اخر الاخبار
تابعونا

الطقس - ارتفاع على درجات الحرارة

تاريخ النشر: 2020-02-21 06:41:56
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

مانشيني يعيد إيطاليا إلى مكانتها بين الكبار في 2019

"رقمان قياسيان و10 انتصارات و37 هدفًا".. 3 ملامح رسمت انتفاضة المنتخب الإيطالي في 2019 وعودة الأزوري بقيادة مديره الفني روبرتو مانشيني إلى مصاف الفرق المرشحة بقوة للمنافسة على الألقاب.

وقبل أقل من عامين فقط، تلقى المنتخب الإيطالي صفعة قوية بسقوطه في أواخر عام 2017 أمام نظيره السويدي في الملحق الأوروبي الفاصل بتصفيات كأس العالم 2018، ليغيب عن النهائيات للمرة الأولى منذ 6 عقود.

مهمة صعبة



وبعد أشهر قليلة، لم يجد الاتحاد الإيطالي للعبة سوى التعاقد مع روبرتو مانشيني ليتولى تدريب الفريق بعقد ينتهي في 2020 إلا في حالة تأهل الفريق إلى بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2020) حيث يتم تمديد العقد تلقائيا في هذه الحالة إلى 2022.

ولم تكن مهمة مانشيني سهلة بالتأكيد في ظل ندرة المواهب الكروية لإيطاليا بعد اعتزال أو ابتعاد معظم العناصر التي اعتمد عليها في الفوز بلقب كأس العالم 2006 والوصول لنهائي يورو 2012.

كما كان مانشيني بحاجة إلى علاج واحدة من أبرز وأصعب السلبيات التي واجهت الفريق وتسببت في إخفاقاته على مدار السنوات الماضية وفي مقدمتها الخروج صفر اليدين من تصفيات مونديال 2018 وهي عدم القدرة على هز شباك منافسيه وترجمة تفوقه في بعض المباريات إلى أهداف.

وتمثلت صعوبة حل هذه السلبية في عدم وفرة الهدافين أصحاب الطراز العالمي والفريد لدى الآزوري خصوصًا مع استمرار ابتعاد المهاجم ماريو بالوتيللي عن حسابات الفريق بسبب أزماته ومشاكله المتتالية.

وخلال 12 مباراة خاضها الفريق في عامي 2017 و2018 قبل بداية مهمة مانشيني مع الفريق، سجل الآزوري 16 هدفًا فقط بمتوسط 1.25 هدف للمباراة الواحدة علما بأن 5 من هذه الأهداف كانت في المباراة التي فاز فيها على منتخب ليشتنشتاين المتواضع (5-0) في تصفيات مونديال 2018.

عام استثنائي



ورغم فوز إيطاليا على السعودية (2-1) وديًا في أول مباراة لها تحت قيادة مانشيني، لم تكن بداية عمله لإعادة بناء الفريق سهلة خصوصًا مع تعرضه لأكثر من كبوة مثل الهزيمة (3-1) أمام المنتخب الفرنسي والتعادل في أكثر من مباراة أمام إنجلترا وبولندا وهولندا وأوكرانيا.

ولكن تجارب مانشيني أثمرت أخيرًا حيث قدم الفريق انطلاقة رائعة وغير مسبوقة خلال مسيرته في عام 2019 الذي يعتبر عامًا استثنائيًا بالفعل في مسيرة الآزوري.

وخلال هذا العام، فاز الآزوري في جميع المباريات الـ10 بمجموعته في تصفيات يورو 2020 ليرفع رصيده من الانتصارات المتتالية إلى 11 انتصارًا متتاليًا بدأت من خلال الفوز الودي على المنتخب الأمريكي (1-0) في 20 تشرين ثان / نوفمبر 2018.

وحطم مانشيني بهذه الانتصارات الـ11، رقمًا قياسيًا ظل صامدًا على مدار 80 عامًا وهو الذي حققه فيتوريو بوتزو بين عامي 1938 و1939 عندما قاد الآزوري لـ9 انتصارات متتالية ليصبح أول مدرب يحقق هذا العدد من الانتصارات المتتالية مع إيطاليا حتى نجح مانشيني في تحطيم هذا الرقم القياسي.

فلسفة جديدة



وكان الإنجاز الأكبر لمانشيني مع الفريق هو التحول الكبير في أسلوب لعب الآزوري الذي ينتمي لمدرسة اشتهرت بالاعتماد أساسًا على الناحية الدفاعية.

وخلال مسيرة الفريق في تصفيات اليورو، كان المنتخب الإيطالي فريقًا هجوميًا من طراز رفيع حيث سجل 37 هدفًا بمتوسط هو ثلاثة أمثال متوسط التهديف في آخر 12 مباراة له قبل بدء مهمة مانشيني.

وكان الآزوري هو ثاني أكثر الفرق تسجيلا للأهداف في تصفيات يورو 2020 متساويًا مع نظيره الإنجليزي ولم يتفوق عليهما سوى المنتخب البلجيكي الذي أحرز 40 هدفًا في مبارياته الـ10 بالتصفيات.


>>> للمزيد من رياضة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة