اخر الاخبار
تابعونا

الطقس: أجواء حارة

تاريخ النشر: 2020-10-30 06:36:24
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

المطران عطا الله حنا : جرائم القتل المروعة في الداخل الفلسطيني باتت ظاهرة مقلقة تشكل خطرا على مجتمعنا

 قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس لدى استقباله صباح هذا اليوم وفدا من الداخل الفلسطيني في كنيسة القيامة في القدس القديمة بأن ظاهرة العنف المستشرية في مدن وقرى وبلدات الداخل الفلسطيني انما تشكل ظاهرة خطيرة تهدد السلم الاهلي وتسيء لشعبنا ووحدته كما انها تثير الرعب والخوف لدى الكثيرين من ابناء شعبنا .


لقد باتت جرائم القتل واطلاق الرصاص ظاهرة شبه يومية وبتنا نسمع عن جرائم القتل في كثير من المدن والقرى وهذه ظاهرة تداعياتها ستكون خطيرة اذا لم تتم معالجتها وبأسرع ما يمكن .



لا يجوز الاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار مع كل جريمة وضحايا العنف انما يتركون وراءهم زوجاتهم وابنائهم وعائلاتهم مما يشكل مأساة انسانية بكل ما تعنيه الكلمة من معاني .



اننا ومن قلب مدينة القدس نبعث برسالة التعزية والتضامن والتعاطف مع كافة الاسر التي فقدت ابنائها بسبب هذا العنف وبسبب جرائم القتل ونعتقد بأنه لا يوجد هنالك ما يبرر هذه الجرائم التي ترتكب في اكثر من مكان .



من واجبنا جميعا ان نرفض جرائم القتل ولا يجوز ان نسمح لاحد بأن يبرر هذه الجرائم تحت عناوين مختلفة ومتعددة فالجريمة تبقى جريمة يجب ادانتها ورفضها واستنكارها ويجب التفكير وبشكل جدي ماذا يجب ان نفعل من اجل معالجة هذه الظاهرة ووقفها ؟ لانها باتت ظاهرة كارثية تهدد مجتمعنا وشعبنا .



ان الشخصيات السياسية والوطنية والاعتبارية يجب ان تقوم بدورها المأمول في معالجة هذه الظاهرة فحل المشاكل والخلافات مهما كانت كبيرة او صغيرة لا يمكن ان يكون من خلال الجوء الى القتل اما دور العبادة ورجال الدين فيجب ان يقوموا ايضا بدورهم الريادي والقيادي في معالجة هذه الظاهرة واطلاق المبادرات الخلاقة بهدف وقف هذه الجرائم التي ترتكب في وضح النهار وتخلف الكثير من المآسي الانسانية وهنالك دور مطلوب من المدارس والمؤسسات التعليمية والمؤسسات الاعلامية وكلها يجب ان تقوم بدورها في معالجة هذه الظاهرة .



لا لجرائم القتل في مجتمعنا ولا لترويع الابرياء ولا لاستعمال السلاح ، نعم للسلم الاهلي وللجوء للحوار ولرجال الاصلاح من اجل حل اية مشكلة او خلاف كبيرا كان ام صغيرا .



هذا وقد وضع سيادته الوفد في صورة ما يحدث في مدينة القدس واجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات .

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة