اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

البابا فرنسيس يزور الإمارت في أول رحلة له إلى دول الخليج

يتوقع وصول البابا فرنسيس مساء الأحد إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي في زيارة هي الأولى في التاريخ لمنطقة الخليج.


وفي تصريح  الأب د. رفعت بدر، مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في الأردن،شدد  على أن "للزيارة دلالات كبيرة"، معتبرًا إياها "إشادة متبادلة للأدوار التي يقوم بها الفاتيكان وتقوم بها الإمارات".


وبحسب الأب بدر، فإن "الإنجيل المقدس يدعو إلى المسامحة والعدالة والمحبة.. وتلتقي هنا هذه الرؤية مع رؤية دولة الإمارات التي تنتهج درب التسامح، وانتهجت هذا عن طريق استحداث وزارة اسمها التسامح، وإقرار قانون تجريم وتحريم الإساءة للأديان، كل الأديان دون استثناء".


وفي رسالته التي وجهها الخميس إلى شعب الإمارات، قبل أيام من زيارته، عبّر البابا فرنسيس عن سروره لكتابة "صفحة جديدة من تاريخ العلاقات بين الأديان، نؤكد فيها أننا إخوة حتى وإن كنا مختلفين"، سيما وأن البابا يزور دولة الإمارات العربية المتحدة بالموازاة مع فعاليات أسبوع الوئام العالمي بين الأديان.


وأسبوع الوئام العالمي بين الأديان حدث سنوي يُحتفل به كل سنة، في الأسبوع الأول من شهر شباط، ابتداءً من عام 2011. ويحتفل بهذا الحدث العالمي هذه السنة من الأول إلى السابع شباط، وتتخلله نشاطات على مستوى جميع الدول. وقد أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة أسبوع الوئام العالمي بين الأديان العام 2010، وأشارت في قرارها إلى أن "التفاهم المتبادل والحوار بين الأديان يشكلان بعدين هامين من الثقافة العالمية للسلام والوئام بين الأديان".


وأكدت الجمعية العامة كذلك أن "الأسبوع العالمي للأديان وسيلة لتعزيز الوئام بين جميع الناس بغض النظر عن ديانتهم". واعترافًا منها بالحاجة الملحة للحوار بين مختلف الأديان، ولتعزيز التفاهم المتبادل والانسجام والتعاون بين الناس، تشجع الجمعية العامة جميع الدول إلى دعم هذا الأسبوع لنشر رسالة الانسجام والوئام من خلال كنائس ومساجد ومعابد العالم وغيرها من أماكن العبادة، على أساس طوعي ووفقا للقناعات والتقاليد الدينية الخاصة بهم.


وكان الفاتيكان أعلن في كانون الأول الماضي عن زيارة البابا للإمارات من أجل المشاركة في الحوار العالمي بين الأديان، موضحًا أن البابا يلبي بذلك دعوة من ولي عهد أبو ظبي والكنيسة الكاثوليكية في الإمارات. وتسبق هذه الزيارة إلى الإمارات زيارة البابا المقررة إلى المغرب ببضع أسابيع، حيث يعتزم مواصلة نسج العلاقات مع العالم الإسلامي.

تصوير - afp

>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة