اخر الاخبار
تابعونا

20 عضواً X عام 20: نعم نستطيع!

تاريخ النشر: 2019-12-12 21:08:41
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

المدرسة الاعدادية بير المكسور تكرّم بروفيسور محمد حسين حجيرات

بدعوة من مدير المدرسة الاعداديّة في بير المكسور الاستاذ ابراهيم حسين حجيرات، وحضور طاقم التفتيش في لواء الشمال ممثلاً بالأستاذ طارق جواميس، شارك البروفيسور محمد حسين حجيرات في فعاليّات يوم مميز في المدرسة الاعداديّة بير المكسور.


من الجدير ذكره، ان البروفيسور حجيرات قدّم محاضرة علميّة لطلاب الصف السابع بعنوان:" بين الخفيّ والجليّ.... فعاليّات علميّة لشحذ الدافعيّة" وخلال المحاضرة التربويّة العلميّة قدم حجيرات العديد من الفعاليّات العلميّة التي لاقت استحسان الطلاب والطالبات. المحاضرة تمحورت حول الظاهر والمخفي في العلوم الطبيعيّة وان المواد والظواهر وان تشابهت فهي مختلفة وبين إسقاطات هذه الطريقة على حياتنا الاجتماعيّة اليوميّة. تفاعل الطلاب مع المحاضرة بشكل رائع.


وفي القسم الثاني من اليوم قدم بروفيسور حجيرات محاضرة قيّمة للهيئة التدريسيّة في المدرسة الاعدادية بعنوان:" السيرورات الخفيّة في التدريس والتعلُّم .. المعلم كمبادر للتغيير والتجديد". تمحورت المحاضرة حول مبادرات المعلم لأحداث تغيير جذري في طرائق التدريس واستراتيجيات التعلّم من اجل احداث تغيير في نمط التعلّم عند الطالب في جميع مجالات التدريس. المحاضرة وطريقة عرضها كانت مشوقة للهيئة التدريسيّة خاصة وأنها تعرض بشكل سلس طريقة التدريس باستخدام المشروعات وتستخدم استراتيجيّة اُسلوب حل المشكلات.


بعد المحاضرة قام المدير الاستاذ ابراهيم حسين حجيرات ونائبيه الاستاذ محمود محمود حجيرات والاستاذ هيثم غدير والهيئة التدريسيّة بتكريم البروفيسور محمد حجيرات على عطائه في مجال التدريس ودعمه لطلاب ومعلمي المدرسة.


وفي سياق خطابه امام الهيئة التدريسية خلال التكريم قال مدير المدرسة:" بروفيسور حجيرات عالم ومربي في مجال التربيّة، قدم الكثير من الابحاث العالمية، والمدرسة وطلابها ومدرسيها تعتز بابنها الذي يقدم الكثير من اجل رفع راية هذه البلدة في كل مكان وزمان، وإذ نكرّمه اليوم فإننا نكرم أنفسنا".
في تعقيب له في نهاية الحفل قال بروفيسور حجيرات:" اعتز وافتخر وأفاخر بأنني ابن هذه البلدة".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة