اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

النائب جبارين يقوم بجولة محاضرات ولقاءات في المانيا

عاد الى البلاد أمس النائب الجبهوي د. يوسف جبارين بعد جولة من اللقاءات السياسية والمحاضرات في المانيا، شملت لقاءات في البرلمان الالماني "البوندستاغ" وبرلمان مدينة هامبورغ، بالإضافة الى محاضرة حاشدة في جامعة هامبورغ والى لقاء مع قيادة الجالية الفلسطينية في برلين. وجاءت جولة العمل هذه بعد دعوةٍ من الجالية الفلسطينية والمنظمات الالمانية الصديقة.

 

واحتشدت قاعة المحاضرات في جامعة هامبورغ في المحاضرة الشاملة حول قانون القومية اليهودية واسقاطاته على نضال ومكانة العرب الفلسطينيين في اسرائيل ومخاطره على الشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية، وقد شارك في الامسية الى جانب جبارين السيد نادر السقا، رئيس الجالية الفلسطينية في شمال المانيا وعضو المجلس الوطني الفلسطيني.

 

وفي لقاءاته مع قيادة حزب اليسار الالماني "دي لينكي" عرض جبارين مواقف الجماهير العربية من مجمل قضايا العنصرية وقضايا الاحتلال، وتطرق الى مخاطر صفقة القرن الأمريكية، وكذلك الى خطورة قرار البوندستاغ الالماني باعتبار حركة المقاطعة بانها حركة لا ساميّة، موضحًا المغالطات الخطيرة التي جاءت بالقرار.

 

كما وشارك جبارين في البرنامج الخاص الذي دعت اليه السفارة الفلسطينية لتكريم مناصري القضية الفلسطينية وعلى رأسهم البروفيسور وعضو البرلمان الالماني السابق نورمان بيتش، الذي قامت سفيرة فلسطين، د. خلود دعيبس، بمنحه درعًا تقديريًا خاصًا.

 

واختتم جبارين الجولة بلقاء هام ومؤثر في برلين مع قيادات الجالية الفلسطينية، حيث قدم مداخلة حول مسيرة البقاء والتجذّر للجماهير الفلسطينية الأصلانية في البلاد، وعلى استمرار اسقاطات النكبة حتى يومنا هذا، مثل قانون القومية اليهودية وغيره، كما وجرى حوار واسع ومفتوح مع الحضور بمشاركة سفيرة فلسطين د. خلود دعيبس.

 

وقال النائب جبارين في تعقيبه على جولة العمل: "نواصل عرض مواقفنا بعزةٍ وشموخ من على كل منصةٍ في العالم، كما ونعزز ايضًا تواصلنا مع أبناء شعبنا في مسيرتنا الموحدة نحو التحرر والاستقلال".

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة