اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

أمسية صورة وفكرة وجوائز بمدرسة راهبات الفرنسيسكان الناصرة

خريجو فرع الإعلام والسينما من مدرسة راهبات الفرنسيسكان يعرضون أفلامهم الوثائقية الممّيزة


احتفل خريجو فرع الإعلام والسينما في مدرسة راهبات الفرنسيسكان في الناصرة بأمسية احتفالية لعرض الأفلام الوثائقية على شاشة سينمانا. وقد امتلأت القاعة بأولياء أمور الطلاب والخريجين والمدعوين وتقدمتهم مديرة المدرسة الأخت فيليبا عرّاف وأعضاء الهيئة التدريسية. 



كتب الخريجون سيناريوهات هذه الأفلام خلال العامين الماضيين واخرجوها بإشراف الأستاذ بلال يوسف صاحب الخبرة الطويلة في مجال العمل السينمائي، وعالجت قضايا انسانية واجتماعية مؤثرة، وقد عكست بصدق الواقع الذي عاشه أبطالها. ومن هذه الافلام المعروضة في أمسية "صورة وفكرة":
ا


خوة: اخرجت الفيلم رشا ابراهيم ويتحدث عن التجنيد بين الشباب العرب. وحاز الفيلم على جائزة افضل فيلم وثائقي في مسابقة معهد فان لير – في مهرجان القدس الدولي.



أين الوجدان؟: اخرجته لين جوعيه وعالجت فيه قضية قتل الفتاة بيد شاب، وحمل الفيلم رسالة هامة وهي احترام الفتاة وعدم المس بها او تعنيفها او قتلها. وحاز الفيلم على جائزة أفضل فيلم في مهرجان حيفا الدولي للسينما. 



بنات: اخرجت الفيلم ليندا بولس، وعالجت فيه قضية نظرة المجتمع السبية للبنت من خلال عائلة مؤلفة من خمس بنات فقط دون بنين. وحصل هذا العمل المميز على افضل فيلم قطريًا في الوسط العربي. والمسابقة بإشراف وزارة التربية والتعليم. 



على حافة السوق: اخرجته ماريا شحادة. وعالجت فيه موضوع التطور التكنولوجي وتاثيره على اختفاء المهنة التقليدية، وطرحت على سبيل المثال قضية الجد الكندرجي. وحصل ها العمل على الجائزة الثانية.



كُن رجلاً لها ولا عليها: استقت ماري قنازع قصة الفيلم من استعمال العنف ضد المرأة التي تستحقّ كل التقدير فهي نصف المجتمع. ويُعاني مجتمعنا العربي من هذه القضية التي تصل الى قتل المرأة بحجج واهية وغير مقبولة.
أ


وري ديفيس: اخرجته شدى بولس، وطرحت فيه قصة عائلتها التي عاشت في جنوب افريقيا سنوات عديدة تحت حكم الأفارقة وعانت من التمييز ضد العرب. 
الفتى محمد أبو خضير : صورت فيه سيرين دهامشة مأساة هذا الفتى المغدور وألم ومعاناة العائلة التي فقدت ابنها في ظروف تراجيدية تهزّ المشاعر الإنسانية وكم نحن بحاجة الى التسامح بدل العنف. 



تجدر الاشارة أن فرع الإعلام والسينما مزّود بأحدث المعدات والتقنيات من حواسيب وكاميرات. ويقوم بتدريس فن السينما الأستاذ المخرج بلال يوسف والإتصال النظري المعلمة القديرة سوزان بولس. 



وتدعم وتشجع مديرة المدرسة الأخت فيليبا عرّاف هذا الفرع لما له من تأثير إيجابي على الأجيال الصاعدة. ويؤمن معلما الاتصال والطلاب والمديرة بأهمية السينما في طرح معاناه وهموم وقضايا الإنسان، فهي تؤرّخ أدق التفاصيل، وعليها أن تلعب دوراً سامياً لا سلبياً هداماً. هذا الفتى مرآة النفس الإنسانية يؤثر بالأحاسيس والمشاعر هادفاً الارتقاء بالنفس البشرية فكراً وثقافة لترتقي بالقيم الإنسانية من تسامح وسلام ومحبة وقبول الآخر. 



كان انطباع الحضور في هذه الأمسية  ايجابياً، وقد نالت الأفلام استحسانهم لما تركته من انفعلات صاعدة لأنها تعالج واقعاً نحياة ونلمسه، وهي توثيق صادق يصوّر شخوصاً وأحداثاً هامة. 



وهذه الأفلام حصلت على الجوائز الأولى من مهرجانات ومسابقات عدة. هنيئا لطلابنا الخريجين ولأساتذهم وذويهم بهذه الانجازات. 



>>> للمزيد من اجتماعيات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة