اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

رئيس لجنة المتابعة يوضح انسحابه من المشاركة في مظاهرة تل ابيب قبل ساعات من انطلاقها

جاء في بيان صادر عن محمد بركة رئيس لجنة المتابعة للجماهير العربية في البلاد حول مظاهرة تل ابيب:"اولها وآخرها تحية تقدير واعتزاز للمشاركين ،في مظاهرة تل ابيب اليوم في ذكرى عدوان حزيران ١٩٦٧ ،من ابناء شعبنا ومن اليهود الديموقراطيين الذي تجندوا لرفع الصوت لدحر الاحتلال ومن اجل الحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني في الدولة والعودة والقدس .



واضاف البيان:"قبل ايام دعاني الرفيق منصور دهامشة سكرتير الجبهة القطرية للمشاركة بالقاء كلمة في المظاهرة كرئيس للجنة المتابعة العليا مع احترام مكانة وموقع لجنة المتابعة بوصفها العنوان التمثيلي الجامع للمجتمع الفلسطيني في الداخل وقبلت الدعوة بكل ترحاب.

بعد ذلك بدأ يتناهى الى مسامعي في مناسبات ومواقع مختلفة ان نقاشا يدور بين المنظمين حول محور المظاهرة وجعل قضية الضم الذي تنوي حكومة نتنياهو تنفيذه في الاراضي المحتلة ٦٧ وقضية المسّ بالديموقراطية الاسرائيلية ،قضية المظاهرة المركزية وليس قضية الاحتلال وحقوق الشعب الفلسطيني.
هذا الامر اثار شكوكا ومخاوف لدي والتي تبددت لاحقا ومؤقتا بعد ان قيل لي ان قضية دحر الاحتلال هي قضية المظاهرة المركزية وعلى هذا الاساس جرت عملية التجنيد للمظاهرة.

واردف:"لكن ما اعاد مخاوفي هو انني تلقيت رسالة من سيدة ( رسالتها واسمها محفوظان عندي) اليوم في الساعة الرابعة وثماني دقائق (قبل موعد المظاهرة باقل من ثلاث ساعات) تعرّف نفسها انها مديرة منصة المظاهرة حيث طلبت مني ثلاثة طلبات ١- ان اقول في خطابي "اقوالا مجندة ومجَمّعة من اجل مواصلة العمل المشترك وتشجع الجمهور على النشاط مستقبلا"
٢-ان لا تتجاوز كلمتي ثلاث دقائق
٣- ان ارسل لها نص كلمتي (من اجل الترجمة للغة الاشارة !!)

بعد ذلك ابلغتني انهم لم يتفقوا على ترتيب الكلمات بعد.

على ما يبدو فان بعض المنظمين أباحوا لانفسهم ما لا يباح من رقابة على كلمة الجماهير العربية والدفع الى تبني مضمون تدجيني بحيث لا يخدش مشاعر بعض التنظيمات والاشخاص المحسوبين على اليسار الصهيوني المتداعي او مشاعر بعض المساهمين في التمويل من وراء البحار (كما علمت )او مشاعر الطامحين الى الالتحاق باطراف الاجماع القومي الاسرائيلي .
وهناك امور اخرى لا تقل خطورة قد تحين فرصة كشفها لاحقا.

وهذا ما لا يمكن قبوله او التساهل معه.
علي ان اقول ان الموقف الرسمي للجبهة ،كما عبر عنه الرفيق منصور دهامشة ،عارض بقوة هذا التوجه المشين.

على ضوء ذلك واحتراما لشعبي ولحقوقه ولجماهيرنا العربية المكافحة والموحدة في اطار لجنة المتابعة والتزاما بمواقفي التي لم أتزحزح عنها يوما بما في ذلك رؤيتي لاهمية العمل العربي اليهودي ولمساهمتي في تأسيس اطر نضالية ديموقراطية مكافحة على مدار عقود طويلة

قررت عدم القاء كلمة في المظاهرة وعدم المشاركة فيها.

وانهى بركة:"قراري هذا لا يطعن ولا يمكن ان يطعن في المشاركين الذين تجندوا باخلاص لنصرة حقوق الشعب الفلسطيني ولدحر الاحتلال الا انه الاصرار باسمهم جميعا على صحة وسلامة وشموخ الموقف الوطني والديموقراطي الذي لا يقبل التدجين ولا الصهينة.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة