اخر الاخبار
تابعونا

176933 مصاب كورونا في البلاد و 1169 وفيات

تاريخ النشر: 2020-09-18 08:17:50
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

دخيل حامد برسالة مستعجلة لوزير العمل والرفاه

دخيل حامد رئيس كتلة الجبهة بالهستدروت ورئيس دائرة تعميق المساواة يرسل برسالة مستعجلة لوزير العمل والرفاه اتسيك شمولي، يطالبه فيها بالتحرك الفوري واتخاذ كل الاجراءات الكفيلة بوقف مسلسل حوادث العمل الدامية التي يذهب ضحيتها سنويا عشرات العمال الابرياء الذين خرجوا للعمل ولم يعودوا لعائلاتهم بسبب حوادث العمل القاتلة والحرجة ومن الجدير ذكره أن هذه هي الرسالة الثانية التي يرسلها النقابي حامد منذ بداية شهر 2020-6 وقد جاء في الرسالة، حوادث العمل آخذه بالارتفاع باستمرار وذلك في شتى المجالات وقد كان آخر هذه الحوادث الحادثة التي حدثت يوم امس في مدينة سخنين والتي ذهب ضحيتها العامل الشاب صبحي علي عثمان ابن ال 23 ربيعا، ابن مدينة سخنين كما واصيب بنفس الحادث عامل آخر وصفت اصابته بخطيرة.



واضاف النقابي حامد، انه في سنة 2018 تم التوقيع على اتفاقية الأمان بين الحكومة ممثلة بالمالية والعمل والرفاه واتحاد المقاولين وبين الهستدروت، وقد نفذت بعض بنود هذه الاتفاقية وبنود كثيرة أجلت والحجة لعدم تنفيذ بنود الاتفاقية آنفة الذكر الفراغ الحكومي وعدم وجود ميزانية وما الا ذلك من ذرائع واسباب مختلفة اخرى، ومن يدفع ثمن هذا التلكؤ والتباطؤ والاهمال الحكومي هم العمال حيث نشهد اسبوعيا حوادث عمل قاتلة وصعبة، وللتذكير اود ان اعلمكم انه منذ بداية سنة 2020 بلغ عدد ضحايا حوادث العمل في القطاعات المختلفة 25 ضحية لقمة عيش، 14 منهم في فرع البناء أي قرابة %56، علما بان عدد العاملين في فرع البناء من مجمل العاملين يتراوح ما بين %9- %8.

لا يعقل ان تستمر الامور على ما هي عليه من حيث عدد الضحايا والجرحى، وآن الأوان لتنفيذ ما وقعت عليه الحكومة من تفاهمات، ذلك لان حياة العمال ليست رخيصة، وكل ضحية هو عالم بأكمله وليس مجرد رقم حسابي، حياة عائلات باسرها تنهار، ومطلوب وضع حد لهذا النزيف المتواصل، وذلك من خلال تبني خطة طوارئ شاملة لمعالجة هذه التراجيديا.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة