اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

بسبب فيروس كورونا الجديد الصين تغلق مدينة ووهان بسكانها الـ 11 مليونا وكوريا قد تغلق حدودها أمام السياح


أعلنت السلطات الصينية أنّ حصيلة فيروس كورونا المستجدّ المتفشي ارتفعت إلى 17 حالة وفاة وأكثر من 570 مصابا في عموم أنحاء البلاد، حتى يوم أمس. لكن معلومات خاصة وردت لـ "الصنارة" من داخل الصين أفادت أن الرقم الذي أعلنت عنه السلطات لا يعكس الحقيقة، ويعتقد أن هناك اصابات أكثر من ذلك بكثير، ويمكن أن يصل عدد الاصابات الى أكثر من 1500 اصابة، من بينها طواقم طبية.وقد أغلقت السلطات الصينية مدينة ووهان، التي ظهر فيها الفيروس وفيها أكبر عدد من الإصابات، بسكانها ال- 11 مليونا بحيث لا يدخلونها ولا يخرجون منها.
ومع خطر انتشار الفيروس الى خارج الصين، أعلنت كوريا الشمالية عزمها إغلاق حدودها أمام السياح كإجراء وقائي لمنع وصول الفيروس من الصين المجاورة. وعززت دول عدة اجراءات الرقابة في المطارات بسبب هذا الوباء.
وأعلن يوم الثلاثاء الماضي، أن أمريكيا في الثلاثينات من عمره في ولاية واشنطن، أصيب بفيروس كورونا القاتل والمعدي ونُقل إلى المستشفى حيث يخضع للمراقبة عن كثب في أحد المراكز الطبية. ووصل المريض إلى الولايات المتحدة في 15 يناير من مدينة ووهان الصينية، قبل يوم من إجراء الفحص وقبل ظهور الأعراض عليه، ولكن ظهرت عليه أعراض تشمل السعال وسيلان الأنف والحمى. وتبيّن أنه لم يزر أيا من الأسواق في مركز تفشي المرض، وفقا لمسؤولي الصحة بالولاية. وهكذا تنضم الولايات المتحدة الى دول أخرى ظهر فيها المرض وهي: تايلاند واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان.
هذا ويتعرض موظفو الرعاية الصحية الذين يعملون مع المصابين للخطر أيضا، وذلك بسبب احتمال انتقال الفيروس بالتعرض ولمس نفايات وسوائل المريض المصاب.
ويقول مركز السيطرة على الأمراض إن مرطب الغرفة أو الدوش الساخن يمكن أن يساعدا في حالات التهاب الحلق أو السعال.وينصح خبراء الصحة بتجنب لمس العينين والأنف والفم بشكل دائم، وغسل اليدين بشكل دائم بالصابون والماء، ولمدة 20 ثانية على الأقل.

ولا تزال ذكريات تفشي مرض التهاب الرئوي اللا نمطي الحاد "سارس" في آسيا عامي 2002 و2003 ماثلة في الأذهان، عندما ظهر في الصين وأودى بحياة نحو 800 شخص في أنحاء العالم.

معلومات خاصة بالصنارة
هناك أخبار أن الكمامات نفذت من الحوانيت والأسواق الصينية في أعقاب انتشار المرض والتحذيرات الحكومية، ومن لديه كميات لجأ الى رفع سعرها.
السلطات ردت بسرعة وأصدرت منشورات عديدة باللغة الصينية عن التزام الحذر مثل غسل اليدين، عدم السفر الا في حالات الضرورة واستعمال الكمامات. هذا وتنشغل وسائل الاعلام الصينية ومواقع التواصل بنقل الأخبار والتنبيهات.
المناطق التي ينتشر فيه المرض :بكين وشنغهاي وجواندوغ، اما مركز الانتشار فقد كان من مدينة ووهان باقليم هوباي، وهناك خطر أن يمتد لمناطق اخرى. خاصة في هذا التوقيت الحرج عسشية الاحتفال بعيد رأس السنة حيث يسافر ملايين الصينيين داخل البلاد، وخاصة الذين يعملون ويعودون الى مدنهم وبلداتهم في اجازة العيد بالقطارات والطائرات وممكن أن يختلطوا بالآخرين وخاصة حملة الفيروس .
القلق ينتشر في المناطق التي تعرضت للوباء، في ووهان ألغى المواطنون زياراتهم ولا يخرجون من البيوت. وافاد المصدر أن المستشفيات بدأت بفحص الحرارة لكل من يدخل اليها. ومن لديه حرارة عالية يحول الى عيادة خاصة لفحص الفيروس، ومن تكون نتيجة فحصه ايجابية، اي يحمل المرض، يتم عزله.
وفي المطارات يتم فحص الناس بكاميرات بالأشعة دون الحمراء خاصة للقادمين من اقليم هوباي لكن المناطق الأخرى عادي، مع وجود ترقب ووعي.
ورغم أن السلطات لم تمنع المواطنين من التجول والخروج من البيوت إلا أنها وجهت النصائح بضرورة الابتعاد عن الأماكن المزدحمة بالناس وأن يضع الأشخاص كمامات على وجوههم خلال تجوالهم في الأماكن العامة.
مما يلاحظ أن الحكومة لم تحاول التستر على انتشار الفيروس وسارعت إلى مجابهة الآفة وهناك وعي لدى المواطنين، لكن السلطات عمدت الى تقليل عدد المصابين خشية انتشار الخوف بين الناس.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة