اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

د.ماري مشعور-حداد تتحدث عن كيفية التصرف في حال ظهور علامات العدوى بفيروس "الكورونا"

                                                                                                                                             الدكتورة ماري مشعور حداد


إستجابةً لأسئلة مراجعينا الكثيرة حول التصرف الصحيح إذا أُصيب أحدهم بأعراض العدوى بفيروس الكورونا نقدم هذا التوضيح : في حال ظهور إحدى أو أكثر من علامات العدوى بفيروس "الكورونا" التي أهمها :
ظهور قحّة ناشفة وتعطيس مع ألم في الحلق .
إرتفاع بدرجة حرارة الجسم : (38 إلى 40 درجة) .
ضيق في التنفُّس .
ألشعور بالتعب والإرهاق الشديدين وفقدان الشهية للأكل .
أحياناً مع اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل الآلام في البطن مع تقيُّؤ وإسهال
وأحياناً مع فقدان حاسة الشم و/أو حاسة التذوُّق ,
نشير إلى أنه بسبب سرعة انتشار فيروس الكورونا والتسبب بوباء عالمي خطير, المخفي عنه أكثر من المعلوم , ولا يوجد حتى ألآن لا علاج شافي له ولا تطعيم واقي منه , ينصح المسؤولون في وزارة الصحة لمن تظهر لديه أعرض مرضية قد تكون ناتجة عن الإصابة بالمرض , بدلاً من التوجه إلى طبيب العائلة أو إلى غرف الطوارئ في المستشفيات غير المهيّأة لاستقبال وعلاج مرضى الكورونا , يجب الإتصال برقم " 101 " في نجمة داهود الحمراء ألذين سيرسلون إلى بيت المريض ألطاقم المؤهَّل لفحص المريض ولتشخيص وجود فيروس الكورونا عنده أو نفيه . ويهتم الطاقم , حسب نتيجة الفحص , بتوجيه المريض إما للحجر المنزلي أو للعلاج الطبي في مؤسسة طبية متخصصة لذلك إذا وجدوا لذلك لزوماً .
ألرجاء من جميع المواطنين الإلتزام بهذه التعليمات والتوصيات الهامة من قبل المسؤولين عن الصحة العامة وعدم إضاعة الوقت الثمين للمريض بالبحث عن العلاج في العيادات و/أو في المستشفيات غير المؤهلة لعلاج هذا الوباء العالمي الخطير, وذلك لإعطاء المريض فرصة أفضل وأسرع لشفائه ولحماية من حوله من نشر العدوى إليهم , كي نعبُر هذه المحنة الصعبة معاً بسلام ومع أقل ما يمكن من خسائر بالأرواح الغالية علينا ومن تعقيدات جسدية ونفسية واجتماعية واقتصادية كبيرة .
أليوم أكثر من ما مضى يجب إتباع الحكمة القائلة : "درهم وقاية خيرٌ من قنطار علاج " التي تتحقق بعدم الاستهانة بتوصيات المختصين والعمل بما ينصحوننا به ومن أهمها : إبقو في البيت قدر المستطاع منعاً للإصابة بهذا الوباء الخطير سريع الانتشار في جميع بلدان العالم .


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة