اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

المحامي زكي كمال لـ"الصنارة": قرار الضم لأراضي الضفة الغربية يتم في واشنطن وليس في اسرائيل

• نتنياهو استطاع بحكمته ودهائه تحويل محاكمته من الجنائية الى السياسية * نتنياهو اعلن في خطابه وتصريحاته موت الديمقراطية الإسرائيلية التقليدية * نتنياهو وضع نفسه قائداً فوق المساءلة يتمرد على قرارات الجهاز القضائي ويرفض المبادئ الأساسية للديمقراطية وفي مقدمتها ان الكل سواسية امام القضاء* اتخاذ القرارات الحاسمة لمصلحة المواطنين ليس صفة ملازمة للقيادة الأسرائيلية الحالية رغم تشدقها بالاهتمام بشعبها * قرار الضم سيتخذ في واشنطن وبالتنسيق مع إسرائيل ما يشير الى القيمة الصفرية للدول العربية خاصة الموالية لأمريكا* ازرق ابيض ستفشل في وقف الضم اما اشكنازي وغانتس فهما مجرد زائرين في الحكومة الحالية سيتم الاستغناء عنهما ربما قبل نهاية العام الحالي * المحاولات لتشكيل حزب يهودي عربي حقيقي فشلت رغم انها استمرت سنوات* للضم ابعاد أمنية وسياسية واقتصادية محلية وعالمية وإقليمية كبيرة وعامة* عودة الكورونا أكدت مرة أخرى ان إسرائيل ليست جاهزة لمواجهة أزمات غير متوقعة سواء كانت أمنية او اقتصادية او بفعل قوى الطبيعة . * القانون ألجديد وفقا لأنظمة الطوارئ يمنح رئيس الحكومة القيم على تنفيذه صلاحيات مطلقة حال الإعلان عن حالة الطوارئ حتى ولو لعشرة شهور ومنها السماح لكل شرطي ورجل امن أقتحام كل بيت دون اذن او قرار محكمة. بين استمرار الحملات الشعواء التي يشنها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ومؤيديه ضد أجهزة فرض وتطبيق القانون ابتداءً من المستشار القضائي مروراً بالشرطة والنيابة العامة وانتهاءً بالصحفيين على اختلاف أماكن عملهم، وبين ازدياد وتيرة الحديث ، اعلامياً على الأقل، عن اقتراب موعد الضم وسط "تصريحات" إسرائيلية وأميركية تشير الى ان لا حديث عن ضم كامل او ضم دون تنسيق إسرائيلي أميركي وتصريحات عالمية وعربية رافضة للضم ستكشف الأيام القادمة حقيقتها وما اذا كانت " تصريحات لها رصيد" او انها " تصريحات للاستهلاك المحلي" ، دارت الأحداث هذا الأسبوع مع عودة الكورونا الى الاهتمام مع ازدياد اعداد المصابين خاصة في المدارس والمستشفيات، وكل ذلك مقدمة لما ستكون عليه التطورات المستقبلية على الأصعدة المحلية والإقليمية والعالمية. "الصنارة": بعد أسبوع كان افتتاح محاكمة نتنياهو فيه الحدث البارز، يبدو اننا امام هدوء نسبي؟ المحامي زكي كمال: الأحداث ذات العلاقة بمحاكمة نتنياهو لم تبدأ يوم الأحد في الأسبوع الماضي 24/5/2020 وهي لم تنته ولن تنتهي مع انتهاء الجلسة الأولى فهي ابتدأت منذ سنوات طويلة ولن تنتهي الا بعد سنوات طويلة حتى لو انتهت المراسم القانونية والجوانب القضائية للمحاكمة أي لو انتهت جلساتها خلال عام او عامين وأصدرت المحكمة قرارها بغض النظر عن مضمون القرار وحتى لو وصل الأمر محكمة العدل العليا ، بل ان الامر سيتواصل لسنوات أخرى خاصة وان نتنياهو استطاع بحكمته ودهائه تحويل المحاكمة من الجنائية الى السياسية وذلك خلال كلمته التي القاها قبيل انطلاق اعمال الجلسة الاولى وبعدها عبر الحديث عن " نيابة ارادت وتريد اسقاط حكم اليمين". "الصنارة": لكن هذه كانت تصريحات وانتهت؟ المحامي زكي كمال: في هذا القول الكثير من الخطأ والكثير الكثير من الخطورة، فالخطاب المذكور يشكل في نظري حدثاً مفصلياً وهاماً يحمل في طياته من الأبعاد والتبعات ما يفوق " أهميته الإعلامية" خاصة وانه يعني من جهة نتنياهو خطوة أراد منها " تحديد جدول الاهتمام وسرد رواية خاصة به وباتباعه تشكل رواية بديلة ومناقضة للرواية القضائية وللمجريات القانونية". نتنياهو يدرك تماماً أن اختصار الإجراءات القضائية او مجريات المحاكمة داخل أروقة المحاكم يعني خسارته المعركة ولذلك يعمل على تحويل المحاكمة من " محاكمة قضائية رسمية" الى "محاكمة جماهيرية شعبوية" ويبني رواية يحاول فيها استبدال "القضاة والنيابة العامة القابعين بين جدران المحكمة" بمجموعة" محلفين من الراي العام" وكأن نتنياهو يريد ان تتحول محاكمته الى "ميدانية" أي الى محاكمة تحدد هيئة محلفين من جمهور الناخبين له نتائجها بدلاً من القضاة حتى لو كان الجمهور مسيساً يفتقد الى فهم ابسط البنود القانونية وذلك لمجرد انهم يؤيدونه. نتنياهو يسعى الى جعل نفسه" ممثلاً لليمين ولإسرائيل الثانية أي لليهود من أصل عربي " يقف وحيداً وسداً منيعاً في مواجهة" اليسار واسرائيل الأولى البيضاء الأشكنازية الذين يريدون ازاحته عن سدة الحكم كمقدمة لإزاحة اليمين ذات الكبرياء عنها" ولذلك فإن الصراع ليس قضائياً بل انه من طرف المدعين" سياسي تحت ستار وغطاء قضائي". "الصنارة": وكأنك هنا تصف حالة نشهدها في انظمة حكم غير ديمقراطية؟ المحامي زكي كمال: هنا يعودني القول الشهير للكاتب بريمو ليفي كما ورد في أحد كتبه حول ظاهرة الفاشية حيث قال": لكل عهد نوعه المميز من الفاشية" واعتقد ان ما نراه هنا في هذه الحالة من تمرد على مؤسسات الدولة وتحريض على هذه المؤسسات يحاكي ما يحدث في أنظمة الحكم تلك. نتنياهو يحاول فرض نوع خاص من " القيادة والزعامة" لا تعتبر التاريخ او السيرورة التاريخية سيرورة مستقيمة تبدأ من نقطة معينة وتنتهي في نقطة أخرى، بل انه يعتبر السيرورة التاريخية "حدثاً دائري الشكل والحدوث" تغذيه مشاعر الخوف من الماضي التي تلقي بظلالها على تصرفات الحاضر وسياسة المستقبل ، أي ان الأمور بالنسبة له لا تنتهي فالصراع لا ينتهي بل يرافقه الى الأبد ودائماً: الفلسطينيين ثم ايران ثم حزب الله ثم الكورونا ثم اليسار والمواطنين العرب ثم الجهاز القضائي وهكذا دواليك .هذا ما كان واضحاً خلال خطابات نتنياهو المتكررة التي تخللها " الاستعراض والعظمة الشخصية" سواء خطاباته المتعلقة بالكورونا التي كرر خلالها "اننا على شفا الهاوية وعلى اعتاب دمار شامل، بخلاف قادة دول أخرى منهم انجيلا ميركل تحدثوا بهدوء ودون تخويف وترهيب ودون ان يتقمصوا شخصية " الماتشو" الذي لا يخشى شيء ويعرف كل شيء ويجيد استعراض عضلاته وفحص وامتحان حدود الآخرين كما جاء في خطابه حول الضم باعتباره فرصة تاريخية وقراراً اسرائيلياً بامتياز متجاهلاً باقي العالم. "الصنارة": الا يمكن اعتبار خطاب نتنياهو خطوة استوجبتها رغم حدتها "ظروف المحاكمة في يوم معين"؟ المحامي زكي كمال: الخطاب كان خطوة مدروسة للغاية وإعلان نتنياهو انه لا يخضع وحده للمحاكمة بل ان اليمين كله يخضع للمحاكمة هو خطوة مدروسة، لا رجعة فيها تشبه ما قام به يوليوس قيصر من "اجتياز لنهر الروبيكون في طريقه الى روما"، وقيام بما يحظر القيام به واقصد في حالة يوليوس قيصر دخول القائد مدينة روما على رأس جيشه خلافاً " للقانون الذي يحظر ذلك ويلزمه بإبقاء الجيش في الطرف الآخر" ثم يدعي انه لم يفعل ذلك لمصلحته الشخصية او من اجل نفسه بل نيابة عن مواطنيه ومن اجلهم وعليه ماتت الجمهورية في روما وجاءت القيصرية على اثر هذا الحدث أي أجتياز ألنهر بقيادة القائد لجيشه . وفي هذا السياق وعلى ضوء الأنسحاب الفرنسي من الجزائر قال الجنرال ديغول بأنه على استعداد أن يخون شعبه ولكنه لن يخون دولته ووطنه. نتنياهو فعل نفس الشيء وقال خلال خطابه انه لا يقف امام المحكمة ويتهم الجهاز القضائي بملاحقته لأنه يريد مصلحته الشخصية او تحقيق أمر ما لذاته بل انه يفعل ذلك دفاعاً عن المواطنين عامة ومؤيديه خاصة . نتنياهو وضع نفسه ومؤيديه في موقف العداء للسلطة القضائية وليس ذلك فحسب بل انه في موقع ذلك الذي لا يثق اطلاقاً وباي حال من الاحوال وبالتالي فإنه يقول لمؤيديه ان القرار بإدانته اذا ما تم اتخاذه يشكل ملاحقة شخصية وتصفية حسابات لم تستهدفه هو لشخصه بل لأنه يمثلهم ويذود عن كرامتهم اما اذا ما تم اتخاذ قرار ببراءته فإنه الدليل على امرين أولهما ان لوائح الاتهام كانت فعلاً ملاحقة ومحاولة انقلاب سلطوي تحت غطاء قضائي وثانيهما ان الجهاز القضائي يفهم منطق القوة فقط وبالتالي يجب دائما رفضه والتمرد عليه وقهره اذا ما أراد اليمين البقاء في الحكم بمعنى ان جهازاً قضائياً مرعوباً وخائفاً وضعيف هو الشرط الساسي لضمان استمرار حكم اليمين. في تصرفه هذا نتنياهو يشبه ترامب في نظرتهما الى " السلطات القضائية التي يدعيان انها تلاحقهما وتريد اسقاطهما وموظفيها ومسؤولي القطاع العام الذيم يتميزون بالاستقامة ويعتبرهما نتنياهو وترامب أعداء لهما، بخلاف واحد وهو " ان ترامب حقيقي" أي انه يقول ما يفكر فيه بينما نتنياهو يتمتع بالدهاء والذكاء السياسي ليقول شيئاً ويقصد شيئاً آخر، وهذا ما يفعله نتنياهو في قضية الضم فهو يكشف فوائدها واهميتها لإسرائيل لكنه يخفي "كلفتها وأبعادها الحقيقية عالمياً ومحلياً " خاصة على ضوء التصريحات المعارضة اوروبياً واميركيا ( جو بايدن) وعالمياً وعربياً وفلسطينياً ومن محكمة الجنايات الدولية. "الصنارة": نتنياهو يؤكد ان الضم هو "حسم تاريخي" ضروري؟ المحامي زكي كمال: في هذا المجال نتنياهو يشبه الى حد بعيد الزعماء في العالم العربي فهو يتحدث من جهة بحرصه على مصلحة شعبه ومواطنيه واخلاصه لهم ورفضه خيانة ثقتهم به لكنه في نفس الوقت يمتنع عن اتخاذ قرارات حاسمة قد تغير مجرى الأحداث ، بل يبقى دون اتخاذ قرارات قد تناقض ما يريده مؤيدوه خلافاً مثلا لدافيد بن غوريون الذي أيد قرار التقسيم لفلسطين او اريئيل شارون الذي قال" نتسريم تماماً مثل تل ابيب" ثم بادر الى الانسحاب من طرف واحد من قطاع غزة خلافاً لمواقف مؤيديه، او رابين الذي قال عشية انتخابات 1992 "مجنون من يفكر بالانسحاب من هضبة الجولان" وبعد انتخابه ارسل البروفيسور ايتمار رابينوفيتش للتفاوض مع سوريا حول الجولان. نتنياهو أقرب الى زعماء الدول العربية الذين يجلسون وسط حكم مطلق على كرسي الحكم سنوات وسنوات دون اتخاذ قرارات حاسمة تغير مجرى حياة مواطنيهم وتحسن من أوضاعهم وتستجيب لتطلعاتهم في كافة نواحي الحياة، بل انهم عملياً يتركون مواطنيهم يراوحون مكانهم ويواجهون وحدهم ودون أي مساعدة وعون رغم تأثيرات وأبعاد الفقر والجوع والمرض والتأخر مقابل استمرار الحاكم المطلق في منصبه كحاكم وحيد يواصل التغني بانه لا يخون شعبه ولا يفعل ما قد يغضبه او يخالف مواقفه، وهو ما يحاول نتنياهو فعله عبر قانون " الكورونا" المطروح على طاولة الكنيست والذي يسمح بحكم مطلق ويمنح رئيس الوزراء صلاحيات غير مسبوقة بحجة الكورونا منها تمديد فترة الطوارئ لفترة شهور ومن المتوقع تمديد هذه المدة من حين الى حين مثل كل القوانين المؤقتة التي سنتها الكنيست كقوانين مؤقتة وأعادتها مرة تلو المرة. أنظر قانون المواطنة الذي جاء كقانون مؤقت يمنع المواطنين الفلسطينين من الحصول على مواطنة إسرائيلية او إقامة دائمة أو مؤقتة رغم زواجهم من مواطنين اسرائيليين وولادة أولاد اسرائيليين وأيضا منح الصلاحية لكل رجل امن من شرطي أو أخر دخول البيوت دون اذن من محكمة. هنا لا بد من الإشارة الى ان القرار النهائي حول الضم من عدمه سيتم اتخاذه عملياً في واشنطن وليس في اسرائيل او الشرق الاوسط ، كما قال رئيس الكنيست ياريف ليفين الذي قال ان على إسرائيل قبول ما ستقرره الولايات المتحدة في قضية الضم، انما يعبر أفضل تعبير عن " ظاهرة الماتشو الإسرائيلي " التي يقودها نتنياهو ومعها " الأهمية الصفرية وغير القائمة إطلاقاً " للعالم العربي عامة وللدول التي تعتبر نفسها صديقة وموالية للولايات المتحدة خاصة والتي أطلق قادتها التصريحات والبيانات مع ثقتهم التامة انهم لن ينجحوا في التأثير على القرار الأمريكي بل سيقبلونه إن شاءوا ام أبوا، خاصة وان ترامب يريد إرضاء" قاعدته" الانتخابية وهي اليمين المسيحي الافنجيلي ومؤيدي إسرائيل في الولايات المتحدة. "الصنارة": في هذا السياق هناك "أزرق ابيض" من جهة والمستوطنين واليمين من جهة أخرى. هل بإمكان ازرق ابيض منع الضم؟ المحامي زكي كمال: أجل بيني غانتس هو" الشريك المثالي الذي يريده نتنياهو" وان ازرق ابيض ارتكبت خطأً جسيماً في تصرفها فقد نسي قادتها او تناسوا انه " لا يمكن تطويع النمر عبر الركوب على ظهره" أي انه لا يمكنك مواجهة قرارات الحكومة التي انت جزء منها، ناهيك عن ان " ازرق ابيض" تفتقر عملياً الى " قوة الإرادة والرغبة في المواجهة" كما انها تفتقر الى الأيديولوجيا والتماسك الداخلي، إضافة الى ان غانتس وغابي اشكنازي ما زالا ينظران الى نتنياهو كما نظرا اليه خلال آداء مهامهما العسكرية، أي النظر على انه " ألسلطة السياسية التي تحكم أيضا سلطة الأمن والدفاع" وهذا الخطأ بعينه . أشكنازي وغانتس في الحكومة الحالية هم " زائرين مؤقتين" وبالتالي فإن أي مواجهة بينهما وبين " الكتلة الأيديولوجية التي تضم الليكود واليمين والمتدينين فيها" ستنتهي الى خسارتهما وعندها سيكتشفان ان " إمكانية كبح جماح الحكومة ووقف الضم هي مجرد وهم او اضغاث أحلام". "ألصنارة": بالنسبة للمستوطنين فإن ما تكشف من انباء وتفاصيل حول "الضم كما تراه الولايات المتحدة" لا يرضيهم بل انه أقل مما "يملكون" اليوم. المحامي زكي كمال :هنا تبرز فداحة الأخطاء التي ارتكبها غانتس واشكنازي خاصة اصرارهما على الحديث عن " حكومة وحدة" وهو مصطلح ربما " يلاقي استحسان الجمهور" بدل السعي الى تشكيل حكومة تقنية ومن كبار الخبراء بمشاركة القائمة المشتركة الامر الذي كان سيخفف من حدة المعارضة الجماهيرية والشعبية لمثل هذه الخطوة، خاصة وان حكومة الخبرات تشمل ضم وزراء عرب وفق اختصاصاتهم وخبراتهم في مجالات الصحة والتربية والعلوم وليس لانتمائهم الحزبي او السياسي او العرقي. "الصنارة": وهنا ربما تبرز أهمية وجود حزب عربي يهودي حقيقي وليس حزب يهودي يضم ممثلين عرباً أو حزب عربي "صرف". المحامي زكي كمال: هذا صحيح فمحاولات تشكيل حزب يهودي عربي حقيقي استمرت سنوات طويلة خاصة منذ عودة القيادة الفلسطينية من تونس الى الضفة الغربية وقطاع غزة وتشكيل السلطة الفلسطينية ، حيث هدفت هذه المحاولات الى تشكيل حزب تتم فيه الشراكة الحقيقية العربية اليهودية يحصل على اكبر دعم ممكن وبالتالي يمكنه ان يدخل البرلمان بأكبر عدد ممكن من الأعضاء يمكنهم التأثير على القرارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد، ما يدعم توجهات ومبدا إقامة دولة فلسطينية مستقلة الى جانب دولة إسرائيل ، علماً ان جهوداً قريبة من ذلك جرت قبل ذلك أي قبل اتفاقيات أوسلو تمثلت بدعم الحزب الديمقراطي العربي برئاسة عبد الوهاب دراوشة الذي ترك حزب "العمل" واقام حزباً عربياً تلاه دعم ياسر عرفات لأعضاء الكنيست محمد ميعاري والدكتور احمد الطيبي والجبهة، دون ان تتكلل هذه الجهود بالنجاح في نهاية المطاف ودون ان تؤدي الى تشكيل الحزب العربي اليهودي المرجو، خاصة وان اليسار خسر مؤيديه لأنه واصل تكرار نفس المبادئ والشعارات التي حذرت من كثير من الامور التي لم تحدث في النهاية. إضافة الى ذلك فإن السياسة الإسرائيلية تشهد تطرفاً كبيراً في العقدين الأخيرين يبدا من السلطة أي من القيادة وينحدر الى المواطنين العاديين، والتاريخ حافل بالأدلة والأمثلة حول فاشية لم تبدأ من عامة الشعب بل من القيادة أي من الأعلى الى الأدنى. "الصنارة": وعودة الى الضم. ما هي النتائج المحتملة والتبعات المتوقعة لمثل هذه الخطوة؟ المحامي زكي كمال: للضم أبعاد محلية وإقليمية وعالمية سياسية وامنية وقضائية واقتصادية كبيرة ومتشعبة، كانت ملامحها الأولى اعلان السلطة الفلسطينية عبر رئيسها محمود عباس أبو مازن ان السلطة تعتبر نفسها في حل من الاتفاقيات مع اسرائيل بما في ذلك وقف التنسيق الأمني اذا ما تم الضم ناهيك عن التبعات الأخرى للضم منها تواجد مواطنين فلسطينيين كمواطنين او مقيمين ضمن المنا طق التي سيتم ضمها ما يلزم إسرائيل بتكاليف مالية ضخمة قد تكون غير مسبوقة جراء اضطرار إسرائيل لمنحهم الخدمات الحياتية اليومية ودفع مخصصات التامين الوطني لهم والتي ستبلغ مجتمعة مليارات كثيرة من الشواقل تزداد سنوياً مع ضم 66 الف مواطن فلسطيني سيكلف إسرائيل 1.3 مليارد شيكل تضاف الى الأضرار الاقتصادية المباشرة وغير المباشرة للضم خاصة اذا ما تدهورت في اعقابه الأوضاع الأمنية وانطلقت المظاهرات والاحتجاجات بغض النظر عن حجمها ومدى امتدادها وقوتها كما تشير تجربة الماضي خلال الانتفاضتين السابقتين وحالات التوتر الأخرى التي شهدتها الضفة الغربية والتوتر مع قطاع غزة. إضافة الى ذلك هناك تبعات أخرى أهمها السياسية والأمنية مع الأردن الذي أعلن على لسان الملك عبدالله الثاني ووزرائه بان الضم سيضطر بلاده لإعادة النظر في الاتفاقيات بين البلدين وهو تصريح " دبلوماسي" يعني الغاء او تجميد الاتفاقيات بما يحمله ذلك من ابعاد امنية خاصة علماً ان الخبراء العسكريين في إسرائيل يؤكدون ان الحدود الشرقية لإسرائيل ووجود الجيش الاردني هناك هو ضمان للسلام ولأمن اسرائيل وان الغاء اتفاقيات السلام سيضر بالأردن وإسرائيل وقد ينتهي الى اقتراب ايران من هذه الحدود. "الصنارة": وكل ما يتعلق بالضم منوط بإعلان رسمي من حكومة إسرائيل؟ المحامي زكي كمال: صحيح فطالما لم تنشر الحكومة تفاصيل مشروع القانون للضم لا يمكن الحديث عن ضم رسمي وكم بالحري انه لا يمكن معرفة التفاصيل المتعلقة من حيث المساحة والموقع والشروط ومكانة المواطنين الفلسطينيين في المناطق التي سيتم ضمها، علماً ان عدد المستوطنين اليهود في غور الأردن مثلاً يبلغ 13 الفاً في ثلاثة مجالس أقليمية هي معاليه افرايم وعرافوت هيردين ومغيلوت . نشير هنا الى ان تبعات الضم ستطال كافة مواطني الدولة وليس فقط المواطنين في غور الأردن خاصة وان اعلان السلطة الفلسطينية الغاء التنسيق الأمني تثير المخاوف من تدهور الأوضاع الأمنية وبداية التوتر ، رغم ان اسرائيل ووفق تقرير " بتسيلم" عام 2017 يشير الى ان اسرائيل تمنع الفلسطينيين من استخدام 85% من الاراضي في منطقة الغور عبر اعتبار هذه المناطق أراضي دولة او مناطق عسكرية او غيرها إضافة الى ان الفلسطينيين في منطقة " C " يعانون نقصاً في مياه الشرب مثلاً ويضطرون لشراء المياه بأسعار مبالغ فيها علماً ان إسرائيل سحبت كميات المياه من الفلسطينيين في منطقة غور الأردن ونقلتها الى المستوطنين ومخازن المياه الجوفية هناك. للضم ابعاد على ملكية الفلسطينيين على الأراضي الفلسطينية في غور الأردن فالضم قد يعني خسارتهم نحو 300 ألف دونم من الأراضي تماماً كما كان اعلان ضم القدس عام 1981 الى مصادرة 28 ألف دونم تمت إقامة مستوطنات واحياء يهودية فوقها. "الصنارة": وعودة الى الشأن القضائي ومحاكمة نتنياهو، ما هو المخرج امام نتنياهو اذا كان هنالك مخرج؟ المحامي زكي كمال: بعد خطاب نتنياهو قبيل جلسة المحكمة بتاريخ 24/5/2020 ثارت أسئلة عديدة حول "المخارج والامكانيات المتاحة امام نتنياهو" ومنها إمكانية انتخابه رئيساً للدولة مستنداً في ذلك على 6 كلمات ينص عليها قانون أساس رئيس الدولة تفيد بان " رئيس الدولة لا يخضع للمحاكمة الجنائية". هذا المخرج يبدأ بانتخابه في آذار 2021 أي مع انتخاب رئيس الدولة الجديد خلفاً لرؤوفين ريفلين وقبل استبداله فعلياً في تشرين الثاني 2021 (نفس موعد التناوب في حكومة غانتس – نتنياهو) او ان يعمل على انتخاب رئيس للدولة من طرفه يضمن حصول نتنياهو على العفو التام اذا ما تمت ادانته ما يلغي عملياً الشق العقابي في محاكمة نتنياهو كما حدث في قضية الحافلة رقم 300، رغم الفارق ان العفو هناك من رئيس الدولة حاييم هرتسوغ جاء قبل محاكمة رجال الشاباك المتورطين في القضية. هذه المخارج المتاحة امام نتنياهو لها علاقة بأمرين الأول هو مضمون وتسويغات قرار قضاة المحكمة العليا الذي رد الالتماسات التي طالبت بمنع نتنياهو من تشكيل الحكومة بسبب لائحة الاتهام الجنائية المقدمة بحقه، وهي تسويغات جاء فيها انتقادات حادة قيمية وجماهيرية لقيام متهم جنائي بتشكيل الحكومة باعتبار ذلك خلل قيمي وجماهيري واخلاقي أصاب المجتمع في إسرائيل والجهاز السياسي وذلك رغم ان القانون الجاف لا يمنعه من ذلك، اما الأمر الثاني فهو استمرار الحديث والمطالبة بتحقيق جنائي حول قضية الاستثمار لرئيس الوزراء في شركة الفولاذ التي يملكها قريبه ناتان مليكوفسكي حيث استثمر نتنياهو 600 الاف دولار مقابل شراء اسهم باعها بمبلغ 4.4 مليون دولار أي بربح بلغ 733% خلال 3 سنوات علماً ان هذه الشركة بيعت لشركة " غرافتك" وهي المزود الرئيسي لشركة الغواصات الالمانية " تيسنكروب" التي اشترت اسرائيل منها غواصات دون مناقصة كما سمح لها رئيس الوزراء وبشكل استثنائي ببيع غواصات متقدمة لمصر. إمكانية التحقيق في هذه القضية تنتهي بعد أربعة اشهر بسبب التقادم مع الإشارة الى ان الشروع في التحقيق منوط بقرار المستشار القضائي افيحاي مندلبليت الذي سبق له وان اعلن ان رئيس الوزراء ليس متهماً في قضية الغواصات. "الصنارة": وحكومة التبادل والتناوب تنهي أسبوعين من فترتها الدستورية.. وخلافات أولية تطفو؟ المحامي زكي كمال: الخلافات والمواجهات داخل الحكومة لم تبدأ بعد رغم " التوتر " بعد تصريحات ميري ريغف الأسبوع الماضي ان غانتس ليس اهلا لرئاسة الحكومة لكنها قادمة لا محالة وقد يكون الضم وما يرافقه الخلاف الاول. نتنياهو قد يبادر الى انهاء الشراكة مع "ازرق ابيض" قبل نهاية العام الحالي 2020 اذا ما توفرت عدة شروط منها تمرير ميزانية ألدولة لعامين وإعلان الضم على 20-30% من الضفة الغربية وانتخاب ترامب لفترة رئاسية ثانية وذلك لأن الاستطلاعات تشير الى ازدياد قوة الليكود الى 41 مقعداً وقوة كتلة اليمين كلها الى 67 مقعداً مقابل 53 مقعدا لليسار والعرب وليبرمان.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة