اخر الاخبار
تابعونا

٪ 60 زيادة في غرامات الكورونا

تاريخ النشر: 2020-09-22 09:24:13
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

منيب المصري ل " الصنارة " : السلام الاقتصادي ليس حلا لان قضيتنا هي قضية وطنية وسياسية بامتياز

أعلن رجال أعمال فلسطينيون رفضهم المشاركة في ورشة "السلام من أجل الازدهار" التي دعا لعقدها البيت الأبيض في العاصمة البحرينية المنامة الشهر المقبل، بعد دعوات شخصية وجهت إليهم إثر رفض السلطة الفلسطينية طرح الفصل الاقتصادي من "صفقة القرن" الأميركية، والتي تمس بالحقوق الفلسطينية. وعقب رجال الاعمال الفلسطينيون على الدعوات التي تلقوها من وزير الخزانه الامريكية قائلين " الاستقلال قبل الرخاء" . وكانت السلطة الفلسطينية قد أعلنت رفضها ورشة البحرين، وأعلن رئيس الحكومة محمد اشتية أن حل الصراع في فلسطين سياسي متعلق بإنهاء الاحتلال وبإقامة دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة والقابلة للحياة على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وتطبيق حق العودة للاجئين استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي. رجل الاعمال الفلسطيني منيب المصري الذي تلقى الدعوة لحضور المؤتمر عبر عن رفضه المشاركة من خلال رسالة ارسلها لوزير الخزانه الامريكية قال له فيها اعتذر كما اصدقائي عن حضور المؤتمر. وقد اجرت صحيفة الصنارة معه هذا اللقاء :



الصنارة:" من هي الجهة التي و جهت الدعوة لرجال الاعمال الفلسطينين؟



منيب المصري: الدعوة وجهت من وزير الخزانة الامريكية للمشاركة بالمؤتمر المزمع عقده في العاصمة البحرينية المنامة, ووصلتني عبر البريد الالكتروني الخاص وانا قمت بالرد على هذه الرسالة ووجهت له رسالة قلت له فيها ان السلام الاقتصادي ليس حلا لان قضيتنا هي قضية  وطنية وسياسية بامتياز وان الرئيس الاخ ابو مازن  يعي الموضوع بالشكل الصحيح وهو قالها "ليس هناك ما يسمى بسلام اقتصادي". وكتبت له قائلاً  نحن كفلسطينيين نسيتطيع ان نبني اقتصادنا بأنفسنا ونريد حل القضية الفلسطينية سياسياً. نعلم جيدا ان هذا المؤتمر خطوة في تمرير صفقة القرن ولن نمرر هذه الصفقة.



الصنارة: ماذا لو توجه بعد المؤتمر رجل اعمال شارك في المؤتمر من مكان ما وقال لك لنعمل على مشاريع مشتركة من اجل انعاش الاقتصاد الفلسطيني  فماذا سيكون ردك؟



منيب المصري: نحن يمكننا ان نتعامل فقط مع مشاريع وطنية 100٪ ويجب ان نكون متأكدين من مصدر هذه الاموال والى ماذا ستهدف وما هي المشاريع المقترحة , كن 
على ثقة انه لدينا الوعي الكافي لمعرفة من  يقف وراء  هذه المشاريع وما هو الهدف منها لذلك نحن نريد كما يقول المثل (ان نقلع شوكنا بأيدينا) ونحن على معرفة  ولدينا القدرة للنهوض باقتصادنا ولكن المهم ترتيب البيت الداخلي وعندها يمكننا ان نرى الامور اسهل والتعامل مع الاحتلال يكون اسهل وكل ما يدور حلو صفقة القرن لن يمر لان الموضوع يخص فقط الشعب الفلسطيني  لذلك نحن لا نخاف من اي شيء وانا اريد ان اطمئن الجميع انه لا خوف على الفلسطينيين فنحن ملتفون حول القيادة السياسية ورئيس الوزراء  د. محمد اشتيه صرح بشكل واضح عدم المشاركة الفلسطينية بأي شكل  من الاشكال بهذا المؤتمر .



وانا اقول لك لن يمر اي شيء ونحن لا نريد  من الدول العربية ان تتدخل بشكل سياسي ونحن نعول على الشعوب العربية  فهذه الشعوب تحترم وتقدر الدور الفلسطيني . نريد اقامة دولتنا الفلسطينية  علي حدود الرابع من حزيران والقدس الشرقية عاصمة لنا بالاضافة الى حق العودة ولا تتنازل عن الثوابت الفلسطينية.
الصنارة: ما رأيك بمشاركة دول مثل السعودية والامارات وحتى مصر بشكل غير مباشر وغيرهم من الدول العربية اليس هذا التفافاَ على القضية الفلسطينية واعطاء ضوء اخضر لصفقة القرن؟



منيب المصري: الشعب الفلسطيني  شعب جبار لا تهزه الرياح وانا اتمنى ان لا يحصل التفاف على قضيتنا ونحن لا نضمر امورا سيئة بشكل مسبق نحن نحكم فقط على الاخطاء وماذا ستكون نتائج مشاركتهم بهذا المؤتمر ونقول كما قلت نعول على الشعوب العربية  في الوقوف معنا وحتى الان كل تصريحات الحكومات العربية  في المحافل الدولية وفي غيرها هو مع القضية الفلسطينية والوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني.



الصنارة: انت من الشخصيات التي عملت جاهدة من اجل انهاء الانقسام ولكن للاسف اصبح الانقسام انفصالاً. فكيف يمكن التصدي لصفقة القرن وهناك من يقول ان ما يحدث  بين حماس  واسرائيل وادخال النقود القطرية والهدنة           الموقعة وغيرها هو جزء من صفقة القرن؟



منيب المصري: انا من تعامل مع هذا الملف علي مدار 12 سنة ولكن بعد زيارتي الاخيرة لقطاع غزة ولقائنا مع الاخوة المصرين اقول لك ان الجميع عازم هذه المرة على انهاء ملف الانقسام وانا اريد ان ابشرك انه خلال فترة اقصاها شهر سيتم ترتيب البيت الفلسطيني من الداخل وانهاء الانقسام وهذا بإرادة الجميع لنكون جميعًا بخندق واحد لمواجهة ما ينتظرنا من مخاطر تحدق بالشعب الفلسطيني والاتفاق سيكون كالتالي مشاركة تامة بين الفصائل وحكومة وحدة وطنية وانتخابات.





>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة