اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

جابر عساقلة ل"الصنارة "لدى جمهور الفيسبوك هناك حالة من التذمر والدعوة للمقاطعة ولكن الوضع على الارض مختلف تمامًا

نحن على مقربة أربعة ايام من انتخابات الكنيست ال 21  والذي يصادف يوم الثلاثاء القادم
 2019/4/9  وهناك حملة شرسة على مواقع التواصل الاجتماعي ضد اعضاء الكنيست والمرشحين العرب للكنيست ،حيث يطلق المتذمرون عبارات مثل:  "لا نلاحظ وجودهم"  وكأن الامر طبيعي، بالاضافة الى خيبة املهم من ادائهم ولعدم خوض الانتخابات بقائمة واحدة. عن هذا الموضوع التقت "الصنارة"  المرشح للكنيست في قائمة الجبهة والعربية للتغيير جابر عساقلة.

الصنارة: هناك ادعاء لدى المواطنين العرب انهم لا يلاحظون اي عمل للمرشحين في الشارع  وهذا احد المآخذ عليكم مما يدعوهم للمقاطعة وعدم التصويت؟ ما رأيك بهذا الادعاء؟

جابر عساقلة: هذا غير صحيح فنحن  نعمل بشكل متواصل ونوصل الليل بالنهار ولدينا الكثير من الحلقات البيتية التي تعقد بشكل دائم ومستمر ويكون فيها الكثير من الحضور بالاضافة الى المهرجانات الانتخابية ونحن نشعر ان هذا سيأتي بثماره، ولكن هناك  ما يسمى بجمهور الفيسبوك الذي لديه الكثير من الادعاءات والدعوات و حالة من التذمر ولكن الوضع على الارض مختلف تمامًا.

الصنارة: شريحة الفيسبوك هي شريحة كبيرة ولها تأثيرها في المجتمع كيف ترى ذلك؟

جابر عساقلة: الواقع على الارض مختلف وما نلمسه مختلف ونحن نتواصل مع الناس. فعندما نلتقي  50 شخصًا بحلقة بيتية او بإجتماع شعبي هؤلاء الـ  50 مقتنعون بك وسيصوتون لنا  ومن جهة اخرى هذه الشريحة ايضاً ستقوم  بالتحدث مع شريحة كبيرة اخرى حتى تصل الى باقي الشرائح قدر الامكان.

الصنارة: احد اسباب المقاطعة حسب الادعاءات هو إفشال مشروع القائمة المشتركة والقطيعة بين الاحزاب، فلماذا لا يظهر مرشحو الحزبين جنباً الى جنب في الشارع لاستعادة ثقة الناخب بهم؟

جابر عساقلة: للأسف لن نتمكن من العمل مع بعض لأسباب مختلفة حتى انه كان من المفروض بعد عقد اتفاقية فائض الاصوات ان ينظم مؤتمر صحفي نظهر به مع بعض ونخاطب الجمهور ولكن حتى هذا لم يحصل ايضاً. كانت هناك دعوات للخروج مع بعض الى الناخبين حتى يرى الناخب ان عدم وجود القائمة المشتركة ليس بالكارثة الكبيرة بل بالعكس ها نحن نتفق ونعمل مع بعض وعلى علاقة جيدة و لكن لاسف ايضا فشل هذا الأمر، ونحن نقول رغم كل شيء  أفضل ان تصل متأخرًا على ان لا تصل ابداً وسنحاول العمل على هذا وتطبيقه حتى يرى الجمهور اننا بالفعل نستطيع ان نعمل معا كل من خلال حزبه, بالاضافة الى دعوة الناس الى الخروج للتصويت حتى نحقق افضل النتائج.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة