اخر الاخبار
تابعونا

20 عضواً X عام 20: نعم نستطيع!

تاريخ النشر: 2019-12-12 21:08:41
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

د.عوفير كسيف ل"الصنارة": هجوم اليمين يُطريني وكنت سأشك بنفسي لو نظر إليّ بشكل إيجابي




الصنارة: ما الجديد الذي تجلبه معك للحقل البرلماني؟



عوفير: انا انظر للعمل السياسي بشكل عام وللبرلماني خاصة في ايامنا هذه في إطار العمل والنشاط الجماعي من خلال الطاقم. ولا أحبذ الحديث عن "أنا- أنا" بل عن "نحن - نحن" وأتمنى ان تكون إضافتي هي للعمل الطاقمي الجماعي ككل.



الصنارة: مع ذلك هناك دور للفرد وللشخص..



عوفير: طبعاً. وما تعلمته وما قلته في مجلس الجبهة أن معلمَيّ السياسيين هما الرفيقان ماير فلنر  وتوفيق زياد اللذان كان لي الشرف العمل معهما سنتي 1988 - 1989 كمساعد برلماني لماير فلنر. وتعلمت منهما أهم أمرين الأول عدم التأتأة وأن نقول رسالتنا وموقفنا  بشكل واضح جداً. وعندما يحتاج الأمر ان يكون ذلك حادًّا  فليكن ذلك. ولا أقول انه يجب المس بأحد أو ان اشتم أحدا لكن يجب ان نقول كلمتنا بوضوح وحِدَّة  إذا ما تطلب الأمر ذلك هذا من حيث الشكل. ومن حيث المضمون فان النضالات الأساسية التي أريد أن يكون لي دور فيها هي النضال من اجل القضايا الحارقة هنا وهي النضال ضد الاحتلال ومن أجل السلام,  وضد العنصرية ومن اجل المساواة وضد الفاشستية ومن اجل الديمقراطية ومهم هنا التأكيد أن هذه النضالات هي لمصلحة كل مواطني وسكان إسرائيل من العرب الفلسطينيين واليهود واللاجئين والجميع.



الصنارة: في اليمين لم يحبوا انتخابك وكتب بن درور يميني في معاريڤ, "حداش انتخبت معاديًا للسامية".



عوفير: هذا الأمر يطريني جداً ان أناسا أمثال بن درور يمني لا يعجبهم انتخابي ولا تعجبهم مواقفي, وكنت سأفحص حالي بشكل جدي لو كان نظر اليّ بشكل ايجابي. الطبيعي ان يراني بنظرة سلبية لأنني لا امثل ما يراه وما يعتقده بل على العكس تماماً وكنت سأشك بنفسي لو أن اليمين بشكل عام وبن درور بشكل خاص نظر إليّ بشكل إيجابي.



الصنارة: كذلك نشر أحدهم أن الجبهة اختارت يهودياً يُعجب العرب.


عوفير: هذه لهجة غير صحيحة ولا تعبر عن الواقع.. أنا قلت لأحدهم, لقد انتخبني رفاقي في الجبهة اليهود والعرب على حد سواء لأمثلهم وأمثل القيم التي نؤمن بها معًا.



الصنارة: كمن عمل مساعدا لماير فلنر ماذا يعني انتخابك في الجولة الأولى من بين مجموعة من المرشحين المعروفين بنشاطهم من أمثال البروفيسور افرايم دڤيدي وياعيلا رعنان ونوعاً ليڤي ؟



عوفير: ربما يكون ذلك نوعاً من الدعم والتأييد لطريقة وشكل القيادة التاريخية التي كانت لنا في تلك الأيام. وقد يكون في ذلك نوع من الحنين الى تلك القيادة. ليس لأن 
القيادة بعد ذلك ليست جيدة على العكس من ذلك. ولسروري أن أعضاء الكنيست الجبهويين طيلة الوقت تميزوا بنشاطهم المثابر من أصل قضايا السلام والمساواة. ولا أريد أن اذكر أسماء حتى لا أغمط حق أحد منهم. كل واحد من رفاقنا في الكنيست كان مميزاً في نشاطه وطريقة عمله وكيفية تمثيله للعمل والقيم التي نمثلها. ويوجد مجموعة من الرفاق وهذا يضعنا امام تحديات كبيرة لاحقة. فأن تكون قيادياً سواء كان ذلك في البرلمان أم خارجه هذا امر يحمل في طياته الكثير من التحدي والمسؤولية.




>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة