اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

سكرتير الجبهة منصور دهامشة ل"الصنارة": المشتركة لا تزال تعمل وفي حال لم تعد العربية للتغيير هناك إمكانيات أخرى

*ليس لدينا أي ڤيتو على أي اقتراح بما في ذلك رئاسة القائمة 


*مشكلة التناوب وما يشبهها لن تعود على نفسها


* القائمة المشتركة من الجبهة والإسلامية والتجمع لا تزال تعمل بشكل القائمة المشتركة وتمثل 12 عضو كنيست. في حين انسحبت الحركة العربية للتغيير التي يمثلها عضو كنيست واحد الى خارج هذا الإطار..ونحن نعمل جاهدين من أجل إعادة العربية للتغيير والدكتور الطيبي الى المشتركة..


*نحن في الجبهة لن نكون شركاء في أي حرب او سباب او شتائم. سنتعامل بإحترام مع كل المتنافسين وسنخوض هذه الانتخابات بإحترام كامل لعقل الناخب العربي ونسعى لرفع نسبة التصويت . 





الصنارة: الى أين وصلت اللقاءات المشتركة لرأب صدع "المشتركة"؟


دهامشة: لا تزال المشاورات جارية وتتقدم بخطى جيدة ونأمل أن تصل هذه المشاورات الى الاتفاق المأمول خلال المرحلة القريبة القادمة.



الصنارة: ماذا تعني باتصالات متواصلة, هل هناك اتصالات رباعية وجلسات تفاوضية تشمل القائمة العربية للتغيير؟


دهامشة: هناك لقاءات مع كل وبين كل مركبات القائمة المشتركة بما في ذلك الحركة العربية للتغيير.


الصنارة: ومنذ إعلان الدكتور الطيبي انفصال الحركة العربية للتغيير هل تم اتصال بينكم او بين أعضاء الرباعية؟ 


دهامشة: استطيع القول انه كانت لقاءات على مستوى كل مركبات القائمة المشتركة.



الصنارة: هل تم خلال هذه اللقاءات بحث الآلية التي اقترحها الدكتور الطيبي لتشكيل القائمة؟


دهامشة: في اللقاءات التي تمت بيننا كان هناك طرح للكثير من الأمور ولا يزال الأمر قيد البحث بين مركبات المشتركة.



الصنارة: اذن لا يوجد حتى الآن قرار في كيفية اختيار رئيس القائمة وترتيب العضوية وتوزيع المقاعد..


دهامشة: حتى الآن لم ندخل قضية المحاصصة. دخلنا في موضوع كيف ندير القائمة المشتركة وكيف نطوّر عملها وسنسعى للتغير بما ينفع القائمة المشتركة وما تمثله.



الصنارة: أمس (أمس الأول الأربعاء) في جنازة الفتاة آية في باقة الغربية شوهد الطيبي وأسامة السعدي مع بركة ومعك أنت ومع ايمن عودة .. هل تحدثتم عن لقاءات؟


دهامشة: نحن بتواصلٍ دائمٍ ولم تنقطع الإتصالات. ونحن بعلاقة طيبة وسنستمر بنفس الأسلوب الذي بدأناه بالعمل المحترم والعلاقة الودية التي تجمعنا.


الصنارة: لديكم في الجبهة يوم الجمعة القادم 1 شباط  انتخاب القائمة, فهل هناك تصور لإجراء تغييرات في التركيبة الجبهوية؟


دهامشة: كل الإمكانيات مفتوحة وواردة وباب الترشح سيقلق غداً (اليوم الجمعة) وسوف نعلن أسماء المرشحين وعلى أية مقاعد يتنافسون.



الصنارة: اعلنتم في الجبهة انكم تسعون لتوسيع التحالف في المشتركة. مع مَن, وهل هذا يشمل حزبًا معيناً؟


دهامشة: تحدثنا أن القائمة المشتركة هي بيت لكافة القوى السياسية والاجتماعية الفاعلة في مجتمعنا وكل مَن ينشط في المجال السياسي. لذلك نحن نسعى الى ضم كل من يرى بنفسه شخصية مناسبة ليكون جزءاً من القائمة المشتركة, وهذا على مستوى الجماعات والتنظيمات وكذلك على المستوى الشخصي.



الصنارة: هناك احزاب مثل الدمقراطي العربي والقومي العربي (الصانع وكنعان) شعرا انهما ظُلما في المرة السابقة. فهل هناك نيّة للقائهما والتحدث معهما للإنضمام للمشتركة؟ 


دهامشة: هناك مَن طلب ان يجلس معنا وقد جلسنا معه. ونحن على استعداد لأن نسمع من ابناء شعبنا أي اقتراح ونحن منفتحون على كل فئات شعبنا دون انتقاص او تمييز.


الصنارة: إحدى النقاط السلبية في عمل المشتركة كانت أزمة التناوب وهو ما ساهم بالمس بمكانة المشتركة وهبوط أسهمها . هل تعملون على تخطّي هذه الأزمة للمرة القادمة كأن لا يكون تناوب مثلاً؟



دهامشة: هذا الموضوع موجود على اجندتنا  وعلى طاولة البحث ونحن لن نعود الى مثل هذه المشكلة. تعلمنا على جلدنا بشكل كبير ونقول بشكل قاطع إن مشكلة التناوب وما يشبهها لن تعود على نفسها.



الصنارة: لن يكون تناوب أم لن يكون هناك أزمة تناوب؟



دهامشة: لن تكون هناك أزمة وسيكون كل شيء واضحاُ ووفق ما نتفق عليه. وهذا ما سيحصل لاحقاً.



الصنارة: هناك حديث عن ان رئاسة القائمة أيضا قضية مفتوحة للنقاش. هل بالنسبة لكم في الجبهة هذا الأمر وارد أم أن هناك ڤيتو؟


دهامشة: نحن ليس لدينا أي ڤيتو على أي اقتراح بما في ذلك رئاسة القائمة وكل حزب يستطيع ان يطرح ما يراه مناسباً وطاولة المفاوضات هي التي تحدد مصير كل شيء.



الصنارة:أين العقدة الأساسية. جلستم في جلسات ثنائية مع كل المركبات فهل العقدة في مَن يقف برأس القائمة أم في كيفية انتخاب الرئيس أم التشكيلة؟



دهامشة: ليست هناك عقد. انسحاب الطيبي لم يكن بناءً على عقد. هو أعلن انسحابه وانه يطالب باستفتاء وقال ما قال. هذا لم يكن مطروحاً على طاولة المفاوضات. نحن اليوم نتفاوض ونتحادث وحين يطرح أي طرف ما لديه على الطاولة سنتعامل معه بكل احترام.



الصنارة: منصور عباس قال ان لدينا 13 معيارًا لتشكيل القائمة هل طرحوا هذه المعايير وماذا قلتم؟



دهامشة: طرحها رئيس المكتب السياسي ابراهيم حجازي شفوياً وقرأها من ورقة كانت معه وقال ان هذه هي المعايير التي نراها مناسبة . ونحن من طرفنا قلنا اننا نحن ايضاً لدينا معايير وستبحث على طاولة المفاوضات.




الصنارة: هناك من يدعي ان المشتركة تفتقر لبرنامج سياسي اجتماعي وهناك مَن يدعي ان هناك برنامجاً انتخابياً فقط.



دهامشة: لدينا برنامج سياسي تم الاتفاق عليه قبل تشكيل القائمة المشتركة, وتم نشره خلال الانتخابات السابقة. ونحن نعيد هذه الأيام النظر اليه ومراجعته وندققه وسيتم نشره قبل تشكيل القائمة . بالنسبة لنا في الجبهة البرنامج السياسي هو الأهم وهو المفصلي ونحن نذهب للانتخابات ببرناج سياسي وليس بهدف ان نصل للكنيست إنما العمل البرلماني هو وسيلة لمتابعة النضال من اجل حقوق شعبنا,بالإضافة الى كافة المنابر الأخرى التي ننشط من خلالها كجبهة وكحزب شيوعي. قضية النضال البرلماني جزء  من مجمل نضالنا. لذلك نعتمد بالأساس على برنامج سياسي وعلى خط الجبهة والحزب الإيديولوجي. وهو بالنسبة لنا خط أحمر ولن يكون أي تقدم دون الاتفاق على برنامج سياسي واضح بين كافة مركبات القائمة المشتركة. وكما يبدو كان هناك إخفاق في إبراز هذا الأمر إعلامياً. 



الصنارة: إحدى مشاكل المشتركة انها تفتقر الى جهاز قيادي فهناك "هيئة رباعية" هل هناك فكرة لتخطي هذه الإشكالية, كأن تكون رئاسة القائمة هيئة تبحث وتقرر ؟



دهامشة: هناك حديث حول هذا الموضوع فبالإضافة الى طاقم مركبات المشتركة سيكون ايضاً مجلس استشاري للقائمة ومجلس مهني تلجأ اليه للاستشارة وتنظيم العمل وتصحيح المسار. هذا ما اقترحناه نحن في الجبهة ولاقى قبولاً من المركبات الأخرى.



الصنارة: أحد الإدعاءات دائمًا حول" ماذا فعلت المشتركة.. لا شيء".ماذا تقولون في ذلك؟



دهامشة: على مدار 4 سنوات ناضلت المشتركة من خلال منبر الكنيست وكذلك كل المنابر المتاحة كلها الشعبية والدولية ويعلم القاضي والداني علم اليقين, كمّ من القوانين العنصرية والفاشية أوقفتها القائمة المشتركة وكمّ من القوانين غيرتها وقدمتها وتم اقراراها من على منبر الكنيست وكذلك التصدي العنيف لقانون القومية العنصري ولكل الممارسات اليمينية الفاشية من هدم البيوت الى تقليص الحيّز الديمقراطي والممارسات التي تمارسها حكومة الاحتلال ضد أبناء شعبنا الفلسطيني. أضف الى ذلك ما قدمته المشتركة لمجتمعنا العربي من خلال زيادة وتيرة تحصيل الميزانيات للسلطات المحلية العربية والمدارس العربية وهي أمر يستحق.



الصنارة: كذلك هناك انتقاد لعدم تمكن المشتركة من مواجهة العنف المستشري.



دهامشة: على مدار 4 سنوات عالجت المشتركة بنشاط كل نوابها موضوع العنف الذي هو نتاج السياسة اليمينية المتطرفة وسياسة الحكم. وعدم التجاوب مع مطالب المشتركة والمتابعة ولجنة الرؤساء لجمع السلاح ومكافحة المجرمين هو الذي يؤدي الى استفحال العنف. نحن نواجه هذه الظاهرة ونحاول منعها من الأساس لكن هناك سياسة ممنهجة تقوم بها الحكومة وهي مستمرة بنفس الأسلوب فلا تجمع السلاح ولا تعاقب المجرمين. لذلك صار الإجرام عملاً سهلاً وأي إنسان يقوم بارتكاب جريمة ولا يعاقب وينتشر الإجرام كل يوم, ونحن من جهتنا نطالب الحكومة بأخذ دورها فهي التي بيدها الصلاحيات وليس نحن.



الصنارة: لو لم يتم التوصل الى صيغة تُعيد العربية للتغيير الى حضن المشتركة هل التوجه قائم لقائمتين متعاونتين؟



دهامشة: هذه إحدى الإمكانيات. فلنكن واقعيين . ففي حال لم تعد العربية للتغيير الى المشتركة فهناك إمكانيات أخرى. وكل الإمكانيات مفتوحة وهذا الأمر ضمن الإحتمالات القائمة.



الصنارة: هل فكرت الجبهة في إمكانية قائمة من 3 أحزاب (الجبهة والتجمع والإسلامية) مقابل العربية للتغيير. كما هو الحال اليوم أم 2 مقابل 2 "الجبهة والتجمع مقابل العربية للتغيير والإسلامية"؟



دهامشة: كل الاحتمالات واردة لكنني أود ان اذكر ان القائمة المشتركة من الجبهة والإسلامية والتجمع هي التي لا تزال تعمل بشكل القائمة المشتركة اليوم وتمثل 12 عضو كنيست. في حين انسحبت الحركة العربية للتغيير التي يمثلها عضو كنيست واحد الى خارج هذا الإطار ونحن نعمل جاهدين من أجل إعادة العربية والتغيير والدكتور الطيبي الى المشتركة. المشتركة لا تزال تعمل وتمشي في طريقها الوحدوي النضالي ونأمل ان نعيد مَن خرج منها إليها. 



الصنارة: وفي حال لم تسنح الإمكانيات هل ستبقون ثلاثية أم سينشأ وضع آخر؟ ربما بضم آخرين وربما انقسام آخر؟



دهامشة: كل الاحتمالات  واردة وحتى الآن لم نصل الى هذه الاختيارات ولم نبحثها بكل مفصل. جميع الإمكانيات والإحتمالات واردة وسنعمل جاهدين من أجل أن نختار الإمكانية الأفضل وهي قائمة مشتركة وان لم يكن ذلك سنبحث عن الوسيلة الأفضل لنضمن أكبر تمثيل وأكبر عدد ممكن من مجتمعنا.



الصنارة: هناك تحركات لإقامة قوائم جديدة هل انتم على اتصال بهذه التحركات؟


دهامشة: نحن لسنا شرطة لنمنع تشكيل قوائم وأحزاب هذا حق مكفول للجميع. وحين يكون بحث في الموضوع سنجيب.



الصنارة: في حال بقي الحال على ما هو عليه هل ستعملون على اتفاق فائض أصوات أم سندخل اجواء حرب وتشكيك واتهامات؟


دهامشة: لا تستبق الأمور. نحن في الجبهة لن نكون شركاء في أي حرب او سباب او شتائم. سنتعامل بإحترام مع كل المتنافسين وسنخوض هذه الانتخابات باحترام كامل لعقل الناخب العربي وسنسعى لرفع نسبة التصويت وسنتحدث عن الإيجابي الذي فينا وليس على السلبي الذي لدى الآخرين مهما كان ومن أيّ كان . نحترم كل  المنافسين وننافسهم في مواقفهم وسياستهم وليس أكثر.




الصنارة: الم تقطع الأمل في ان تكون قائمة مشتركة؟



دهامشة: ابداً ابداً ..نحن لا نزال في اول الطريق وقريبًا سنجلس ونتفاوض.

 


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة