيد 19، بحسب الصحيفة التي أضافت: "يبدو أن الباحثين الصينيين كانوا غير صريحين حول حقيقة أنهم وجدوا مثل هذا الفيروس المشابه عام 2012".

إلى ذلك ورد هذا الفيروس في ورقة علمية واحدة متاحة على نطاق واسع ولم تشر إلى حقيقة أنه تسبب في التهاب رئوي مميت عند البشر.

وأثار اكتشاف فيروس بهذا الشبه لكورونا، مصدره الخفافيش في مويجيانغ، شكوكاً حول المصدر الحقيقي لكورونا، وفق الصحيفة.

"ضحية" للوباء
يشار إلى أنه في بداية الأمر كانت الرواية الصينية تتحدث عن أن كورونا انتقل من الخفافيش أو آكل النمل الحرشفي إلى البشر في سوق للمأكولات البحرية في مدينة ووهان، ومن هناك انتشر في جميع أنحاء المدينة ذات الكثافة السكانية العالية، والتي تعد مركزاً للنقل، ومنها إلى العالم في غضون أسابيع.

غير أن التحقيق أشار إلى إمكانية أن الوباء ظهر في مكان آخر أولاً غير السوق، وهذا يتفق مع ما قالته السلطات الصينية لاحقاً، حيث اعترفت أن السوق كان "ضحية" للوباء وليس مصدره.


>>> للمزيد من صحة ومرأة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة