اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

هنية يلتقي الرئيس التركي اردوغان بانقرة

التقى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية مساء اليوم السبت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حيث انصب النقاش حول صفقة القرن، في إطار التأكيد على رفضها بما تمثله من إجحاف بحقوق الشعب الفلسطيني والامة العربية والإسلامية وخاصة في قضايا القدس واللاجئين والأرض.
وقال بيان صادر عن حركة حماس انه تم التأكيد خلال اللقاء الذي عُقد في قصر "وحيد الدين" في مدينة إسطنبول أن هذه الصفقة لا يمكن لها أن تنجح وأن العامل الرئيس في إفشالها هو وحدة الموقف الفلسطيني وإسناده بموقف عربي وإسلامي.
واستعرض رئيس المكتب السياسي ما قامت به الحركة خلال الفترة الماضية على طريق وحدة الشعب الفلسطيني خاصة على المستوى القيادي وعلى المستوى الوطني والميداني بما في ذلك التواصل مع الرئيس أبو مازن لتعزيز المواقف الفلسطينية المشتركة في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة والتأكيد على استمرار التواصل والتنسيق مع الأشقاء في الدول العربية والإسلامية كافة كون قضية فلسطين تعتبر قضية عربية وإسلامية ودولية.
ويأتي هذا اللقاء في سياق استمرار تواصل وتنسيق رئيس المكتب السياسي للحركة مع القيادات والمسؤولين في المنطقة لتأمين حاضنة إقليمية ودولية للموقف الفلسطيني وإسناده في هذه المرحلة الدقيقة.
وكان رئيس الحركة وجه رسائل إلى قادة ورؤساء دول عربية وإسلامية وأجنبية، وشخصيات ومؤسسات فاعلة لتحشيد المواقف الداعمة للحق الفلسطيني والمستعرضة لخطورة الصفقة.
وتلقى هنية مساء اليوم السبت اتصالا هاتفيا من العميد إسماعيل قآآني رئيس فيلق القدس حيث أكد رفض الجمهورية الإسلامية لصفقة القرن وأبدى جاهزية بلاده للعمل على إفشال هذه الصفقة والتصدي لمخاطرها مع كل الشعب الفلسطيني وخاصة قوى المقاومة.
واكد قآآني مواصلة دعم الجمهورية الإسلامية للشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية استمرارا لنهج قاسم سليماني.
من جانبه ثمن رئيس الحركة الموقف الإيراني وأكد موقف الاجماع الوطني الفلسطيني برفض الصفقة معبرا عن يقينه بقدرة الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة وشعوب الامة على اسقاطها.


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة