اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

الدكتور شرف حسان، رئيس لجنة متابعة قضايا التعليم العربي لصحيفة "الصنارة":يجب أن تتحول قضية التعليم الى قضية أساسية مثل الأرض والمسكن

الصنارة: هل تفاجأتم بالنتائج التي أعلن عنها الثلاثاء الماضي لامتحانات البيزا وخاصة عن الفجوة بين الطلاب العرب واليهود؟
حسان: الحقيقة لم نفاجأ. كانت هناك مؤشرات واضحة من قبل، وقد أشرنا اليها في رسائلنا المتعددة وفي ورقة عمل نشرناها باللغة العربية، ووصلت الى وزارة التربية والتعليم. الفجوات عميقة جدا. سياسة التمييز على أكثر من مستوى، منها في الموارد البشرية والمادية وغيرها. هناك نقص كبير في غرف التعليم في النقب، يزيد عن 2000 غرفة. وضع مزر لعشرات آلاف الطلاب في القرى غير المعترف بها. نقص بقيمة 140 ألف ساعة تعليم. الاستثمار في الطالب اليهودي أضعاف الطالب العربي. استثمار الأهل العرب في أولادهم رغم خط الفقر يساهم في اتساع الفجوة. الى جانب ذلك فان مناهج التعليم لا تلبي احتياجات طلابنا ومجتمعنا، مما يجعلها تساهم في حالة الاغتراب في المدارس العربية، ويجعل عملية التعليم تهتم بالتحصيل العلمي بدون الفكر النقدي. وهناك انعدام استقلالية التعليم العربي على مستوى الوزارة، مما ينعكس سلبا على مكانة التعليم العربي، فمن يضعون الخطط لا يتمتعون بالمهنية مما يؤدي الى ازدياد الهوة. نتائج امتحانات البيزا أظهرت فجوة من 4 سنوات بين الطالب العربي واليهودي، أضف الى ذلك وضع لغة الأم، وتلك كارثة لا يمكن السكوت عنها ومن يتحمل المسؤولية هي وزارة التعليم.

 


الصنارة: أنت تتهم الوزارة التي تدعو الى تشكيل طاقم فحص ودراسة وضع التعليم العربي، كيف ترد على توجهات الوزارة واقتراحات المسؤولين فيها؟
حسان: لا ألمس في تلك القرارات أي تغيير جدي في توجه الوزارة. نحن توجهنا سابقا مرارا للوزارة للحوار في القضايا الجوهرية، وليس فقط في مسألة الميزانيات على أهميتها. نحن ننظر بشكل عميق وشامل، الى مجمل القضايا التي تعيق تقدم التعليم العربي وتجعل المدارس عاجزة في مسيرتها نحو المستقبل.
الصنارة: لكنكم أنتم أيضا في رسالتكم لوزارة التربية والتعليم طالبتم بتشكيل لجنة مشتركة، فهل تشكيل لجان هو الحل المناسب على ضوء التجارب السابقة؟
حسان: واضح لنا أن هذه رسالة تضاف للرسائل السابقة للوزارة. ما زلنا نمد أيدينا لها اذا أرادت ذلك. نحن نواجه حالة رفض في التعامل بالقضايا الجوهرية التي نطالبها بها. نحن نقول للوزارة أنكم فشلتم في معالجة الوضع، وأنه لوحدكم ليس بامكانكم تغيير الوضع القائم. ندعو لتكرار التجربة الناجحة من 10 سنوات، شرط أن يكون جدول عمل حقيقي وعملي. أما تشكيل لجان للاستهلاك الاعلامي نرفضه سلفا.
الصنارة: ماذا يمكنكم أن تقدموا من حلول عملية للخروج من تلك الأزمات وخاصة الأخيرة، التي تجلت في الفجوة في نتائج البيزا؟
حسان: نتوجه لمجتمعنا العربي بنداء أنه آن الأوان لأن نأخذ المسؤولية بأيدينا، وألا ننتظر تغييرا سياسيا من السلطة. علينا أن نأخذ زمام المبادرة لتغيير واقعنا. السلطات المحلية تملك الامكانيات لعمل الكثير. أقسام المعارف في سلطاتنا يجب أن تتحول الى جهاز يشبه وزارة التعليم في كل بلدة. المعلمون بالتعاون مع مديري المدارس يمكنهم تحويل كل نص سيء الى هادف ومثقف. ونعود ونتوجه لمعلمينا بالالتحاق بمنتديات المعلمين التي أقمناها حسب مواضيع وندعوهم للتأطر فيها. لجان الأهالي تتمتع بمكانة قانونية، ويمكنها أن تؤثر داخل المدارس بالتعاون مع الادرات وأن يكون لها دورها الوطني. عمليا أعني أن نقوم ببناء قوى من القاعدة. أن نبادر ونضع قضية التعليم على رأس سلم أولوياتنا، وأن تتحول الى قضية أساسية مثل الأرض والمسكن وان نخرج للشوارع من أجلها.
الصنارة: ما هي الخطوة العملية القادمة والقريبة التي ستقومون بها في هذا المجال؟
حسان: بادرنا الى اجتماع بالمشاركة مع اللجنة القطرية للرؤساء وبالتعاون مع مجلس كفركنا المحلي، في 18 الشهر الجاري، دعونا اليه مديري أقسام التربية والتعليم الى جانب رؤساء السلطات المحلية، ونأمل حضورهم الفعال لأننا حاليا نحن بصيرورة بناء منتدى لمديري أقسام المعارف. وسيدرس الاجتماع ثلاث مسائل: نتائج البيزا، العنف ودور جهاز التعليم ومكانة اللغة العربية في سلطاتنا المحلية. ونأمل في هذا اللقاء أن تأخذ السلطات المحلية مسؤولياتها، وان ينجح في طرح القضايا بشكل جدي وعملي.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة