اخر الاخبار
تابعونا

اصابة رجل بحادث طرق في دالية الكرمل

تاريخ النشر: 2020-10-29 19:15:34
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

نتاشا شوكن من كفركما الشركسية الى إدارة بنك هبوعليم في ام الفحم‎

في سياق المثابرة والعمل بجهد للوصول إلى ما يبتغيه الإنسان، وما كان يحلم أن يحققه، بزغت لدينا نتاشا شوكن، مديرة فرع بنك هبوعليم في مدينة أم الفحم، التي نشأت وترعرعت في قرية كفر كما الشركسية، متزوجة وتسكن مع زوجها الداعم في مدينة الناصرة، علما أنَّها أم لثلاثة أبناء.

تلقت نتاشا تعليمها في مدرسة الفرنسيسكان بالناصرة؛ لرغبة اهلها الكبيرة في تعليمها وإخوتها الخمسة اللغة العربية، فواصلت دراستها الاكاديمية لموضوعي الحاسوب وأنظمة المعلومات في كلية عيمك يزرعيل، ودرست اللغة العربية والدين في كفركما، واليوم وبعد عملها في مجال التربية هي مديرة فرع بنك هبوعليم في مدينة أم الفحم.



*من المدرسة والهايتك إلى العمل في البنك*



وأسهبت نتاشا حول انتقالها المفاجئ من وزارة المعارف إلى البنك، قائلة :" دخلت مع زوجي في أحد الأيام إلى البنك للحصول على قرض لشراء سيارة، وأثناء انتظار انتهاء معاملتي، وبشكل عفوي، قررت أنني أريد العمل في البنك، مما جعلني أدخل غرفة وأسأل الموظف: هل أنت مدير البنك؟ فأجابني بالسلب، وسألني عن السبب، فأخبرته إن كانوا بحاجة لموظفين، فأعلمني أن المدير سيكون في اليوم التالي في البنك، وأن عليَّ أن أسأله، وبالفعل، عدت في اليوم التالي حاملةً سيرتي الذاتي، وتقدمت للعمل".



خلال امتحانات القبول للعمل في البنك، سألوني عن سبب اختياري للعمل في البنك، وترك مهنة التدريس ومجال الهايتك الذي كان لا بد أن أدخله بتخصصي الأكاديمي، فأجبت بسبب رغبتي وشغفي في العمل في البنك وتعلم المجال.



بدأت العمل في بنك هبوعليم في فرعه في الناصرة، وكان لذلك إيجابيات عديدة، حيث درست الاقتصاد، وتعلمت التحدث باللغة العربية العامية، التي لم أكن أجيدها بسبب تعلمي اللغة العربية الفصحى وعدم ممارستها في حياتي اليومية، ثم تسلسلت في عملي، بدءًا من وظيفة موظفة صندوق، ثم انتقلت لأتعلم الخدمات البنكية في كافة الأقسام في البنك".



وأردفت نتاشا تقول :" دخلتُ شابة بروح جديدة في الفرع، وكانت لي الرؤية والإيمان بضرورة مساعدة الزبائن ودعمهم والحديث معهم بغلتهم دون أدنى تعقيدات، كما تنقلت في عدة وظائف في البنك في قسم الحسابات الشخصية ثم الحسابات التجارية ثم مديرة علاقات الزبائن الى مديرة قسم المصرفية الشخصية".



وتابعت حديثها :" كان زملائي في الفرع أكبر مني سنًّا ويمتلكون سنوات خبرة وأقدمية، ولكن حصولي على المنصب أسعدني جدا وزودني بالمعرفة، وكان مهما بالنسبة لي أن أعطي الاحترام لزملائي وأن أكون مثالًا للتواضع في التعامل، وهذا ما منحني التقدم بحب وجدارة والدعم الكامل من الزملاء، وهكذا وبعد 5 سنوات من إدارة قسم المصرفية الشخصية عينت كنائبة مدير في فرع البنك في المغار، وبعدها في فرع البنك في بيت شان، وبعد اجتهادي بفضل الله، قررت إدارة البنك ترقيتي إلى وظيفة مديرة الفرع الجديد في قرية كفر مندا".



"النجاح يأتي من علاقتنا مع الزبائن والتي تقوم على الاحترام"



وعن أسباب النجاح، قالت نتاشا :" لقد يسر الله لي نجاحاتي لأصل كفرمندا وأستلم إدارة الفرع، وقد عرف الناس الفرع من خلال اسمي، كانوا يسألون بعضهم بعضا "ماذا اعطتكم نتاشا؟" حيث آمنت أن العلاقة الشخصية هي التي تنجح الفرع، ومحبتنا للزبائن شيء هام، فهم مصدر وجودنا وعملنا، ومن المهم أن نعرف كيف نقول لا للزبون مع إبداء الأسباب، وعلينا أيضا معاملة الزبون باحترام وتقدير ومخاطبته بلغته التي يفهمها وليس من خلال مصطلحات بنكية صعبة".



وأكملت حديثها :" ها أنا اليوم وبعد 4 سنوات في كفر مندا، تقدمت إلى وظيفة مديرة فرع بنك هبوعليم في مدينة أم الفحم؛ لأنني أحب عملي وأحب استقبال الزبائن ومخاطبتهم، وسأواصل بناء الفرع بنجاح، من خلال مخاطبة الزبون بما يستحق وما يستطيع".



وعن مدينة أم الفحم، قالت :" بلا شك ان مدينة ام الفحم بسكانها وزائريها يضفون رونقا خاصا على اجوائها وطابعها العام، فمن خلال تجربتي على ارض الواقع بدأت استكشف الطابع المميز للمدينة التي يتميز سكانها بنسبة عالية من المتعلمين واصحاب الشهادات والمناصب والوظائف بمهام كبيرة، فضلا عن المصالح التجارية الكبيرة جدا والناجحة، بالإضافة إلى أن استقبالهم لي كأول مديرة امرأة في أم الفحم، منحني الدعم والقوة".



*المرأة عنصر فاعل في المجتمع وتستطيع تنفيذ جميع المهام الموكلة إليها*



تقول نتاشا :" إن المرأة قادرة على إدارة كل شيء، فالنساء قادرات على القيام بأكثر من مهمة في آن واحد، من العمل وتحمل مسؤوليات، لقد مررت بصعوبات حياتية كثيرة، منذ وصولي للعمل مع طفلة، ورجوعي من عطلة الولادة ودخولي في حمل آخر، وتواجد طفلين في بيت، والعودة للعمل بساعات غير اعتيادية، ولكني استطعت التغلب على ذلك الأمر من خلال التوازن، فالموازنة بين كل شيء أمر مهم في الحياة، والنجاح مضمون في حال واحدة فقط، وهي الإيمان بقدرتنا، والعطاء بطاقات إيجابية، فعندما نذهب للعمل بنشاط وبسعادة واكتفاء يمنحنا هذا طاقة أكبر لمواصلة الطريق".



ووجهت نتاشا نصيحة أخيرة للنساء، قائلة :" أنا أنصح النساء بكسر حواجز الخوف واتخاذ قرارات تمنحهم حياة افضل، والخروج للعمل، والعلم، فكل هذا يمنحكن الاستقرار والنجاح والتجدد مع الحياة يوميا".



وفي الختام تقدمت نتاشا بأسمى ايات التقدير والعرفان لعائلتها الداعمةوالتي وفرت لها كل اليات النجاح والتألق والتميز فضلا عن دعم والديها لها ايضا طيلة مسيرتها المهنية .


>>> للمزيد من استهلاك اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة