اخر الاخبار
تابعونا

انخفاض معدل الفقر في البلاد

تاريخ النشر: 2020-02-20 14:26:39

البديل عن خطة ترامب - حمادة فراعنة

تاريخ النشر: 2020-02-20 13:11:07
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

اشتية: نتمنى على الدول العربية أن تضخ مالا جديا في صندوق بيت مال القدس

قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية: "إن العلاقة المتميزة بيننا وبين المملكة المغربية ليست جديدة، هذه العلاقة التي بدأت في زمن الناصر صلاح الدين قبل 850 عاما عندما جاءت الجالية المغربية الى القدس لتسكن فيها. والظلم الذي أحدثه الاحتلال لم يكن على أهلنا في القدس فقط، بل كان على الجالية المغربية في المدينة، وهدم الحي المغربي فيها، وإقامة الحي اليهودي مكانه، وإسكان أهلنا المغاربة خارج حدود المدينة، في قمة من التزوير للتاريخ العربي والإسلامي والمسيحي للمدينة".



جاء ذلك خلال كلمته في حفل اليوم الوطني المغربي، والذكرى العشرين لتربع الملك محمد السادس العرش، الذي أقامته السفارة المغربية لدى فلسطين، مساء اليوم الثلاثاء، بحضور السفير محمد حمزاوي، ومحافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، وعدد من أعضاء اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة "فتح"، ووزراء وسفراء وممثلي الدول، وشخصيات رسمية واعتبارية ودينية وامنية.



وتابع رئيس الوزراء: "ونحن نحتفل معكم اليوم نعلم علم اليقين ما تقدمه المغرب لنا سياسيا في المحافل الدولية ومنح للطلاب، وأيضا ما تم إنشاءه من لجنة القدس عام 1975، وما تلاها من بيت مال القدس الذي نتمنى على الدول العربية أن تضخ مالا جديا في هذا الصندوق، فمعظم الأموال المحشودة في هذا الصندوق 85% منها أموال من المملكة المغربية وبتبرع شخصي من الملك، شاكرين ومقدرين لجميع المشاريع التي تم تنفيذها في مدينة القدس".



وأردف: "تواجه فلسطين ظرفا صعبا، بمحاولة الإدارة الأميركية تسويق صفقة القرن، والتي كان موقفنا واضح منها وعليها، المتمثل برفضها اقتصاديا، وبمخرجاتها السياسية، وما جولة كوشنير وفريقه في المنطقة الا محاولة عبثية لتسويق هذه الصفقة، ونعلم جيدا أن دولنا العربية التي تحاول إسرائيل ان تشكك في بعض مواقفها سيكون لها موقف واضح من هذه الصفقة كما كان لجماهيرنا العربية موقف واضح من ورشة البحرين وما تلاها".



واستطرد رئيس الوزراء: "ما جاء في بيان المملكة المغربية على لسان الملك ورئيس الوزراء على أن القدس ستبقى عربية إسلامية مسيحية، ولا نسمح للرواية اليهودية أن تهيمن عليها بأي شكل من الاشكال، فإن هذا التصريح مرحب به ومقدر من القيادة الفلسطينية، وأؤكد لكم أن كل فلسطيني سيبقى قابضا على الجمر مدافعا عن القدس التي هي أقرب نقطة للسماء ومنها عرج سيدنا محمد إلى السماء العلى".



من جهته، قال السفير الحمزاوي: "تواصل المملكة المغربية دورها على مستوى المنظومة العربية من أجل تعزيز العمل العربي المشترك والدفاع عن القضايا المصيرية والجوهرية للأمة العربية والاسلامية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية".



وأضاف: "المملكة المغربية تجدد في كل المناسبات، قولا وفعلا، وقوفها المبدئي التام إلى جانب الشعب الفلسطيني المناضل، وحقه غير القابل للتصرف في التنعم بحريته، وإقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، والتأكيد على حق اللاجئين في العودة إلى وطنهم، وتحقيق السلم والاستقرار على أساس قرارات الشرعية الدولية، والمبادرة العربية للسلام، وعلى أساس حل الدولتين".



وتابع: "ومن منطلق دعمها اللا مشروط لخيارات الشعب الفلسطيني الشقيق ومؤسساته الوطنية بقيادة الرئيس محمود عباس، فإن التزام المملكة المغربية، بقيادة الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس، في الدفاع عن القضية الفلسطينية، يستند على مرتكزات عدة، أولها التنسيق والتشاور المتواصل القائم بين الملك وأخيه الرئيس عباس، وبين قيادتي البلدين الشقيقين".



وأشار إلى أن ثاني المرتكزات هي المبادرات السياسية والدبلوماسية التي يقوم بها الملك لدى مختلف القوى الدولية والاقليمية، من أجل دعم القضية الفلسطينية ونصرة القدس الشريف، ومن ضمنها الرسائل الملكية الموجهة لكل من الرئيس الأميركي والأمين العام الأممي، والرافضة لأي مساس بالوضع القانوني والتاريخي للقدس، عقب اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها اليها، وكذلك "نداء القدس" الذي أصدره الملك في آذار المنصرم بمعية بابا الفاتيكان، الذي أكد أهمية المحافظة على مدينة القدس الشريف باعتبارها تراثا مشتركا للإنسانية، ودعا الى تكفل حرية الولوج الى الاماكن المقدسة في المدينة من كافة أتباع الديانات التوحيدية، وإن اي اجراءات احادية الجانب تخص القدس تعتبر مرفوضة، وعملا غير قانوني وغير شرعي، وانتهاكا جسيما للقانون الدولي وقرارات الامم المتحدة.



وأكمل أن ثالث المرتكزات: "التزام الدبلوماسية المغربية، تحت التوجيهات الملكية السامية، بمواصلة جهودها في الدفاع عن قضية الشعب الفلسطيني بكل المحافل الاقليمية والدولية على أساس الشرعية الدولية والقرارات الاممية ذات الصلة، وعدم التردد في توظيف العلاقات الثنائية والمتعددة الاطراف للمغرب، لهذه الغاية"، ورابعا: التوجه الموصول للحكومة المغربية من أجل تعزيز العلاقات المتينة القائمة بين المملكة المغربية ودولة فلسطين الشقيقة، وتطوير التعاون الثنائي في كافة مجالاته والارتقاء به الى اعلى المستويات، وخامسا: إن احدى اهم تجليات التضامن المغربي مع القضية الفلسطينية العادلة، يكمن في ما تقوم به وكالة بيت مال القدس الشريف، باعتبارها ذراعا ميدانيا تنفيذيا للجنة القدس، من مشاريع "سوسيو اقتصادية" وانجازات ثقافية لحماية القدس ودعم صمود أهلها المرابطين، بما يجعل الوكالة في طليعة المؤسسات العاملة بمدينة القدس.

>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة