اخر الاخبار
تابعونا

ارتفاع عدد المصابين بكورونا الى 11,700

تاريخ النشر: 2020-07-06 07:59:15
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

مشاركة واسعة في مسيرة شهداء الطنطورة

وسط حشد شعبي كبير، اقامت " فلسطينيات" مسيرة الشهداء الخامسة في قرية الطنطورة المهجرة، وذلك ضمن نشاطاتها في الذكرى الواحدة والسبعين للنكبة. وقد شارك في هذه المسيرة فلسطينيون من جميع الاراضي الفلسطينية، بما في ذلك القدس والضفة الغربية وايضا فلسطينيون من الشتات.


وقد طالب المشاركون بمحاكمة مرتكبي مجزرة الطنطورة وادانتهم، معتبرين ان اقامة المسيرة على انقاض بيوت القرية وفي المكان الذي تم فيه اعدام شباب الطنطورة، وبجوار مستعمرتي دور ونحشوليم الجاثمتين على انقاض القرية، هي بمثابة محاكمة شعبية لهؤلاء المجرمين وللمؤسسة الاسرائيلية التي تقف خلفهم.


وأكد المشاركون في المسيرة من خلال شعاراتهم ان مجزرة الطنطورة لم تعد مجزرة منسية كما كانت في الماضي، معتبرين ذلك انتصارا على الرواية الصهيونية الكاذبة، التي حاولت اخفاء الجريمة من خلال هدم البيوت وجرف المقابر بما فيها القبور الجماعية والقائها في البحر وتزوير الرواية الحقيقية لما جرى ما بين ٢٢ و ٢٣ ايار عام ١٩٤٨.


وبدأت المسيرة يوم الجمعة الساعة الخامسة والنصف من مقبرة القرية التي حولتها المؤسسة الاسرائيلية الى موقف للسيارات. وتقدمت المسيرة فرقة الشعلة الكشفية المقدسية، وسط هتافات تطالب بتطبيق العودة الى قرية الطنطورة وعودة اهلها اليها.


وانتهت المسيرة في ميناء الطنطورة، بجانب عائلة يحيى، وهو البيت الوحيد الذي لا زال قائما في الطنطورة. حيث بدأت مراسيم تأبين الشهداء بكلمة للكاتب طارق عسراوي من رام الله القتها عريفة حفل التأبين رلى القاسم. وبعد ذلك اضاء ابن الطنطورة اسعد عشماوي، برفقة صلاح الخواجا واخلاص زيبق، شعلة لروح شهداء مجزرة الطنطورة وباقي المجازر.


وتم تلاوة قراءة ايات من القران الكريم وبعدها رفع مصطفى مواسي الاذان داخل القرية ليبدأ افطارا رمضانيا داخل القرية، وهذه هي المرة الثانية منذ النكبة التي يتم فيها رفع الاذان وتناول الافطار في الطنطورة.

وتحدث في حفل التأبين رئيس لجنة المتابعة محمد بركة، الذي حيى "فلسطينيات" والقائمين على النشاط معتبرا مسيرة الشهداء في الطنطورة حدثا نوعيا مركزيا في الداخل الفلسطيني ، واكد على اهمية مشاركة الفلسطينيين من الشتات والقدس والضفة الغربية في هذا النشاط معتبرا ذلك نضالا مشتركا ضروريا، وطالب بحاكمة المجرمين. كما وتحدث في النشاط النائبين اسامة سعدي ومطانس شحادة الذين اكدوا في كلماتهم ضرورة فتح ملفات المجازر وادانة المجرمين وتحميلهم المسؤلية، معتبرين ان لا حل الا بتطبيق حق العودة.


اما جمال جمعة ممثل الحملة الشعبية لمناهضة الجدار والاستيطان فقد اكد في كلمته ضرورة النضال المشترك والتركيز على القضايا الاساسية وفي مقدمتها حق العودة. وتطرق محمد عليان مدير عام دائرة شؤون اللاجئين في كلمته بالعمل على تطبيق حق العودة، والقى محمد ميعاري ابن البروة قصيدة مؤثرة كان قد ألفها عام ١٩٥٧ يذكر فيها اشتياقه لقريته التي هجر منها.


وقد ارسل نيافة المطران عطالله حنا رسالة صوتية حيى به النشاط والقائمين عليه، والقى محمد ايوب كلمة مؤثرة باسم اهالي الطنطورة.

وفي كلمته اكد جهاد ابو ريا من فلسطينيات على ضرورة فتح ملفات المجازر المنسية وبما فيها مجزرة الدوايمة وعين زيتون ومسجد دهمش وعكا وحيفا ويافا وغيرها معتبرا النشاط في الطنطورة نموذجا. واعلن في كلمته اطلاق اسم ساحة الشهداء على الساحة الني تم اقامة الخمس مسيرات لاحياء ذكرى شهداء المجزرة وقام بتثبيت لافتة تحمل هذا الاسم كان قد قام بتحضيرها الفنان يسري حجازي، الذي قام ايضا بتحضير خارطة فلسطين وقام بتسجيل اسماء الشهداء عليها برفقة الخطاط خليل زيبق.وقام فتحي ابو الرضا باقامة معرض لصور الطنطورة والبلدات المجاورة على حائط بيت عائلة يحيى.


وشارك في النشاط الفنان كمال سليمان ، ومصطفى مرار من فرقة الشعلة الكشفية التابعة لجمعية سميراميس المقدسية والفنانة اية محاميد والفنان بشير صعبة.



وادار النشاط سعيد ياسين ورلى القاسم من " فلسطينيات" حيث اكدوا في مداخلاتهم ان لا عودة عن العودة وشكروا كل الداعمين والمتبرعين لاقامة هذا النشاط والقائمين عليه.

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة